علامات ظهور ضرس العقل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٤ ، ٨ أبريل ٢٠٢٠
علامات ظهور ضرس العقل

أضراس العقل

أضراس العقل هي المجموعة الثالثة وآخر مجموعة من الأضراس التي تظهر عند معظم الأشخاص أثناء مرحلة البلوغ المتأخرة أو في أوائل العشرينات، وفي بعض الأحيان تكون هذه الأسنان ذات فائدة عندما تكون صحيةً وموجودةً بطريقة صحيحى، لكن في كثير من الأحيان تكون غير مناسبة، مما يتطلب إزالتها؛ فعلى سبيل المثال عندما تكون غير متجانسة فقد تكون في وضعية أفقية، أو تكون باتجاه الأضراس الثانية أو بعيدًا عنها، أو تكون في زاوية داخلية أو خارجية، وقد تؤدي محاذاة الأسنان السيئة إلى حشر الأسنان المجاورة أو عظم الفك أو الأعصاب أو إصابتها بالتلف، وتتأثر أضراس العقل، مما يسبب الشعور بالألم، والتورّم، وتصلب الفك، والمرض العام.[١]


علامات ظهور أضراس العقل

توجد مجموعة متنوعة من الأعراض تدل على ظهور ضرس العقل، من أبرزها ما يأتي ذكره:[٢]

  • احمرار اللثة وتورمها.
  • نزيف اللثة.
  • الألم في الفك.
  • الإصابة بتورم حول الفك.
  • وجود رائحة الفم الكريهة للفم.
  • الشعور بطعم غير جيد في الفم.
  • المعاناة من صعوبة فتح الفم.


مضاعفات ظهور أضراس العقل

أضراس العقل التي لا تظهر بطريقة طبيعية تسبب الإصابة بالعديد من المشكلات في الفم، من أهمها ما يأتي ذكره:[٢]

  • تضرر الأسنان الأخرى: إذ تؤدي أضراس العقل إلى الاندفاع نحو الأسنان الأخرى، مما يؤدي إلى تضررها، أو زيادة خطر الإصابة بالعدوى في تلك المنطقة، وقد يتسبب هذا الضغط أيضًا بحدوث مشكلات لحشر الأسنان الأخرى، أو يتطلب علاج تقويم الأسنان لتقويم الأسنان الأخرى.
  • الخراجات: يمكن لأسنان العقل أن تتطور في كيس داخل عظم الفك، ويمكن أن يمتلئ الكيس بالسائل، مما يُتلف عظم الفك والأسنان والأعصاب.
  • ظهور كيس أو ورم: عادةً ما يكون غير سرطاني، وقد تتطلب هذه المضاعفات إزالة الأنسجة والعظام.
  • التسّوس: تكون أضراس العقل النّامية جزئيًا أكثر عرضةً لخطر التسوّس من الأسنان الأخرى؛ ذلك بسبب صعوبة تنظيفها، وبسبب سهولة تراكم بقايا الطعام والبكتيريا بين اللثة والأسنان.
  • مرض اللثة: فقد تزيد صعوبة تنظيف أضراس العقل البارزة جزئيًا من خطر الإصابة بالتهاب اللثة المؤلم.


علاج التهاب ضرس العقل

إذا تسبّبت أضراس العقل المتأثّرة بظهور أعراض مشكلات في الأسنان فقد يقترح الطبيب إزالتها، وجراحة إزالة أضراس العقل هي عادةً إجراء يُنفّذ في العيادات الخارجية، فيخدّر الطبيب الفم بالتخدير الموضعي، أو قد يلجأ إلى التخدير العام لجعل المريض ينام ولا يشعر بأي شيء أثناء إجراء العملية، وخلالها يعمل الجراح قطعًا في اللثة ويُخرِج العظام التي تعاني من مشكلات قبل إزالة السن، ثم يغلق الشق بالغرز، وتستغرق العملية بأكملها حوالي 30-60 دقيقةً، وفي حال كانت أضراس العقل متأثرةً بالكامل ودُفنت بعمق داخل العظام فقد يكون من الصعب على الجراح إزالتها، ويعود معظم الأشخاص إلى ممارسة أنشطتهم الطبيعية بعد أيام قليلة من الجراحة، وقد يستغرق شفاء الفم ما يصل إلى ستة أسابيع.[٣]

من الطبيعي أن تحدث المضاعفات بعد خلع الضرس، مثل: حدوث ألم في الفك واللثة، وتورم بسيط بالترافق مع نزيف، وهذا أمر طبيعي وغير مقلق بعد هذه العملية.[٤]


المراجع

  1. "Dental Health and Wisdom Teeth", www.webmd.com, Retrieved 29/5/2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Impacted wisdom teeth", www.mayoclinic.org, Retrieved 29/5/2019. Edited.
  3. Julie Marks, "What You Should Know About an Impacted Wisdom Tooth"، www.healthline.com, Retrieved 30/5/2019. Edited.
  4. "Wisdom teeth", betterhealth, Retrieved 24-8-2019. Edited.