فحص المهبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٧ ، ٦ أغسطس ٢٠١٨
فحص المهبل

إن المحافظة على الصحة اليومية العامة ، ممكن أن تساعد في الحفاظ على صحة المهبل وإبقائه في حالة صحية جيدة ، وذلك بإتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية التي تساعد في الحفاظ على وظيفة جيدة للمهبل، لأن المشي والجري يساعدان في تقوية عظام الحوض وأيضا الحفاظ على الصحة العامة ، فسنتعرف في هذا المقال على كيفية فحص المهبل .

المهبل Vagina: أنبوب عضلي داخل جسم المرأة، يمتد من عنق الرحم إلى فتحة المهبل ، وتحيط بفتحة المهبل الأعضاء الجنسية الخارجية والتي تسمى (الفرج) .

كيف يتم فحص المهبل :

يتم فحص المهبل عن طريق استلقاء المرأة على ظهرها وتضع كعبي قدميها داخل القاعدتين المخصصتين للرجلين ، وفي المرحلة التالية يجب أن تترك المرأة ركبتيها بالإنسدال إلى الخارج لأبعد قدر ممكن ومن ثم تتم مراحل الفحص وهي :

الفحص الخارجي :

حيث يعتبر فحص (الشنفرين ، والبظر ، وفتحة المهبل ) المرحلة الأولى من الفحص ، وممكن أن يجد الطبيب ( كيسات في الشفرين ، علامات تلوث منقول من خلال العلاقة الجنسية) وهنالك علاج فعال لهذه المشاكل.

فحص المنظار المباعد :

المنظار المباعد هو جهاز يشبه فم البطة في الشكل ، ويعمل على إبعاد جدران المهبل عن بعضها البعض وبذلك يستطيع الطبيب رؤية الأقسام الداخلية للمهبل ، وممكن أن يكون هذا الجهاز مصنوع من البلاستيك أو المعدن ، ويتم ترطيب المباعد بقليل من الماء ، لأنه استخدام أي مادة أخرى ممكن أن يؤثر على الفحص ، ويقوم المنظار المباعد بتوسيع المهبل وذلك من أجل القيام بإجراءات طبية اخرى إن استدعى الأمر، أو من أجل إدخال جهاز لداخل الرحم .

الفحص اليدوي :

يتم لبس القفاز وغمسها بمادة زيتية وبعدها يتم ادخال الأصبعين داخل المهبل ، ويتم تمييز شكل المبيضين والرحم ، وكذلك تشخيص وجود الأورام إن وجدت ، ويعتمد مدى نجاح هذا الفحص على هدوء السيدة التي يُجرى لها الفحص ، وعلى مهارة وخبرة الطبيب الذي يُجري الفحص وعلى وزن السيدة فإذا كان وزن السيدة كبير فهذا يؤدي إلى صعوبة في إجراء الفحص .

وفي بعض الحالات تدعو الحاجة للإطلاع على بنية الجهاز التناسلي عن طريق ( الفحص الشرجي ).

فحص (مسحة عنق الرحم ) (PAP) : يتم أخذ عينة من أفرازات المهبل وعينة من عنق الرحم ) بواسطة المنظار المباعد ،وتوفر هذه العينات خلايا ، ويتم فحص هذه الخلايا بالمختبر ، وبإمكان هذا الفحص أن يشخص (90%) من حالات الإصابة بسرطان الرحم من النوع المنتشر جدا ، ويشخص (70-80%) من النوع الثاني للسرطان الرحم ، ولأن سرطان عنق الرحم يحتاج لسنوات كثيرة حتى ينتشر فإمكان هذا الفحص تشخيص الإصابة بالسرطان  قبل أن ينتشر ، ويجب إجراء فحص مسحة عنق الرحم لكل السيدات من جيل (18) عام وما فوق أو بعد البدء بممارسة الجنس ، وإذا كانت نتائج الفحص سليمة فمن المفضل إجراءه كل ثلاث سنوات ، أما إذا كانت نتائج الفحص غير سليمة فيجب إجراء فحوصات أخرى والمتابعة عند الطبيب المختص .

نصيحة:

عند زيارة طبيب النسائية من أجل القيام بفحص المهبل يجب على المرأة أن تتحلى بالصبر والهدوء والإسترخاء حتى لاتبقى العضلات مشدودة وبالتالي يصعب على الطبيب القيام بفحص المهبل .