علاج مشاكل البشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩
علاج مشاكل البشرة

مشكلات البشرة

تُعد البشرة عنصرًا جماليًا مهمًا بالنسبة للمرأة والرجل؛ إلّا أنّها أهم بالنسبة للمرأة، إذ إنّ الفتاة التي تمتلك بشرة صافية خالية من المشكلات والعيوب، لديها ثقة في النفس أعلى، وحضور أجمل من التي تعاني من مشكلات، وتختلف مشكلات البشرة بين الفتيات في شدتها و كيفية حدوثها ومسبباتها ومدى تأثيرها النفسي عليهن؛ إذ إنّ أكثر مشكلة في البشرة، يُعاني منها معظم الأشخاص؛ هي مشكلة جفاف البشرة، إذ تعتمد على عوامل كثيرة تختلف من شخص إلى آخر باختلاف وقت حدوثها وأسبابها، وتتراوح علاجات جفاف البشرة بين العلاجات البسيطة التي تُعالج في المنزل إلى علاجات تُؤخذ من الصيدليات دون وصفات طبية، وفي حالات نادرة تحتاج إلى علاج بوصفة طبيّة.[١]


علاج مشكلات البشرة

معظم مشكلات البشرة تتطلب فترات علاج طويلة وتحتاج لالتزام بتعليمات العلاج للحصول على أفضل نتائج مطلوبة بأقصر فترة زمنية ممكنة، وفيما يلي علاج لأشهر مشكلات البشرة التي يعاني منها الناس:

علاج جفاف البشرة

تعدّ مشكلة جفاف البشرة من أشهر المشكلات التي يعاني منها معظم الأشخاص، وهي حالة غير مرغوب بها، إذ تظهر على البشرة علامات تشبه تجاعيد التقدم بالسن بالإضافة إلى ظهور البشرة بحالة صحية سيئة، بالأخص إن كان الجفاف على الوجه الذي يعكس الحالة الصحية للشخص، ووتوجد عدة نصائح لعلاج جفاف البشرة، منها ما يلي:[١]

  • العمل على ترطيب البشرة يوميًا، بكريمات ومراهم للترطيب، إذ يعتمد استخدام الكريم أو المرهم على درجة الجفاف التي يُعانى منها، فإن كان الجفاف خفيف فيُستخدم كريم، أمّا إنّ كان الجفاف شديدًا، فيجب استخدام المرهم لقدرته على امداد الجلد برطوبة أعلى ويمنع فقدان الجلد للماء، يجب الالتزام بترطيب البشرة صباحًا ومساءً، وقد يحتاج العلاج إلى نوع من التجربة لمعرفة نوعية المرطب الذي يُلائم البشرة، لاختلاف أنواع البشرة بين الناس، وغالبًا ما تحتوي المرطبات الفعّالة على مواد مثل:

ويفضل تجنب المرطبات التي تحتوي على مواد تسبب زيادة في الجفاف؛ كالكحول والعطور الاصطناعية.

  • استخدام منظف لطيف على البشرة، يجب الاهتمام باختيار نوع المنظف للبشرة، فقد تحتوي بعض المنظفات على مواد؛ كالعطور ومواد كيميائية، تسبب تهيّج في البشرة.
  • تقشير الجلد؛ إذ يُعدّ التقشير عنصرًا مهمًا في علاج جفاف البشرة، لأنّه يُزيل الجلد الميت والزائد على البشرة ليصبح الجلد بخلايا نظيفة وجديدة، لأنّ وجود جلد وخلايا ميتة على سطح البشرة، قد يشكّل بقعًا جافةً ومسامات مسدودة.

علاج الأكزيما

يمكن أن يساعد علاج الأكزيما على التخفيف من أعراضها وشدتها، والعلاج يتضمن:[٢]

  • ضرورة استخدام مرطبات ذات ترطيب عالي يوميًا.
  • الستيرويدات الموضعية، للتقليل من الاحمرار وتهيج البشرة والتورم.
  • مضادات حساسية.
  • ضمادات ماء بارد للتخفيف من التوهج.

علاج الصدفية

تُعرف الصدفية بأنها؛ تسارع في دورة خلايا الجلد، ممّا يُؤدي إلى تراكم الخلايا على سطح البشرة، فتسبب هذه الطبقات احمرار في الجلد وإصابتها بالحكة، ولا يوجد علاج نهائي للصدفية، إنّما يتوافر علاجات لإدارة أعراض الصدفية والتقليل منها، ومن هذه العلاجات:[٣]

  • الكورتيكوستيرويدات الموضعية، وهي أكثر علاجات الصدفية انتشارًا، لأنّها تُقلل من التهيج والحكة، ولا يجب استخدام الستيرويدات الموضعية لفترات طويلة، لانها قد تُسبب ترقق الجلد، كذلك يجب استخدامها تحت إشراف طبيب جلدية مختص.
  • نظائر فيتامين د: يعمل فيتامين د ونظائره على إبطاء نمو خلايا الجلد.
  • تركيبة الأنثرالين، يعمل على إبطاء نمو الخلايا السريع بالإضافة إلى قدرته على إزالة قشور الجلد الميت.
  • كريمات الريتينويد الموضعية؛ وهي مشتقات فيتامين أ الذي يعمل على الحد من التهاب الجلد.
  • حمض الساليسيليك، وتظهر أهميته في تقشر طبقات الجلد الزائد لبروز الخلايا الجديدة الصحية.


مضاعفات مشكلات البشرة

مشكلات البشرة حالها حال الكثير من الأمراض التي تصيب الأشخاص، وتتسبب بعدة مضاعفات إن لم تُعالج علاجًا سريعًا وصحيحًا، ومن هذه المضاعفات ما يلي:

  • مضاعفات جفاف الجلد: بالرغم من اعتبار جفاف البشرة مشكلة بسيطة لا تستدعي الاهتمام، إلا أنّها تسبب مضاعفات إن لم تعالج، ومن هذه المضاعفات:[٤]
    • حكة مستمرة وقد تسبب تخريش في الجلد.
    • عدوى ثانوية بكتيرية.
  • مضاعفات الأكزيما؛ إن لم تعالج بالشكل الصحيح ستسبب مجموعة من المشكلات، ومنها:[٢]
    • التهاب الجلد البكتيري.
    • التهاب الجلد الفيروسي.
    • مشكلات في النوم.
  • مضاعفات الصدفية؛ تتسبب بحدوث مجموعة من الأمراض التي تعدّ أصعب وأشد خطورة من الصدفية، ومنها:[٣]


أنواع أخرى من مشكلات البشرة

ومن مشكلات البشرة التي قد تظهر على الوجه أو على كل بشرة الجسم:[٥]

  • حب الشباب: ينتشر أغلب حب الشباب على الوجه والكتفين والظهر والصدر، وتسمى أحيانًا بالرؤوس السوداء، لأنها تظهر على شكل حبوب لها رأس لونه أسود وأحيانًا يكون لون الحبوب أبيض نتيجة عدم تعرض المادة التي في داخل الحبة للتأكسد وتغيّر لونها، يبدأ حب الشباب بالظهور في عمر البلوغ ويظهر للشباب كما الفتيات، في حالات يتطور فيها حب الشباب ليصبح سبب في الشعور بالخجل وفقدان الثقة بالنفس لدى الفتيات، لتتشكّل ندب كبيرة ومتهيجة وخرّاجات ممتلئة بالقيح.
  • تقرحات البرد: وهي تقرحات على شكل بقع حمراء مؤلمة وممتلئة بالسوائل، تظهر بالقرب من الشفتين والفم وتتهيج في معظم الأحيان، وتتكون تقرحات البرد نتيجة الإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا وهي في معظم الحالات علامة على ارتفاع حرارة الجسم نتيجة لحدوث التهاب بالجسم؛ كتضخم الغدد الليمفاوية أيضًا ويكون الشخص المصاب فيها ذو نشاط قليل وخمول والشعور بعدم الرغبة برؤية أحد لوجهه.
  • حبوب متقيحة: وهي حبوب ممتلئة بسوائل حجمها أقلّ من 1سم، وتسمّى بالحويصلة، أمّا إذا كانت بحجم أكبر من 1سم فتسمّى بالفقاعة، يمكن العثور عليها في أي منطقة في الجسم، وغالبأً ما تحدث بسبب حدوث نزلات برد، وتشكّل تقرحات، وحروق باردة في الجسم أو بسبب الإصابة بعدوى فيروس الهريبس.
  • قشعريرة الجلد: يحدث فيها حكة في الجلد وارتفاع بدرجة حرارة المنطقة وتصبح حساسة لأي شيء يلامس المنطقة ويتغير لون الجلد ليصبح أحمر وفي بعض الأحيان تصبح المنطقة المصابة بالقشعريرة مؤلمة، وتأخذ القشعريرة أشكال مختلفة على الجلد فمنها ما هو على شكل مناطق دائرية منتظمة في شكلها ومنها ما يأخذ أشكال غير منتظمة وعشوائية على الجلد، ويفضل المصاب بها في ذلك الوقت بعد لمس المنطقة والابتعاد عن الملابس الضيقة التي تولد حرارة للجسم.
  • زيادة طبقات الكرياتين على الجلد: يحدث في هذه الحالة، تراكم في مادة الكيراتين المكونة للجلد على شكل بقع سميكة وقاسية ومتقشرة، وقد تظهر في أماكن مختلفة على البشرة، وبالأخص الأماكن المعرضة لأشعة الشمس.


المراجع

  1. ^ أ ب Jamie Eske (2019-4-10), "Top 6 remedies for dry skin on the face"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-11-16. Edited.
  2. ^ أ ب "Treatment -Atopic eczema", nhs,2016-12-2، Retrieved 2019-11-16. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2019-3-13), "Psoriasis"، mayoclinic, Retrieved 2019-11-16. Edited.
  4. : Gary W, "Dry Skin"، medicinenet, Retrieved 2019-11-16. Edited.
  5. Katherine Brind’Amour (2016-4-16), "All About Common Skin Disorders"، healthline, Retrieved 2019-11-13. Edited.