علاج غيبوبة ارتفاع السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ٤ يوليو ٢٠١٨

يعتبر مرض السكري من أمراض العصر التي انتشرت بين الناس، حيث إن عدم استقرار مستوى السكر في الدم يؤدي لإصابة المريض بمضاعفات صحية خطيرة.

وعلى الرغم من تقدم الطب بشكل كبير مؤخرًا ، وظهور العديد من طرق ووسائل العلاج المختلفة لمرضى السكري ، إلا أن مرض السكري مازال يشكل خطرًا على صحة المصابين به ، ومازال يسبب أضرار جسيمة على حياتهم، ويحد من سهولة ممارستهم للنشاطات اليومية بشكل طبيعي.

ويقسم مرض السكري إلى نوعين هما ارتفاع نسبة السكر في الدم وانخفاض نسبة السكر في الدم، ولكل منهما أعراض كثيرة وأسباب مختلفة، فعدم استقرار مستوى السكر في الدم سواء بالارتفاع الزائد عن الحد أو الانخفاض الزائد عن الحد يعد علامة على احتمالية تعرض المريض لأضرار على صحته فيما بعد، والتي تظهر على شكل أعراض تحد من النشاط العام للمصاب بالمرض، وكما أن ارتفاع السكر في الدم أمر خطير، فإن انخفاض السكر في الدم أيضًا أمر غاية في الخطورة والضرر، ويسبب مشكلات صحية كبيرة لمرضى السكري، وأحد أبرز مضاعفات زيادة السكر أو نقص السكر هو غيبوبة السكر.

 

وتقسم غيبوبة السكر إلى نوعين هما:


1) غيبوبة ارتفاع السكر

وهيي حالة يصاب فيها مريض ارتفاع السكر بحالة من فقدان الوعي التام بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، والتي تكون بسبب إهمال مريض ارتفاع السكر لحالته الصحية.

 

2) غيبوبة انخفاض السكر

وهي حالة يصاب فيها مريض انخفاض السكر بحالة من فقدان الوعي التام بسبب انخفاض نسبة السكر في الدم، والتي تكون بسبب هبوط نسبة السكر في الدم والتي تؤثر على المخ وتسبب الغيوبة.

 

ومن أهم الأعراض للمصاب بزيادة السكر والتي تؤدي في حالات متقدمة إلى غيبوبة السكر ما يلي:


1) جفاف الجلد.

2) سرعة التنفس واللهاث عند بذل أقل المجهودات.

3) زيادة الوزن وثقل الحركة.

4) زيادة النبض والإصابة بالتسارع أحيانًا.

5) فرط العطش والحاجة إلى شرب كميات كبيرة من الماء.

6) كثرة التبول والتردد الدائم على دورة المياة.

7) كثرة الشعور بالصداع خاصة في فترات النهار.

 

وعند دخول المريض في حالة الغيوبة يجب على المسعف أو على من يكون حوله أن يقوم بالإسعافات الأولية التالي ريثما يصل طاقم الإسعاف كما يلي:


1) يجب عدم إعطاء الغائب عن الوعي لأي شيء عن طريق الفم لأن ذلك قد يتسبب في الاختناق.

2) التأكد من فتح مجرى الهواء للغائب عن الوعي ومن قدرته على التنفس.

3) في حالة التأكد من سلامة النبض وتنفس الفاقد للوعي بشكل طبيعي يجب وضعه في وضعية الإفاقة.

4) في حالة عدم قدرة فاقد الوعي على التنفس يجب إجراء التنفس الصناعي له.

5) في حالة عدم انتظام نبض القلب لفاقد الوعي أو أن فاقد الوعي ليس له نبض فهنا يجب إجراء تدليك القلب الطبي.

6) يستحسن الإتصال بأقرب مركز للإسعاف وكل الإجراءات أعلاه يتم تنفيذها كعلاج أولي قد يساعد الغائب عن الوعي في المحافظة على حياته ريثما يصل كادر الإسعاف المختص.