علاج وجع الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٩ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٩
علاج وجع الأذن

ألم الأذن

هو ألم في الأذن يحدث بسبب ظروف داخل الأذن نفسها أوقناة الأذن أو الجزء الخارجي المرئي من الأذن، والعدوى الحادة في الأذن الوسطى التي تُسمّى طبيا التهاب الأذن الوسطى الحاد، التهاب في الأذن الوسطى، وهي التشخيص الأكثر شيوعًا عند الأطفال، حيث أنبوب الإوستاش أقصر عند الأطفال مقارنة بالبالغين، مما يتيح سهولة دخول البكتيريا والفيروسات إلى الأذن الوسطى، ويؤدي إلى الإصابة بهذا الالتهاب في مرحلة الطفولة.

تُسمّى أيضًا إصابة قناة الأذن (التهاب الأذن الخارجية) أذن السباح، ويحدث التهاب الأذن الخارجية بسبب العدوى البكتيرية، وآلام الأذن، والتهاب الجزء الخارجي من الأذن، والأطفال أكثر عرضة للإصابة؛ لأنّ آذانهم الصغيرة لا تستنزف السوائل، وكذلك آذان البالغين.

أجهزة المناعة لدى الأطفال غير ناضجة أيضًا، وهذا يزيد من احتمال حدوث بعض الإصابات، وهناك ثلاثة أنواع من التهابات الأذن، ويُعرَف كلّ نوع وفقًا لمكان حدوثه في قناة الأذن، وقد تحدث الإصابة في الأذن الداخلية أو الوسطى أو الخارجية، وكلّ نوع من عدوى الأذن قد تظهر عليه أعراض مختلفة.[١]


علاجات ألم الأذن

هناك علاجات تعالج المصاب بألم الأذن، ومن أهمها ما يأتي:[٢]

  • مُسكّنات الألم دون وصفة طبية؛ مثل: الإيبوبروفين، وأسيتامينوفين، للسيطرة على الألم المرتبط بالنوع المؤلم من الالتهاب الذي يُسمّى التهاب الأذن الوسطى الحاد، كما أنّها آمنة للاستخدام مع أو دون المضادات الحيوية، وقبل أستخدمها يجب التأكد من اتباع تعليمات الجرعات على الملصق. والأدوية التي تساعد في خفض الحمى. وتتوفر إصدارات الأطفال والرضع للعديد من مسكنات الألم OTC، ومن غير الآمن استخدامها للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 سنة تناول الأسبرين.
  • الكمادات الباردة أو الدافئة؛ غالبًا ما يُستخدَم الثلج أو الكمادات الدافئة لتخفيف الألم؛ ذلك عن طريق وسادة التدفئة أو منشفة مبللة، ويُنفّذ الشيء نفسه بالنسبة لآلام الأذن، وهذه الطريقة آمنة لكلٍّ من الأطفال والبالغين. ويوضع كيس من الثلج، أو يُطبّق ضغط دافئ على الأذن مع التناوب بين الحارة والباردة بعد 10 دقائق، وفي حال تفضيل البرودة أو الدفء يُستخدَم ضغط واحد فقط.
  • زيت الزيتون، إنّ استخدامه للتعامل مع هذا الألم علاج شعبي، إذ توضع بضع قطرات دافئة من زيت الزيتون في الأذن، مما يهدئ الآلام في الأذن، لكن قبل استخدامها ينبغي التأكد أنّ زيت الزيتون ليس أكثر دفئًا من درجة حرارة الجسم باستخدام مقياس حرارة، وهذا يساعد في تجنب حرق طبلة الأذن.
  • النوم دون الضغط على الأذن، قد تؤدي بعض أوضاع النوم إلى تفاقم الألم الناجم عن التهابات الأذن، وفي حين أنّ أخرى قد تساعد في تخفيفه، والنوم مع رفع الأذن المتأثرة بدلًا من مواجهة مباشرة الوسادة يساعد في استنزاف الأذن بشكل أفضل إذا لزم الأمر، والنوم مع رفع الرأس باستخدام وسائد إضافية يساعد أيضًا في استنزافها بشكل أسرع.
  • تمارين الرقبة، قد ينتج سبب ألم الأذن من الضغط في قناة الأذن، وتُستخدَم بعض تمارين الرقبة لتخفيف هذا الضغط، ومنها تمارين دوران الرقبة المفيدة بشكل خاص. وهناك خطوات متّبعة لأدائها، ومن أهمها:
  • الجلوس بشكل مستقيم مع جعل القدمين مسطحتين على الأرض.
  • تدوير العنق والرأس ببطء إلى اليمين حتى يصبح الرأس متوازيًا مع الكتف.
  • إدارة الرأس في الاتجاه الآخر حتى يصبح متوازيًا مع الكتف اليسرى.
  • رفع الكتفين عاليًا كما لو أنّ الشخص يحاول تغطية الأذنين بالكتفين.
  • جعل الحركات بطيئة، وإمساك الرقبة برفق أكثر، والتمدد لمدة خمس دقائق ثم الاسترخاء.
  • الزنجبيل، يتمتع بخصائص طبيعية مضادة للالتهابات تساعد في تهدئة الألم، إذ يوضع عصير الزنجبيل أو الزيت المجهد الذي سُخِّن بالزنجبيل حول قناة الأذن الخارجية، ولا يوضع مباشرة في الأذن.
  • الثوم، يخفف من الألم لما له من خصائص المضادات الحيوية، حيث نقع الثوم المهروس لعدة دقائق بزيت الزيتون الدافئ أو زيت السمسم، ثم وضعه على قناة الأذن.


أسباب ألم الأذن

من أكثر الأسباب شيوعًا للإصابة بهذا الاضطراب ما يأتي:[٣]

  • شمع الأذن، إنّ الأذن تصنع وتتخلص من الشمع طوال الوقت، وعندما لا تنجح تلك العملية يتراكم ويتصلب الشمع دخل الأذن، مما يغلق قناة الأذن.
  • الضغط الجوي، تحافظ الأذن على الضغط متساويًا على جانبي طبلة الأذن، لكن عندما تحدث تغييرات سريعة فإنّها تُغيّر ذلك التوزان.
  • أذن السباح، يحدث عند الشعور بألم في الأذن عند الضغط على شحمة الأذن أو اللوح الصغير الذي يغلقه، وسبب ذلك المياه المحصورة دخل قناة الأذن، التي تؤدي إلى تكاثر الجراثيم، ومن الأعراض أن تصبح الأذن حمراء، وتتورّم، ويتسرّب القيح، كما أنّها ليست مُعدية.
  • عدوى الأذن الوسطى، هو أكثر الأسباب شيوعًا، إذ تتراكم السوائل لتسدّ الأنابيب الأذن الوسطى، ومن أسباب ذلك البرد، أو الحساسية، أو التهاب الجيوب الأنفية.


الوقاية من ألم الأذن

للمساعدة في منع إصابة الأذن بأي نوع من الألم تُتبع النصائح الآتية:[٤]

  • الحفاظ على نظافة الأذن من خلال غسل واستخدام مسحة القطن بعناية، والتأكد من تجفيف الأذن تمامًا بعد السباحة أو الاستحمام.
  • تجنب التدخين قدر الإمكان.
  • إدارة الحساسية عن طريق تجنب المشغلات، ومواكبة أدوية الحساسية.
  • غسل اليدين جيدًا، وتجنب الأشخاص الذين يعانون من نزلات البرد، أو مشاكل في الجهاز التنفسي العلوي.


المراجع

  1. William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR (23-11-2019), "Medical Definition of Earache"، medicinenet, Retrieved 23-11-2019. Edited.
  2. ( Rena Goldman (July 30, 2019 (19-11-2019), "11 Effective Earache Remedies"، healthline, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  3. "Why Does My Ear Hurt?", webmd,22-11-2019، Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. (James Roland (May 2, 2017 (23-11-2019), "Everything You Should Know About Ear Infections in Adults"، healthline, Retrieved 23-11-2019. Edited.