فحص المهبل للبنات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
فحص المهبل للبنات

فحص المهبل للبنات

هو فحص بصري وجسماني للأعضاء التناسلية للفتاة؛ إذ يفحص الطبيب المهبل، وعنق الرحم، وقناة فالوب، والفرج، والمبيض، والرحم، ولا توجد إرشادات محددة بشأن عدد المرات التي يجب أن تُجري فيها الفتاة الفحص، ولكن يُوصى بإجراء فحص مرة واحدة في السنة، و بناءً على التاريخ الطبي للفتاة، قد يقترح الطبيب وجود فحوصات مرات أكثر، ويجب أن تُجري الفتيات أول فحص في سن 21 ما لم تستلزم مسائل صحية أخرى في وقتٍ مبكر، ويجب أن تعمل فحوصات منتظمة من حين إلى آخر[١]، كما إن اجراء الفحص آمن، ولا يؤذي غشاء البكارة.[٢]


أسباب فحص المهبل للبنات

يُوافق معظم مزودي الرعاية الصحية على ضرورة إجراء الفحص الأول عند وجود أعراض مثل؛ الإفرازات، أو الألم، أو عندما تبلغ الفتاة 21 عامًا، ويُوجد أسباب مهمة أخرى، قد تحتاج إلى فحص المهبل، وتتضمن:[٢]

  • ألم غير مبرر في أسفل البطن، أو حول منطقة الفرج.
  • إفرازات مهبلية، أو وجود بلل على الملابس الداخلية، التي تسبب الحكة أو الحروق أو الروائح الكريهة.
  • عدم وجود دورة حيض عند عمر 15 عامًا، أو من 3 سنوات بعد بداية نمو الثدي.
  • نزيف مهبلي استمرّ أكثر من 10 أيام.
  • ألم وتشنجات من الحيض مؤلمة جدًا.
  • غياب الدورة الشهرية، وعدم انتظامها.


التحضير للفحص المهبلي

من الأمور التي يجب مراعاتها قبل الفحص ما يلي:

  • جدولة موعد الفحص، بما لا يتزامن مع موعد الدورة الشهرية، إلّا في حالة وجود مشكلةٍ في الدورة الشهرية، فقد يقترح الطبيب فحصًا خلال فترة الدورة الشهرية.[١]
  • الاستحمام قبل 24 ساعة على الأقلّ من فحص المهبل.[١]
  • لجعل الفحص أكثر راحة، الأفضل قضاء الحاجة، وإفراغ المثانة قبل الفحص.[٣]
  • إذا كانت الزيارة الأولى للطبيب يجب القيام بعدد من الأمور، ولطمئنة الفتاة وتقليل الإحراج أو الخوف الذي قد تُصاب به :[٤]
    • شرح سبب الحاجة إلى الزيارة.
    • التحدث عن أي أسئلة أو مخاوف قد تكون موجودة لديها.
    • الفحص البدني الفعلي لا يستغرق وقتًا طويلاً على الإطلاق.


أهمية فحص المهبل للبنات

من الأمور التي يمنحها الفحص المهبلي للفتاة ما يلي:[٤]

  • معلومات دقيقة، وإجابات سرية على الأسئلة المتعلقة بالجنس والنشاط الجنسي، وتغيير جسمها والدورات الشهرية.
  • الوقاية؛ إذ يُمكنها أن تتعلم عن الوقاية من الحمل، والأمراض المنقولة جنسياً، وأنماط الحياة الصحية.
  • تشخيص وعلاج أي مشكلات، مثل؛ عدم انتظام الدورة الشهرية، وآلام الحوض أو المعدة.


كيفية إجراء فحص المهبل للبنات

قبل إجراء الفحص، يجب على الفتاة معرفة ما سيحدث خلال الفحص والخطوات التي يقوم بها الطبيب، وتتضمن:[٤]

  • الفحص العام؛ إذ ستقوم الممرضة أو المساعد بقياس علاماتٍ حيوية، مثل؛ وزن، ومعدل ضربات القلب، وضغط الدم، و قد يفحص الطبيب الرقبة، والقلب، والرئة، والبطن، لأنها ستعطي النتائج خط أساس لاستخدامه لإجراء مقارنات في الاختبارات المستقبلية.
  • فحص الثدي، للتأكد من التطور جيدًا، ولاكتشاف الكتل أو الخراجات أو مشكلات الثدي.
  • الفحص الخارجي؛ إذ يقوم الطبيب بفحص الفرج، والأعضاء التناسلية الخارجية، للتأكد من عدم وجود تقرحات أو تورم أو أيّ مشكلات أخرى في الأعضاء التناسلية الخارجية.
  • الفحص الداخلي وهو فحص الحوض، عند الحاجة لإجرائه، بهذه الطّريقة يُمكن للطبيب أن يشعر بحجم وموضع المبيض والرحم، وتتيح الأداة التي توسّع الجدران المهبلية، المعروفة بالمنظار المهبلي، رؤية الجدران وعنق الرحم وإجراء اختبارات الكشف، مثل؛ فحص عنق الرحم، واختبارات بعض الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي، وقد تشعر الفتاة ببعض الضّغط، لكنه لا يضرّ، ولتقليل أيّ إزعاج، يمكن أن تتنفس أنفاسًا بطيئة وعميقة، وللمساعدة في إرخاء عضلات المعدة والمهبل.
  • مسحة عنق الرحم: فأثناء الفحص الداخلي، قد يأخذ الطبيب أو الممرضة مسحةً من عنق الرحم، و يوصي الطبيب بإجرائها عندما تبدأ الفتاة في سن 21، ثم كل 3 سنوات للنساء في العشرينات من العمر؛ إذ يقوم الطبيب بلطفٍ بأخذ الخلايا من عنق الرحم بفرشاةٍ صغيرة أو ملعقةٍ صغيرة، و تُفحص العينة في المختبر، لإجراء تغييراتٍ على الخلايا وسرطان عنق الرحم.

كما سيسأل الطبيب عما إذا كانت الفتاة قد حصلت على لقاح فيروس الورم الحليمي البشري، وإذا لم تفعل، فإنّه سيعطيه لها؛ إذ يحمي هذا اللقاح من الأنواع الرئيسية من فيروس الورم الحليمي البشري، التي تُسبب الثّآليل التّناسلية، وبعض أنواع السّرطان، وخاصّةً سرطان عنق الرحم، حتى إذا أخذته سابقًا، فلا يزال عليها الحصول على مسحات عنق الرحم المنتظمة، بدءًا من سن 21 عامًا، للكشف عن أشكال أخرى من سرطان عنق الرحم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Debra Wilson,David Heitz (2017-11-25), "Pelvic Exam"، www.healthline.com, Retrieved 2019-12-10. Edited.
  2. ^ أ ب "Your First Pelvic Exam", youngwomenshealth.org,2017-12-20، Retrieved 2019-12-10. Edited.
  3. "Pelvic exam", www.mayoclinic.org,2019-7-25، Retrieved 2019-12-10. Edited.
  4. ^ أ ب ت Elana Joseph (2018-10), "Your Daughter's First Gynecology Visit"، kidshealth.org, Retrieved 2019-12-10. Edited.