الكشف المهبلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٧ ، ١٨ يوليو ٢٠١٨
الكشف المهبلي

قد تتردد العديد من النساء في عمل الفحص أو الكشف المهبلي لمعرفة مدى توسّع عنق الرحم لديها، لذا إذا كانت السيدة تشعر بالحرج أو القلق من هذا الموضوع أو من أن يكون مؤلمًا أو مزعجًا، فيجب أن تعلم أنه ليس وحدها من يعاني من هذه المخاوف، ذلك لأنها تعتبر مخاوف طبيعية ومشروعة تمامًا. يمكن أن تشعر السيدة بإحساس أفضل تجاه فكرة الفحص المهبلي، إذا نظرت إلى أنهُ إجراء روتيني بسيط بالنسبة للطبيب، لأنه من الطبيعي أن الطبيب قد مرّت عليه الكثير من النساء الحوامل من جميع الأشكال والأحجام.

الفحص المهبلي هو عبارة عن فحص حيوي يتم اللجوء إليه من أجل تشخيص الحالة، يمكن للمرأة من خلال فهم المراحل التي يمر فيها هذا الفحص وفهم دورها الأساسي فيه، أن تتيح لنفسها فرصة إجراء فحص شامل، بسرعة وبقدر أقل من الإزعاج. يُفضل ألّا يتم الفحص خلال فترة الحيض، بل في الأيام العادية التي لا تظهر فيها الكثير من الإفرازات المهبلية، الأمر الذي يسهل الفحص ويزيد من فرص الكشف الناجح.

  • الفحص الخارجي، وهو أن يتم فحص الشفرتين (البظر(Clitoris)) وفتحة المهبل، وهي المرحلة الأولى من الفحص. يمكن أن تظهر بعض النتائج التي غالبًا ما تظهر عند النساء، مثل: الكيسات على الشفرتين أو الطفح الجلدي، بالإضافة إلى ظهورعلامات التلوث المنقول من خلال العلاقة الجنسية. يوجد العديد من العلاجات الفعالة لهذه المشاكل، ولكن يُمكن أن يتم التخلص منها دون الحاجة إلى تلقي العلاج.
  • فحص المنظار المباعد (Speculumوهو عبارة عن جهاز يشبه فم البطة في شكلهِ، وظيفتهُ هي العمل على إبعاد جدران المهبل عن بعضها البعض بحيث يصبح بالإمكان رؤية الأقسام الداخلية للمهبل. يمكن أن يكون هذا المنظار المباعد مصنوعًا من المعدن أو من البلاستيك، فإذا كان مصنوعًا من البلاستيك، فسيكون بالإمكان سماع أصوات (طقطقات) عند القيام بفتحهِ وإغلاقه.
  • الفحص اليدوي، حيث يتم هذا الفحص من خلال إدخال إصبعين من أصابع اليد (يجب أن تلبس المرأة قفازات وتعمل على غمس إصبعها بمادة زيتية) داخل المهبل، يمكن أن يقوم الطبيب بإجراء هذا الفحص أيضًا حيث يمكنهُ أن يشعر ويميز شكل المبيضين والرحم، بالإضافة إلى قدرتهِ على تشخيص الأورام إن وجدت. تتعلق درجة دقة هذا الفحص على مدى هدوء وحجم السيدة الخاضعة للفحص، حيث لا يمكن فحصالنساء السمينات جدًا بنفس السهولة التي يتم فيها فحص السيدة النحيلة أو معتدلة الوزن، وأيضًا تتعلق بمدى خبرة الطبيب.

أمور يجب على المرأة الانتباه لها أثناء الكشف المهبلي


  1. مخرج البول: وهو عبارة عن مخرج يتصل بالمثانة، مثل: إحليل الرجل أي قناة مجرى البول. يُفضل أن لا يتم إدخال أي جسم إلى هذه القناة، ذلك لأن المثانة تعتبر من الأعضاء الطاردة وليست من الأعضاء المستقبلة.
  2. مهبل البكر: هو الجزء الذي يسدهُ غشاء البكارة، والذي يسمح لدم الحيض أثناء حدوث الدورة الدموية بالخروج، وهو من الأجزاء الحساسة التي لا يُفضل أن يمر  من خلالها أي جسم.
  3. مهبل الثيب: وهو عبارة عن قناة عضلية لها فتحة خارجية، تمتد إلى عنق الرحم، أي شيء يدخل في هذه القناة يمكن أن يصل إلى أعلى الرحم، بالتالي التسبب بالمشاكل.