علاج سن العقل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٦ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠١٩
علاج سن العقل

آلام سن العقل

تعدّ أسنان العقل آخر الأسنان التي تنمو في فم الإنسان؛ إذ إنّها تنمو في مرحلة المراهقة المتأخرة أو مرحلة البلوغ المبكرة، بين عمر 17 و25 سنة، وتظهر في نهاية الفكين العلوي والسفلي، في الجزء الخلفي من الفم، وعندما نموها الصحيح، قد لا تتسبّب بمشكلات مزعجة، بل يُمكن أن تُساعد الأسنان الأخرى في المضغ، لكن كون هذه الأسنان هي الأسنان الأخيرة التي تظهر بعد نمو جميع باقي الأسنان، فقد لا يتوفر المساحة الكافية لنموها الصحيح؛ إذ إنّ فم الإنسان لا يحتوي على مساحة كافية لنمو 32 سن، بما في ذلك؛ أسنان العقل الأربعة، مما يُؤدي إلى نموها في الاتجاه الخاطئ، أو نموها جزئيًا وبقاء جزء منها محشورًا في اللثة، أو قد تنمو بزاوية خاطئة، وجميع هذه الأوضاع تُؤثّر على الأسنان المجاورة، وتُسبّب ألمًا وانزعاجًا شديدين، إضافة إلى توفير بيئة مناسبة لنمو البكتيريا وتجمّعها، لا سيّما عند بقاء جزء منها محصورًا باللثة، مما يُؤدي إلى مشكلات إضافية في صحة الفم والأسنان.

يُمكن لأسنان العقل في بعض الحالات التي تنمو فيها جزئيًا أوغير طبيعيًا، أن تتسبب بنمو أكياسًا التهابية حول منطقتها، مما قد يؤدي إلى إتلاف جذور الأسنان القريبة، أو تدمير العظام التي تدعم الأسنان، والعديد من الأفراد، تنمو لديهم أسنان العقل، وتستقر في مكانها، طالما مارسوا نظافة فموية جيدة.[١]،[٢]

 

علاج سن العقل

يُعالج ألم سن العقل بعدة علاجات منها ما يلي:

العلاجات الطبية

يعد التهاب السن من أكثر الحالات التي تؤدي لألم سن العقل، الذي يُعالج بعدّة طرق، منها علاجه بإزالة سن العقل، إذ يُحقن مخدر موضعي في المنطقة المصابة لتخدير آلام الجراحة، ثمّ يُجرى عمل جروح صغيرة حول السن المصاب، وإزالته، وقد تُكسر السن إلى أجزاء أصغر قبل الإزالة، وعادةً ما يكون هذا الإجراء قصير ويستغرق بضع دقائق فقط، ويحتاج المصاب إلى عدّة أيام للتعافي بعد إجراء العملية، وقد يستمر الألم في بعض الأحيان مدة أسبوعين أو أكثر. [٣]

العلاجات المنزلية

يمكن استخدام العديد من الطرق العلاجية المنزلية، التي قد تُخفيف الألم والأعراض التي تُسبّبها أسنان العقل، من ضمنها ما يلي: [٣]،[٤]

  • تناول مسكنات الألم ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية مثل؛ الإيبوبروفين، التي تُخفّف الألم وتساعد في تقليل الالتهاب.
  • تبريد منطقة الألم، بتطبيق كيس مليء بالثلج، أو كمادات باردة على الخد من جهة السن الملتهب؛ إذ يُساعد التبريد في تقليل الالتهاب.
  • المضمضة وشطف الفم بالماء المالح، فقد أبتت بعض الدراسات أن شطف الفم بالماء المالح، قد يُساعد في تقليل البكتيريا في الفم، فيمكن إذابة بضع ملاعق كبيرة من الملح في كوب من الماء المغلي، وتركه ليبرد قليلاً، ثمّ المضمضة به لتعقيم الفم.
  • القرنفل الذي يُعرف بقدرته على تخفيف ألم أسنان العقل والأسنان الأخرى؛ إذ يحتوي على خصائص مخدرة ومسكنة للألم، كما يحتوي على خصائص مطهرة ومضادة للبكتيريا التي تحمي من الالتهاب، ويمكن استخدام زيت القرنفل أو براعم القرنفل، لتخفيف الألم، وذلك بوضع القليل من زيت القرنفل على قطعة صغيرة من القطن، وفركها مكان السن الملتهب واللثة المحيطة فيه، كما يُمكن وضع القليل من براعم القرنفل الكاملة في الفم بالقرب من سن العقل، فتبدأ هذه البراعم بإفراز الزيت الذي يسكّن الألم.
  • البصل، الذي يُخفّف من ألم الأسنان، ويقتل البكتيريا مما يحمي من الالتهابات؛ إذ يمتلك العديد من الخصائص المضادة للالتهابات وللميكروبات، فيمكن مضغ قطعة صغيرة من البصل على جانب الفم الملتهب.
  • أكياس الشاي؛ إذ يحتوي الشاي على مواد مضادة للبكتيريا ومضادة للالتهابات، ويمكن استخدامه بتحضير كوب من الشاي ووضعه في الثلاجة مع ترك كيس الشاي فيه، وبعد أن يبرد، يمكن إخراج الكيس ووضعه داخل الفم حيث الألم.
  • الثوم الذي يُعدّ من المضادات الحيوية الطبيعية؛ إذ يحتوي على خصائص مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات وغيرها من الخصائص الطبية التي تساعد على تخفيف آلام الأسنان، ويمكن استخدامه في تخفيف آلام سن العقل بطحن فص من الثوم في مكان سن العقل، أو مضغه.
  • أوراق الجوافة التي تُعدّ مسكنًا طبيعيًا للأسنان؛ إذ تحتوي على مادة البيوفلافونويد التي لها خصائص مضادة للتشنج، بالإضافة إلى ذلك، تعدّ الجوافة غنية بالمواد ذات الخصائص المضادة للالتهابات، والميكروبات، ويمكن مضغ بضعة أوراق من أوراق الجوافة، أو غلي القليل منها، والمضمضة بالماء بعد تبريده وتصفيته.

الممارسات الصحية

يوجد بعض النصائح التي يُمكن اتباعها لتخفيف آلام سن العقل، وتسريع عملية الشفاء، من ضمنها:[٤]

  • استخدام غسول الفم المضاد للبكتيريا لتخفيف الالتهاب.
  • مضغ علكة خالية من السكر بشكلٍ بطيء بعد الوجبات، لتحفيز إفراز اللعاب ومقاومة الالتهاب.
  • تجنّب مضغ الطعام الصلب.
  • المحافظة على نظافة الفم والأسنان، والالتزام بتنظيف الأسنان يوميًا.
  • التقليل من كمية السكر في الغذاء.
  • الإكثار من تناول الماء.
  • الاسترخاء والتنفس العميق؛ إذ يمكن أن يساعد في تخفيف الألم.


أعراض إصابة سن العقل

يُمكن أن تختلف أعراض أسنان العقل المصابة من شخصٍ إلى آخر، وقد لا يُعاني بعض الأشخاص من أي أعراض على الإطلاق، ولكن قد يُعاني العديد من الأشخاص أعراضًا تتراوح في شدّتها بين الخفيفة إلى شديدة جدًا، ومن ضمنهما يأتي:[٥]،[٦]


أسباب إزالة سن العقل

تُزال أسنان العقل في الكثير من الحالات، لا سيّما عند نموها غير الطبيعي، لأنها قد تُؤذي اللثة والأسنان الأخرى، ويجب إزالة سن العقل عند تسببه بالمشكلات الصحية التالية، أو في حال إمكانية حدوثها مستقبلًا حسب تشخيص الطبيب:[٧]

  • الالتهاب والعدوى.
  • تلف الأنسجة المحيطة بالسن وتضررها.
  • تضرر الأسنان المجاورة لسن العقل.
  • تلف أو فقدان العظام حول الجذور.
  • عدم توفّر مساحة لوصول فرشاة الأسنان أو خيط الأسنان لمنطقة سن العقل.


مضاعفات سن العقل

في حال نمو أسنان العقل غير الطبيعي، يجب مراجعة الطبيب المختص لتشخيص الحالة، وفحصها، وإزالتها عند الحاجة، أمّا في حال تركت، يُمكن أن تتسبب بالعديد من المضاعفات التي قد تكون خطيرة، من ضمنها ما يلي:[٨]،[٩]

  • تلف الأسنان الأخرى: قد تتسبب نمو أسنان العقل بزاوية باتجاه الأسنان المجاورة إلى زيادة خطر حدوث إصابات في هذه المنطقة والتسبّب في تلفها، أو قد يتسبّب الضغط الناتج من ضيق المساحة في الفك إلى حدوث مشكلات عديدة، كتكدّس الأسنان الأخرى فوق بعضها البعض، وقد تتطلب أحيانًا استخدام تقويم الأسنان لتقويم الأسنان الأخرى.
  • الالتهابات الشديدة: تنمو أسنان العقل في كيس داخل عظام الفك، ولا تخرج مباشرةً كباقي الأسنان، وفي بعض الحالات يُمكن أن يُملَأ هذا الكيس بالسوائل مسببًا التهابات في الفك، مما قد يؤدي إلى تلف عظام الفك، والأسنان المجاورة، والأعصاب، وفي بعض الحالات قد يتطور الكيس ويُكون أورامًا عادة ما تكون أورامًا حميدة غير سرطانية، وقد تتطلب هذه المضاعفات إزالة الأنسجة والعظام المتضررة.
  • التسوس: عادةً ما تكون أسنان العقل أكثر عُرضة لخطر تسوس الأسنان من الأسنان الأخرى؛ وذلك بسبب صعوبة وصول فرشاة الأشنان أو الخيط إليها وتنظيفها، فتتجمع فيها بقايا الطعام مكوّنة مرتعًا مناسبة لتجمع البكتيريا، وبالتالي إصابتها بالتسوس.
  • أمراض اللثة: يزيد خطر إصابة أسنان العقل المطمورة، والمنبثقة جزئيًا، بالتهابات مؤلمة في اللثة، نتيجةً لضغطها على باقي الأسنان وصعوبة وصول أدوات تنظيف الأسنان إليها.


المراجع

  1. "Wisdom Teeth", mouthhealthy, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  2. Yvette Brazier (2017-2-6), "Everything you need to know about impacted wisdom teeth"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  3. ^ أ ب Lana Burgess (2018-3-16), "Ways to relieve painful wisdom teeth"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  4. ^ أ ب Yanling Liu (2019-7-15), "Ease Wisdom Tooth Pain: Home Remedies and Natural Relief Tips"، top10homeremedies, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  5. Steven B. Horne, "Wisdom Teeth"، medicinenet, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  6. "What Are Impacted Wisdom Teeth?", myoms, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  7. "What You Should Know About Wisdom Teeth", webmd, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  8. Julie Marks (2017-9-29), "What You Should Know About an Impacted Wisdom Tooth"، healthline, Retrieved 2019-11-26. Edited.
  9. "Impacted wisdom teeth", mayoclinic, Retrieved 2019-11-26. Edited.