علاج فطريات القدم بالثوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
علاج فطريات القدم بالثوم

فطريات القدم

فطريات القدم هي عدوى فطرية معدية تؤثر على القدمين، وتنشأ عادةً بين أصابع القدم، ويمكن أن تنتشر للأظافر والأيدي، وتسمى أيضًا بالقدم الرياضي، وذلك لأن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بها هم الرياضيون، وتحدث بشكل أكثر شيوعًا لدى الأشخاص الذين تتعرق أقدامهم بشكل مفرط أثناء ارتداء أحذية ضيقة، وتُعد فطريات القدم معديةً وتنتشر عن طريق الأرضيات أو المناشف أو الملابس الملوثة، تشير الإحصاءات إلى أن 70% من سكان العالم قد عانوا منها أو سوف يعانون خلال فترة حياتهم، كما أن الإصابة بها لا تمنح مناعة ضدها، إذ قد تعود مرة أخرى، ولا تعتبر هذه الفطريات من الأمراض الخطيرة، ولكن في بعض الأحيان يكون من الصعب علاجها، وفي حالة علاجها يكون ذلك باستخدام الأدوية المضادة للفطريات التي تُصرف دون وصفة طبية، على الرغم من ذلك فكثيرًا ما تعاود العدوى الظهور، كما يلعب الثوم دورًا هامًا في علاج هذه الفطريات و الحد من انتشارها.[١][٢]


علاج فطريات القدم بالثوم

علاج فطريات القدم، كما هو معروف علميًا، يعتمد على استخدام العديد من أنواع الكريمات والبخاخات والمواد الهلامية والأدوية التي لها معدلات نجاح متفاوتة، ولكن غالبًا ما تعاود هذه الفطريات الظهور من جديد، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الفطريات غالبًا ما تستمر في التكاثر حتى بعد أن تهدأ الأعراض، مما يجعل العديد من الناس يوقفون علاجاتهم قبل أن يُقضى على الفطريات بشكل كامل، كما يوجد بعض العلاجات البديلة التي يمكن استخدامها، ولعل من أهم هذه العلاجات التي يدعمها عدد من الدراسات هو الثوم، إذ استُخدم على نطاق واسع عبر التاريخ لخصائصه المضادة للميكروبات، على وجه الخصوص، أشارت الدراسات إلى مركب في الثوم يعرف باسم ajoene، وهي كلمة تعني الثوم باللغة الإسبانية، إذ يعتبرهذه المركب فعالًا بشكل خاص ضد الفطريات التي تسبب القدم الرياضي[٣]. ويعتبر استخدام الثوم لعلاج الالتهابات الفطرية علاجًا شعبيًا شائعًا، وغالبًا ما يكون العلاج الفعال الوحيد للفطريات المحتبسة في المناطق التي يصعب الوصول إليها، مثل أسفل الظفر، وللاستفادة من خاصية الثوم المضادة للفطريات في علاج فطريات القدم، يجب اتباع الخطوات التالية: [٤]

  • يجب تعريض المنطقة المتضررة من الفطريات للحرارة، إذ يساعد هذا في فتح المسام ويجذب الفطريات إلى سطح الجلد حتى يكون العلاج أكثر نجاح وفعالية.
  • وضع فص من الثوم المهروس في وسط قطعة من الشاش.
  • تغطية قطعة من الشاش بقطعة أخرى من الشاش متساوية الحجم، إذ تحيط قطع الشاش فص الثوم.
  • تغطية المناطق المكشوفة من الشاش بشريط الإسعاف الأولي اللاصق، ثم لصق الشاش بالمنطقة المصابة.
  • تغيير الضمادة كل ثلاث إلى خمس ساعات بواحدة جديدة، واستخدام فص ثوم جديد لكل ضمادة.
  • تناول فص من الثوم يوميًا، حتى تقتل الفطريات من الداخل والخارج، إذ من خلال تناول الثوم داخليًا وتطبيقه خارجيًا، يمكنك التخلص من الفطريات من خلال قتلها ومنع انتشارها.

يجب الانتباه إذا كان الشخص المصاب يعاني من القيء أو الحمى أو ضعف في العضلات أو صعوبة في التنفس، يجب مراجعة الطبيب فورًا.

أعراض فطريات القدم

تسبب فطريات القدم عادةً طفحًا جلديًا أحمر قشريًا، يبدأ عادةً بين أصابع القدم، وغالبًا ما تكون الحكة في أسوأ حالاتها بعد خلع الحذاء والجورب مباشرةً، لذا قد يعتقد الكثيرون أن لديهم ببساطة جفافًا في الجلد على باطن أقدامهم، تتضمن الأعراض الشائعة لفطريات القدم عادةً درجات مختلفة من الحكة واللسع والحرق، كما قد يتقشر الجلد بشكل متكرر، وفي الحالات الشديدة بشكل خاص، قد تتكون بعض التشققات والجروح، ويمكن أن تتشكل فقاعات ملتهبة على القدم، وقد يسبب القدم الفطري طفحًا جلديًا في أحد أو كلا القدمين، بل قد يتسبب في إصابة اليد، خاصة إذا ما حُكَّت أو نقرت الأجزاء المصابة من القدم، كما قد تظهر أعراض على أظافر القدم ومنها تغير في لونها، وسمكها، ويمكن أن تبدو الأظافر كما لو أنها تسحب عن الظفر.[١][٢]


عوامل خطر فطريات القدم

يمكن أن تحدث فطريات القدم عند أي شخص، إلا أنه توجد بعض السلوكيات التي تزيد من خطر الإصابة، ومن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بفطريات القدم:[٥]

  • مشاركة الجوارب أو الأحذية أو المناشف مع شخص مصاب.
  • المشي في الأماكن العامة حفاة ، لا سيما غرف خلع الملابس، والحمامات العامة، وحمامات السباحة.
  • ارتداء أحذية ضيقة ومغلقة.
  • بقاء الأقدام مبتلة لفترات طويلة من الزمن.
  • وجود إصابة طفيفة بجلد أو أظافر القدم.
  • عدم الاهتمام بنظافة القدم.

الوقاية من فطريات القدم

يمكن أن تساعد هذه النصائح في تجنب الإصابة بفطريات القدم أو تخفف من الشعور بالأعراض إذا حدثت العدوى:[١]

  • الحفاظ على جفاف القدم خصوصًا بين الأصابع، وتجفيف المنطقة بعد الاستحمام بالمغطس أو دش الاستحمام.
  • تبديل الجوارب بصورة منتظمة،خصوصًا إذا كانت القدم تتعرق بشدة، فيتوجب تبديل الجوارب مرتين في اليوم.
  • ارتداء أحذية خفيفة وجيدة التهوية، وتجنب ارتداء الأحذية المصنوعة من المواد الصناعية مثل الفلين أو المطاط.
  • حماية القدم في الأماكن العامة، بارتداء صنادل أو أحذية مضادة للماء حول حمامات السباحة العامة وحمامات الاستحمام وغرف الملابس.
  • التبديل بين الأحذية، يجب عدم ارتداء نفس زوج الحذاء يوميًا حتى يمنح الحذاء الوقت الكافي للجفاف بعد كل استخدام.
  • عدم مشاركة الأحذية، إذ يزيد ذلك من خطر الإصابة بالعدوى الفطرية.


المراجع

  1. ^ أ ب ت mayo clinic staff (16-5-2018), "Athlete's foot"، mayoclinic, Retrieved 23-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Gary W. Cole, MD, FAAD (30-7-2018), "Athlete's Foot"، medicine net, Retrieved 23-10-2018. Edited.
  3. ANAHAD O'CONNOR (6-1-2011), "remedies garlic for athletesfoot"، nytimes, Retrieved 23-10-2018. Edited.
  4. CHERYL GRACE MYERS (3-10-2017), "use of garlic against fungus"، live strong, Retrieved 23-10-2018. Edited.
  5. Cynthia Cobb, DNP, APRN (27-9-2018), "Athlete’s Foot (Tinea Pedis)"، healthline, Retrieved 23-10-2018. Edited.