علاج حبوب الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٨ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
علاج حبوب الظهر

حبوب الظهر

يُعدّ حب الشباب مشكلة مزعجة ومؤلمة للبشرة، وتصبح أشدّ بكثير إذا عانى الشخص من حب الشباب في الظهر، فقد يؤدي ظهوره على الظهر إلى صعوبة في النوم، وإبطاء عملية الشفاء، وتصعب على الشخص المصاب بها رؤيتها، بالتالي يصعب عليه تحديد شدة وخطورة الحالة، ويحدث حب الشباب على الظهر بسبب البكتيريا والإفراط في إنتاج الزهم في مسام الجلد.

ويظهر أيضًا على الصدر والكتفين والذراعين والساقين، وقد يؤدي استخدام منتجات؛ مثل: غسول الجسم، أو زيت التدليك، أو الواقي من أشعة الشمس الذي يسدّ المسام إلى ظهور حب الشباب، ويُحدِث اتباع نظام غذائي غير صحي، والإجهاد، والتغيرات الهرمونية في الجسم زيادة نسبة ظهور هذه المشكلة بشكل عام، على الرغم من أنّها مؤلمة والتعامل معها صعب، غير أنّ معالجتها تُنفّذ بشكل فعّال بالعديد من العلاجات المنزلية البسيطة.[١]


علاج حبوب الظهر

هناك العديد من خيارات العلاج المتاحة لمساعدة الناس في التخلص من حبوب الظهر، ومن أهمها :[٢]

  • الكريمات الموضعية، حيث معظم العلاجات تشمل استخدام الأدوية الموضعية على الجلد مباشرةً، وهي الخيار الأول لعلاج حالات حب الشباب الخفيفة إلى المعتدلة. وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حبوب قليلة؛ فإنهم يستخدمون الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، وتُستخدَم المنتجات التي تحتوي على البنزويل بيروكسايد أو حمض الساليسيليك، ويجب على المريض تطبيق الدواء على الجزء المصاب كله من الظهر، وليس فقط البقع، وتُستَعمَل الكريمات مرة واحدة أو مرتين يوميًا. وهذا النوع من العلاج يؤدي عادة إلى الحصول على بشرة صافية خلال مدة زمنية تمتد من 4-8 أسابيع.
  • الأدوية، قد يصف الطبيب أو مقدم الرعاية الصحية الدواء عن طريق الفم إذا كان الشخص يعاني من حب الشباب الحاد؛ بما في ذلك أكياس حب الشباب والعقيدات. وقد يشمل ذلك ما يأتي:
  • المضادات الحيوية التي تُستخدَم في قتل البكتيريا وتقليل الالتهابات، وأحيانًا يصف الأطباء هذه الأدوية مع الأدوية الموضعية، وقد تمتد مرحلة العلاج بالمضادات الحيوية من 2 إلى 6 أشهر.
  • حبوب منع الحمل والأدوية التي تؤثر في الهرمونات، إذ تقللان من كمية الزيت التي ينتجها الجلد، لكنهما قد تستغرقان من 3 إلى 4 أشهر حتى تأخذا مفعوليهما، وقد تؤثر حبوب منع الحمل في عملية الإباضة عند النساء؛ لذلك فهي غير مناسب في أغلب الأحيان للفتيات اليافعات.
  • مستحضر آيزوتريتينوين، هو دواء قويّ يفيد الناس لمدة تصل إلى سنتين، ومع ذلك، فإنّ لديه القدرة على إحداث آثار جانبية، إذ إنّها ليست مناسبة للنساء اللواتي يخططن للحمل؛ لأنّها تؤذي الأجنّة، وقد يطلب الطبيب بعض اختبارات الدم قبل أن يصف هذا العلاج، ويواصل مراقبة المريضه أثناء استخدامه.

ولبعض الأدوية، خاصة الإيزوتريتينوين، مخاوف من أنّها تسبب الاكتئاب ومشاعر الانتحار، ويؤدي إلى الإصابة بـجفاف بالبشرة، خاصة حول الشفتين، لذلك يُنصح باستخدام مرطّبات الشفتين.

  • العلاج بالليزر، يقلل الليزر والعلاجات الضوئية من مستويات حب الشباب على الجلد، لكن هناك أدلّة محدودة تدعم فاعلية هذا العلاج، إذ يلجأ أطباء الأمراض الجلدية أحيانًا إلى التقشير الكيميائي لعلاج الرؤوس السوداء والحطاطات، ويلجأ الطبيب للجراحة عن طريقة فتح واستخراج أكياس حب الشباب الكبيرة التي لم تستجب للأدوية، وتساعد هذه الطريقة في تخفيف الألم لكنّها قد تترك الندب.


أنواع حبوب الظهر

هناك أنواع عديدة للحبوب التي تظهر على الظهر، ومنها الآتية:[٣]

  • الرؤوس البيضاء، تظهر عندما تبقى المسام مغلقة وتحت الجلد.
  • الرؤوس السوداء، عندما توجد مسامات مسدودة على سطح البشرة ومفتوحة؛ فإنّها تشكل رأسًا أسود اللون، وتتكوّن الرؤوس السوداء نتيجة تفاعل بين الزهم والهواء.
  • الحطاطات، هي نوع من أنواع حب الشباب التي تظهر في شكل انتفاخات وردية صغيرة على الجلد وطرية أحيانًا.
  • البثور، هي حبوب بيضاء أو صفراء مليئة بالقيح مع قاعدة حمراء.
  • العقيدات، عندما تتعمق آفة حب الشباب تحت سطح الجلد؛ تتصلب وتشكّل عقدًا كبيرة مؤلمة.
  • الكيس المائي، إذ إنّه مملوء بالقيح، ومؤلم للغاية ويكوّن الندب.


أسباب ظهور حبوب الظهر

يوجد العديد من الأسباب الشائعة لظهور حبوب الظهر، ومن أبرزها:[٤]

  • الوراثة، التي لها دور رئيس في حدوث هذه المشكلة.
  • الادوية، هناك بعض منها تملك آثارًا جانبية؛ مثل: مضادات الاكتئاب.
  • التغيرات الهرمونيه في مرحلة البلوغ، أو عند النساء بعد سن البلوغ، إذ تنتشر الحبوب لديهن أثناء الحيض أو الحمل.
  • التعرّق، إذ إنّه عند ارتداء الملابس الضيقة التي تؤدي إلى حدوث التعرق، تزداد فرصة ظهور حب الشباب وبشكل أكثر شدة.
  • التوتر والاجهاد، هما من الأسباب غير المباشرة، وعاملان مساهمان.
  • نظام الغذاء.


الوقاية من حبوب الظهر

هناك نصائح متّبعة لمنع ظهور حبوب الظهر؛ وهي:[٢]

  • تجنب ارتداء الملابس الضيقة أثناء التمرينات، التي تحبس العرق على الجلد، وتحجب المسام، وقد تسهم في تفشي المرض، إذ يجب ارتداء الملابس الفضفاضة -خاصة أثناء ممارسة التمارين الرياضية الثقيلة-.
  • الاستحمام والغسيل بعد التعرق؛ ذالك باستخدام أطراف الأصابع لتطبيق تنظيف لطيف غير مؤثر في الجلد.
  • تجنب المنتجات التي تهيج الجلد.
  • غسل المناطق المصابة جيدًَا قدر الامكان .
  • تجنب الضغط أو فتح البقع؛ لأنّ ذلكما قد يؤديان إلى انتشارها وترك ندبة مكانها.
  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس.


المراجع

  1. "How to Get Rid of Back Acne", top10homeremedies,15-11-2019، Retrieved 15-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب APRN on July 24, 2017 — Written by Amanda Barrell (14-11-2019), "How to get rid of acne on the back"، medicalnewstoday, Retrieved 14-11-2019. Edited.
  3. (Krisha McCoy(February 17, 2010 (15-11-2019), "How to Treat Back Acne"، everydayhealth, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  4. (Rena Goldman(March 28, 2017 (15-11-2019), "How to Get Rid of Back Acne"، healthline, Retrieved 15-11-2019. Edited.