علاج الفطريات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ٣ مارس ٢٠٢٠
علاج الفطريات

الفطريات

تُعرَف الفطريات بأنّها كائنات حية دقيقة تتميز باحتواء جدران خلاياها على مادة الكايتين، وبعض أنواعها صالحة للأكل، بينما تَتسم أنواع أخرى بالخطورة التي قد تؤدي إلى الإصابة بأمراض تهدد حياة الشخص، مثل؛ الرشاشية، وتُؤثر العدوى الفطرية في أيّ شخص، كما أنّها تظهر على عدّة أجزاء من الجسم، وقد تحدث بسبب الفطريات التي تعيش في جسم الإنسان؛ إذ تتكاثر بوجود ظروف معيّنة، ممّا يُؤدي إلى صعوبة السيطرة عليها، بالتالي الإصابة بالعدوى الفطرية. [١]

أو قد تنتج من فطريات من خارج الجسم، سواء من الحيوانات، أو الأسطح المُلوّثة، أو الأتربة، وتُعدّ هذه العدوى من الأمراض التي تستوجب مراجعة الطبيب عند ظهور أيّ أعراض تدلّ على الإصابة بها.[١]


علاج الفطريات

قد تُصيب الفطريات عدّة مناطق في جسم الإنسان، وفيما يأتي علاجات بعضها استنادًا إلى مناطق إصابتها:[٢][٣][٤]

الفطريات المهبلية

الفطريات المهبلية التي تصيب ما يقارب ثلاثةً من بين أربعةٍ من النساء في مرحلة من مراحل حياتهنّ، وتُسبب عدوى فطريات المهبل التّقرحات، والإفرازات، والحكّة الشديدة والألم، والتهاب في المهبل.

ومن الممكن أن تكونَ فطريات المهبل بسيطةً تحتاج إلى علاج قصير الأجل، ويكون باستخدام الأدوية المضادّة للفطريات؛ كالكريمات، والمراهم، والحبوب، والتحاميل، وتؤخذ هذه الادوية لمدّة يوم أو ثلاثة أيام أو سبعة أيام، ومن هذه الأدوية الميكونازول، وتيركونازول، وقد يصف الطبيب جرعةً دوائيةً واحدةً لعلاج فطريات المهبل، وهي من أدوية فلوكانازول.

أمّا إذا كانت الفطريات المهبلية من الممكن أن تتسبّب المضاعفات؛ فإنّ العلاج سيطول، وذلك بالاستعانة بأدوية عائلة الأزول لمدّة تتراوح بين أسبوع وأسبوعين، أو بتناول جرعتين أو ثلاث جرعات من أدوية فلوكانازول عبر الفم، وقد يوصي الطبيب شريكَ المريض الجنسيّ باتّخاذ الاحتياطات الجنسية؛ كاستخدام الواقيات الذكرية، أو تجنّب الممارسة الجنسية أثناء فترة العلاج.

فطريات الأظافر

هي حالة شائعة تبدأ ببقعة بيضاء أو صفراء تحت ظفر اليد، أو ظفر إصبع القدم، ومن الممكن أن تتسبّب الفطريات بتلوّن الظفر، بالإضافة إلى صدور رائحة كريهة منه، وتزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بفطريات الأظافر؛ كالتّعرّق بغزارة والإصابة بداء السكري.

وعادةً ما يلجأ الأطباء في علاج فطريات الأظافر إلى وصف مضادات الفطريات الفموية التي تُساعد على الشفاء أسرع من الكريمات الموضعية، ومن هذه المضادات ألتيربينافين، والإيتراكونازول التي تُستخدَم لمدّة تتراوح بين ستة أسابيع واثني عشر أسبوعًا، ومن الممكن أن يتسبّب تناول مضادات الفطريات الفموية ببعض التأثيرات الجانبية؛ كالطفح الجلدي، أو تليّف الكبد؛ لذا لا بُدّ من إجراء تحاليل للدم أثناء فترة العلاج.

وربما يصف الطبيب طلاء الأظافر الطبي الذي يوضع على المنطقة المصابة مرّةً واحدةً يوميًّا، وقد ينصح باستخدام كريمات مضادة للفطريات، أو إجراء عملية جراحية يزال فيها الظفر مؤقّتًا حتى يتمكن الطبيب من وضع الدواء المضاد للفطريات مباشرةً على مكان الالتهاب، وقد يقترح الطبيب إزالة الأظافر كاملة، إذا كانت عدوى الفطريات شديدةً جدًَّا ومؤلمةً.

فطريات الفم

أو ما يُعرف بالقلاع الفموي؛ وهو حالة تتراكم فيها فطريات المبيضات البيضاء على بطانة الفم، وتتواجد الفطريات عادةً على اللّسان أو على الجزء الداخليّ للخدين، ممّا يُؤدّي إلى فقدان حاسّة التذوّق، كما يسبّب تشقّقًا واحمرارًا في الفم ونزيفًا عند فرك الآفات أو حكّها، ويهدف علاج فطريات الفم إلى وقف الانتشار السريع للفطريات بالدرجة الأولى، وغالبًا ما تُعالَج الفطريات بالأدوية المضادّة، سواءً أكانت حبوبًا فمويةً أو كريماتٍ موضعيةً، ويُنصَح بالمضمضة بالماء الدافئ والملح، والحفاظ على نظافة الأسنان.


العلاجات الطبيعية للفطريات

يُلجَأ إلى العديد من العلاجات الطبيعية في التّخلص من الفطريات، ومنها ما يأتي بيانه:[٥]

  • زيت جوز الهند، يُستخدَم للمساعدة في القضاء على أنواع مختلفة من الفطريات؛ لاحتوائه على الأحماض الدهنية متوسطة السلسلة التي تعمل مبيداتٍ فطرية عند تطبيق الزيت على المنطقة المصابة من الجلد؛ إذ يُستخدَم أيضًا في علاج عدوى الخميرة المهبلية.
  • الثوم، يمتلك الثوم خصائصًا مضادة للجراثيم، ممّا يجعله علاجًا فعّالًا لالتهابات الجلد في أيّ منطقة من الجسم، ويُستخدم للمساعدة في علاج الالتهابات الفطرية التي يصعب الوصول إليها تحت الأظافر؛ ذلك من خلال طحنه ووضعه في تلك المنطقة.
  • خلّ التفاح، يُعدّ من أكثر العلاجات الطّبيعية شيوعًا لأيّ نوعٍ من أنواع العدوى الفطرية، ويُساعد تناوله شرابه المخفّف في القضاء على الالتهابات ومنع انتشارها والتّسريع في شفائها؛ ويحتوي على مواد مضادة للميكروبات، إضافة إلى غناه بالعديد من المواد الغذائية الأساسية؛ مثل؛ الفسفور، والمغنيسيوم، والكالسيوم، والبوتاسيوم.
  • لبن الزبادي، الذي يَحُدّ من نمو الفطريات؛ إذ إنّه غني البروبيوتيك، وهي البكتيريا النافعة التي تعيش في جهاز الهضم وتُعزّز قدرة الجسم على امتصاص العناصر الغذائية الحيوية ومكافحة العدوى، مع التنويه إلى أنّ غالبية أنواع الزبادي تُسخَّن أثناء عملية التصنيع، ممّا يُؤدي إلى القضاء على هذه البكتيريا النّافعة، لذا يجب التحقق من احتواء لبن الزبادي المستخدم في العلاج على سلالات البكتيريا العصية اللبنية.
  • عصير التوت البري، يُستخدم للمساعدة في علاج التهابات المسالك البولية، وهو فعّال أيضًا في مكافحة الفطريات، مثل؛ عدوى الخميرة، لاحتوائه على مادة تمنع البكتيريا من الالتصاق بالأغشية المخاطية، وقد يساعد في الحفاظ على استقرار درجة الحموضة في البول، ممّا يمنع نمو الفطريات.


الوقاية من تكرار الإصابة بالفطريات

يزداد احتمال ظهور الفطريات من جديد خاصّة في منطقة القدمين والأظافر حتى بعد استخدام الأدوية المناسبة للعلاج، وللوقاية من ذلك لا بُدّ من اتباع النصائح الآتية:[٦]

  • أخذ الدواء كاملًا وفي مواعيده، حتى في حال زوال الأعراض عن المصاب.
  • الحفاظ على القدمين نظيفتين وجافتين، مع تغيير الجوارب واستخدام الأحذية التي تسمح للهواء بالدخول إليهما؛ كاستخدام الأحذية الجلدية بدلًا من البلاستيكية.
  • تجنب ارتداء الأحذية الضيقة.
  • تجنب المشي حافيًا -خاصة في المناطق العامة-؛ كالحمامات، والصالات الرياضية، والمسابح العامة.
  • تقليم الأظافر باستمرار، واستخدام مقص خاص بالأظافر المصابة.
  • وضع مادة خاصة مضادة للفطريات على الأحذية بشكل يومي؛ لمنع نمو الجراثيم.
  • استخدام شامبو مضاد للقشرة في مناطق الجسم المختلفة المصابة بالفطريات مرتين شهريًا ولمدة خمس دقائق في كل مرة، ثم غسلها جيدًا، وقد يوصَف دواء وقائي في بعض الحالات.
  • التخلص من الأحذية القديمة وعدم مشاركتها مع أشخاص آخرين.


أعراض العدوى الفطرية

للعدوى الفطرية عدة أعراض مشتركة، ومنه ما يأتي: [٧]:

  • الانتفاخ والالتهاب في الجلد، أو في مكان العدوى، وشعور بحكّة شديدة فيه.
  • حرقة أثناء التبول في حال الإصابة بفطريات المهبل.
  • إفرازات بيضاء ذات رائحة كريهة تخرج من المهبل، وتتكتل حوله وتسبب كحة.
  • تقشر طبقات الجلد في مكان الإصابة واحمرارها وشعور بألم عند لمسها، وشعور بوخز وحكة شديدة مفاجأة في المكان وحرقة.


المراجع

  1. ^ أ ب Heather Cruickshank (24-8-2018), "Everything You Need to Know About Fungal Infection"، www.healthline.com, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. Mayo clinic staff (2018-5-16), "Oral thrush"، mayoclinic, Retrieved 2019-1-13.
  3. Mayo clinic staff (2018-5-16), "Nail fungus"، mayoclinic, Retrieved 2019-1-13.
  4. Mayo clinic staff (2018-5-16), "Yeast infection (vaginal)"، .mayoclinic, Retrieved 2019-1-13.
  5. " 5 home remedies for fungal infections ", www.health24.com,22-3-2018، Retrieved 23-11-2019. Edited.
  6. " Fungus Infections: Preventing Recurrence ", www.aocd.org, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  7. Jon Johnson (2018-11-15), "What you need to know about fungal infections"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-29. Edited.