عملية الناسور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٣ ، ٢٠ نوفمبر ٢٠١٩
عملية الناسور

الناسور

الناسور هو قناة غير طبيعيىة تنشأ بين عضوين من أعضاء الجسم، ويمكن أن يتكوَّن في أجزاء مختلفة منه، لكن يعد الناسور في منطقة الحوض أكثر الأنواع شيوعًا. ويمكن أن يتطور الناسور نتيجةً لعلاج السرطان، وفي حالات نادرة يمكن أن يتكون نتيجةً لنمو السرطان.[١]

تعتمد أعراض الناسور على مكان وجوده في الجسم، فقد يعاني المريض من أعراض المسالك البولية أو من أعراض الأمعاء إذا كان في الحوض، فقد يتسبب الناسور بين المثانة والمهبل بتسرب البول من المهبل.[١]

ويعد الناسور الشرجي أكثر الأنواع شيوعًا، ويشير هذا المصطلح إلى القناة التي تنشأ بين الجلد والفتحة العضلية في نهاية الجهاز الهضمي؛ أي فتحة الشرج، وتتطور معظم حالات هذا النوع نتيجةً للعدوى التي تصيب الغدد الشرجية، مما يسبب تكوّن القيح الذي يتم تصريفه تلقائيًا من خلال تكوين قناة تحت الجلد تصل إلى الغدة المصابة، أو يمكن تصريفه جراحيًا.[٢]


عملية الناسور

يوجد العديد من الإجراءات الجراحية التي يمكن استخدامها لعلاج الناسور الشرجي، ويعتمد الخيار العلاجي على موضع الناسور وإذا ما كانت له قناة واحدة أم أكثر، وتتضمن أنواع هذه الإجراءات الجراحية ما يلي:[٣]

  • بضع الناسور: يعد بضع الناسور الخيار الجراحي الأكثر شيوعًا، وينطوي على شق الناسور بأكمله طوليًّا لتكوين ندبة مسطحة حتى يشفى، ويمكن أن يضطر الجراح إلى شق جزء صغير من العضلة العاصرة الشرجية أثناء هذا الإجراء، لكنه سيحاول بكل الطرق أن يقلل من خطر الإصابة بسلس البراز.
  • خيوط سيتون: إذا كان الناسور يمر عبر جزء كبير من عضلة الشرج فقد يوصي الجراح بإدخال سيتون، وهو خيط جراحي يبقى في الناسور لعدة أسابيع لإبقائه مفتوحًا، مما يتيح تصريف القيح ويساعد على الشفاء، ويُجنب شق العضلة الشرجية. يسمح الخيط المرتخي بتصريف القيح لكنه لا يساعد على شفاء الناسور، أما للشفاء فيستخدم خيط مشدود لقطع الناسور ببطء.
  • سديلة المستقيم التقديمية: تجرى جراحة السديلة إذا كان الناسور يمر عبر عضلات العضلة العاصرة الشرجية وكانت جراحة شق الناسور تحمل خطر التسبب بسلس البراز، ويتضمن هذا الإجراء شق الناسور أو تجريفه وتغطية فتحته من مكان دخولها إلى الأمعاء بقطعة أنسجة مأخوذة من داخل المستقيم.
  • ربط قنوات الناسور داخل المصرة: يستخدم هذا الإجراء لعلاج الناسور الذي يمر عبر عضلات العضلة العاصرة الشرجية، ويكون شديد الخطورة، ويقطع الطبيب خلال هذا الإجراء الجلد فوق الناسور ويُبعد العضلة العاصرة الشرجية ثم يغلق الناسور من كلا الطرفين ويشقه ليصبح مسطحًا حتى يتمكن من الشفاء.
  • الاجتثاث بالتنظير: ينطوي هذا الإجراء على إدخال أنبوب في نهايته كاميرا داخل الناسور، ثم يُمرَّر قطب كهربائي من خلاله يعمل على إغلاقه.
  • جراحة الليزر: تستخدم في هذا العلاج حزمة من أشعة الليزر لإغلاق الناسور، وعلى الرغم من عدم وجود أي مخاوف حول سلامة المريض في هذا الإجراء، إلا أنّه لا توجد شكوك حول كفاءة جراحة الليزر.


أسباب تطور الناسور

يوجد داخل الشرج العديد من الغدد التي تصنع السوائل، وفي بعض الأحيان قد تتعرض هذه الغدد للانسداد، مما يسبب تجمع البكتيريا فيها وتكوين جيب من الخراج والتهاب الأنسجة، وإذا تُرك الخُراج دون علاج فيزداد سوءًا، وفي النهاية يشق طريقه من خلال شق قناة إلى الجلد بجانب فتحة الشرج، وفي معظم الحالات يحدث الناسور بسبب الخُراج، ويمكن أن تزيد بعض الحالات من خطر تطوره، وتشتمل هذه الحالات على ما يلي:[٤]


أعراض الإصابة بالناسور

تشتمل الأعراض الشائعة للناسور الشرجي على ما يلي:[٣]

  • تورّم واحمرار منطقة الشرج.
  • الحمى.
  • تهيج الجلد في المنطقة الشرجية.
  • الشعور بآلام في منطقة الشرج، تزداد عند الجلوس، أو الحركة، أو السعال، أو التبرز.
  • خروج بعض الإفرازات الصديدية مع البراز.
  • الإفرازات كريهة الرائحة بالقرب من فتحة الشرج.
  • صعوبة التحكم بحركة الأمعاء في بعض الأحيان (سلس البراز).
  • نزول بعض نقاط من الدم مع البراز.


تشخيص الناسور

يبدأ التشخيص بالفحص البدني وسؤال المريض عن تاريخه الطبي عند الاعتقاد بتطور الناسور، إذ يمكن بسهولة اكتشاف ذلك في بعض الحالات، لكن في حالات أخرى يكون اكتشافه صعبًا، ففي بعض الأحيان يمكن أن تغلق فتحة الناسور من تلقاء نفسها وتفتح مرةً أخرى، وعادةً ما يبحث الطبيب عن علامات مثل السوائل والنزيف.[٤]

من المحتمل أن يتم تحويل المريض إلى طبيب مختص في مشاكل القولون والمستقيم لإجراء المزيد من الفحوصات والتصوير، مثل التصوير بالأشعة السينية أو الأشعة المقطعية، وقد يحتاج المريض في بعض الأحيان إلى تنظير القولون، وينطوي هذا الإجراء على إدخال أنبوب بطرفه كاميرا في فتحة الشرج لرؤية داخل الأمعاء.[٤]


مخاطر عملية الناسور

تحمل الأنواع المختلفة لجراحة الناسور مخاطر مختلفة مثل أي جراحة أخرى، وتشتمل هذه المخاطر على ما يلي:[٣]

  • العدوى: تتطلب العدوى بعد الجراحة العلاج بالمضادات الحيوية وفي الحالات الشديدة قد تحتاج إلى العلاج في المستشفى.
  • عودة الإصابة بالناسور: يمكن أن تتكرر الإصابة بالناسور في بعض الأحيان على الرغم من التعرض للجراحة لعلاجه.
  • سلس البراز: يعد سلس البراز خطرًا محتملًا في مختلف أنواع جراحة الناسور الشرجي، إلا أنه يعد من المضاعفات النادرة.


أعراض الناسور التي تحتاج التقييم الطبي

عند التعرض لعلاج الناسور الشرجي جراحيًا يجب الحصول على الرعاية والتقييم الطبي عند ظهور الأعراض التالية:[٥]

  • الحمى التي تتجاوز فيها درجة حرارة الجسم 38 درجةً مئويةً.
  • عودة ظهور أعراض الناسور، مثل: الشعور بالألم، وتصريف القيح.
  • مواجهة مشكلة في السيطرة على حركة الأمعاء.
  • زيادة الألم أو الاحمرار أو التصريف من فتحة الشرج أو المستقيم أو بالقرب من هذه المنطقة.
  • صعوبة التبرز، أو الشعور بالألم عند التبرز، أو الإصابة بالإمساك.
  • وجود مخاط أو قيح أو دم في البراز.
  • ألم البطن الذي لا يزول مع العلاج أو لا يختفي بعد بضع ساعات.
  • تورم البطن الذي لا يختفي بعد بضع ساعات.
  • التقيؤ المستمر.


المراجع

  1. ^ أ ب "Fistula", macmillan, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  2. "Anal fistula", mayoclinic, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Anal fistula", nhs, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What Is an Anal Fistula?", webmd, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  5. "Anal Fistula", cedars-sinai, Retrieved 19-11-2019. Edited.