علاج التهاب الحلق للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٤ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
علاج التهاب الحلق للحامل

بكتيريا الحلق أثناء الحمل: الأعراض والعلاج والوقاية

لا أحد يريد بكتيريا الحلق في أي وقت، خاصة في وقت الحمل، حيث إن الأمهات الحوامل لا يحتجن إلى صراعات إضافية. بكتيريا الحلق هي عدوى بكتيرية في الحلق واللوزتين، يصبح الحلق عندها محتقنًا وملتهبًا، ليحدث تطور مفاجئ إلى التهاب الحلق الشديد.

وجود التهاب في الحلق لا يعني أن لديك التهاب الحلق، فالحساسية والأمراض المعدية الأخرى يمكن أن تسبب بسهولة التهاب وتهيج في الحلق. إذا كان لديك التهاب في الحلق مترافق مع الحمى يجب عليك مراجعة طبيبك.

المرأة الحامل تظهر عليها أعراض التهاب الحلق

يرجى أن تكوني على علم أنه في بعض الأحيان يمكن أن يكون لديك التهاب فيروسي قد سبب التهاب الحلق، فيكون مصحوبًا بالعطس وسيلان الأنف. وهذا يختلف عن بكتيريا الحلق (عدوى بكتيرية).

 

أعراض التهاب الحلق أثناء الحمل


إذا كنت قلقة في أن يكون لديك التهاب الحلق، يمكنك إلقاء نظرة على الأعراض التالية:

  1. ألم في الحلق.
  2. احمرار وتورم اللوزتين.
  3. صداع الرأس.
  4. بقع بيضاء في الحلق أو اللوزتين.
  5. الضعف والتعب، ونقص الطاقة.
  6. صعوبة أثناء تناول الطعام والبلع.
  7. التهاب الحلق.
  8. تورم حول الرقبة.
  9. حمى.
  10. تعرق مفرط.
  11. تضخم الغدد الليمفاوية.
  12. فقدان الشهية.
  13. السعال، والغثيان.
  14. صعوبة في التنفس.
  15. آلام في البطن.

يرجى ملاحظة أنه قد لا يكون لديك كل هذه الأعراض أثناء الحمل.

علاج التهاب الحلق أثناء الحمل


يعامل التهاب الحلق بالمضادات الحيوية التي تقتل البكتيريا والتي تسبب العدوى. المضادات الحيوية الأكثر شيوعًا لعلاج الحنجرة هي سيفالكسين والبنسلين والأموكسيسيلين. يجب أن تتبعي بدقة تعليمات الطبيب فيما يتعلق بالجرعة. فجرعة زائدة من المضادات الحيوية يمكن أن تكون ضارة للأم والطفل. نضع في اعتبارنا، أن تناول كمية كافية من المضادات الحيوية يمكن أن تؤدي إلى الالتهابات المتكررة والتي يمكن أن تكون مرة أخرى خطرًا على الأم والطفل. المضادات الحيوية تساعد على تقليل الحمى كذلك.

 

علاج بكتيريا الحلق أثناء الحمل من المنزل


يرجى ملاحظة أن هناك علاجات منزلية علاج بكتيريا الحلق أثناء الحمل. هذه العلاجات هي للمساعدة على تخفيف الأعراض. يمكنك أن تأخذي الجرعة الموصى بها من الباراسيتامول، أو مسكن الآم، وخافض للحرارة، وتجنبي تناول الأسبرين، والإيبوبروفين.

 

السوائل الباردة تفاقم أحيانًا التهاب الحلق لذلك تجنبي المشروبات الباردة. وقد تجدي أن الغرغرة بالماء الدافئ والملح يخفف من أعراض التهاب الحلق أثناء الحمل. تفيد بعض النساء أن إضافة قليل من الكركم في الماء الساخن يوفر الإغاثة أيضًا. كما أن مختلف أنواع الشاي العشبية الخالية من الكافيين مثل الشاي الأخضر، شاي البابونج، شاي الليمون مع مسحوق القرفة، قد تعمل كما المسكنات الطبيعية للمساعدة في الحد من وجع الحلق..