علامات الاجهاض في الشهر الثاني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٩ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨
علامات الاجهاض في الشهر الثاني

يبدأ الحمل من لحظة خروج البويضة من المبيض، ومن ثم تذهب للرحم من خلال قناة فالوب، ثم يقوم الحيوان المنوي بتلقيحها، بعدها تتم تهيئة الرحم لاستقبال تلك المضغة التي تنشأ من عملية التلقيح بإذن الله، وخلال هذه المراحل إلى نهاية الحمل فإن جسم المرأة الحامل يحدث له تغيرات كثيرة، وهذه التغيرات  كلها نتيجة لتغيرات هرمونية تحدث في الغدد التي تفرز الهرمونات الخاصة بالحمل والإباضة في جسمها، حيث إن الرحم يتهيء الاستقبال جسم جديد متطفل عليه، ينمو فيه ويتغذى منه، ومن ثم تظهر على المرأة العديد من الأعراض كالغثيان والتقيؤ والدوار الصباحي والفتور والتعب وغيرها، ولكن قد لا تتكل مسيرة الحمل بالنجاح وبعد أن تظهر هذه الأعراض تخسر الأم الجنين وذلك من خلال ما يعرف بالإجهاض، فما سبب؟ وما علاماته وأعراضه؟.

الإجهاض مصطلح طبي يطلق عندما تفقد الأم جنينها في الأسابيع العشرين الأولى للحمل أي قبل نهاية الشهر الخامس من الحمل، ويعرف في هذه الحالة بالإجهاض العفوي، أما عندما ينزل الجنين بعد ذلك فيعرف بالإجهاض السري أو الولادة المبكرة.

علامات الإجهاض


يحدث الإجهاض في الأشهر الأولى للحمل بنسبة 15-20%، ويمكن للمرأة أن تعلم أن ما تعانيه حاليًا هو الإجهاض من خلال الأعراض التالية:

  • نزيف دم مفاجيء لا تعلم المرأة سببه، وهو يتراوح ما بين الخفيف إلى الشديد.
  • ضعف وفتور في جسم المرأة.
  • تشعر الأم بالخوف الشديد والقلق في هذه الحالة.
  • آلام أسفل الظهر وتحديدًا في الحوض.
  • تحدث تشنجات في أماكن مختلفة من الجسم، كما يحدث تقلص في منطقة أسفل البطن، أو في منطقة الرحم تحديدًا، وتكون خفيفية أو شديدة أو فقط متوسطة.
  • تلاحظ الحامل أن هناك سائل شفاف اللون ينزل عليها من المهبل، وهذا هو السائل الأمينوسي الذي كان يحيط بالجنين.
  • ترتفع درجة حرارة الأم.
  • إسهال متواصل وغثيان وقيء.

أسباب الإجهاض


  • قد يكون سبب الإجهاض عدوى بكتيرية أو فيروسية.
  • فرط أو خمول في نشاط الغدة الدرقية.
  • أمراض القلب.
  • أمراض الكلى المزمنة والشديد.
  • تناول التدخين بإفراط، شرب الكحول، وتعاطي المخدرات.
  • مرض السكري في حال عدم القدرة من السيطرة عليه.
  • اعتلالات في عنق الرحم، بحيث يكون غير كفء، ويتم تشخيص ذلك بأن يتسع عنق الرحم ويفتح في أوقات مبكرة من الحمل دون وجود علامات على ذلك.
  • ضعف مناعة الأم ويزيد ذلك إصابة الأم بالذئبة أو الإيدز.
  • توتر نفسي واضطرابات متواصلة.
  • قد تتعرض الأم لضربة قوية على منطقة الرحم أو في الظهر.
  • حمل أغراض ثقيلة، أو ممارسة جهد كبير.
  • أن يكون عمر الأم أكبر من 45، أو أن يكون عمرها دون 18.
  • ممارسة الرياضة بعنف وبوتيرة عالية.

على الأم عند رؤية الأعراض أن تهدأ وتوقم بمناداة أقرب شخص عليها، وإذ لم تجد فإنه من الأفضل إجراء مكالمة مع زوجها أو أمها لنقلها إلى المشفى حيث تتلقى هناك العناية اللازمة.