تضخم المبايض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٨ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٨
تضخم المبايض

تضخم المبايض

المبيضان هما غدتان صغيرتان بيضاويتان تتواجدان في الجهاز التناسلي الأنثوي، وهما المسؤولان عن إنتاج البويضات والهرومونات مثل هرمون الإستروجين والبروجسترون، والتي تلعب دورًا حيويًا في الإباضة، والحمل، وتطوير الصفات الجنسية الأنثوية، ويتنوع حجم المبايض من أنثى لأخرى، إلا أنها قد تتضخم أحيانًا لعددٍ من الأسباب التي يشكل بعضها خطرًا على الصحة ويحتاج للعلاج، بينما يعد البعض الآخر طبيعيًا وغير مؤذٍ كالإباضة،[١] إذ ينتفخ المبيض انتفاخًا طبيعيًّا في حال نضوج البويضة، استعدادًا لإطلاقها أثناء الدورة الشهرية، وقد يكون تضخم المبايض علامة لاحقة على سرطان المبيض رغم ندرته، لذا ينبغي مراجعة الطبيب لإجراء فحوصات التصوير اللازمة.[٢]


أعراض تضخم المبايض

قد تعاني النساء من عددٍ من الأعراض التي تصاحب تضخم المبايض، وتختلف هذه الأعراض تبعًا لاختلاف أسباب الإصابة، ومن أبرز أعراض تضخم المبايض التي تصيب منطقة الحوض ما يأتي:[٣]

  • ألم في البطن أو الحوض أو أسفل الظهر، وقد يكون الألم شديدًا أحيانًا.
  • صعوبة التبول واحتباسه رغم الحاجة الملحة للتبول.
  • ألم الحيض الشديد أو نزيف حاد خلال فترة الحيض.
  • ألم أثناء العلاقة الجنسية.
  • نزيف مهبلي غير طبيعي.
  • آلام الجسم، وخاصة آلام الفخذ والثدي.
  • الإمساك وعسر الهضم.
  • فقدان الشهية.
  • الغثيان مع التقيؤ أو بدونه.
  • زيادة الوزن المفاجئ.

وقد يكون تضخم المبايض خطرًا وبحاجة إلى عناية طبية فورية، ومن الأعراض الدالة على خطورته ما يأتي:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم لتصبح أعلى من 101 درجة فهرنهايت.
  • التقيؤ المستمر.
  • ألم حاد ومفاجئ في البطن.


أسباب تضخم المبايض

ينجم تضخم المبايض عن عدد من الأسباب، ومن أهمها ما يأتي:[٢]

  • الإباضة: تعدّ الإباضة جزءًا من الدورة الشهرية، وتحدث عند إطلاق البويضات من المبيض في اليوم 14 من الدورة، إذ يتضخم جُريب المبيض، قبل الإباضة مباشرةً، استعدادًا لإطلاق البويضات حال نموها.
  • أكياس المبيض: وهي أكياس مليئة بالسوائل تتشكّل في المبيضين، وتعد أكثر الأسباب شيوعًا بين النساء، فوفقًا لموقع كليفلاند كلينيك، فإنها تؤثر على حوالي 18 في المئة من النساء،[٤] وقد تؤدي تكيّسات المبيض إلى تضخم المبايض، خاصة في حالة وجود الكثير منها أو كبر حجمها، وهناك ثلاثة أنواع مختلفة من كيسات المبيض، وهي: كيسة الجسم الأصفر، والكيسة الجلدانية، والكيسة الجريبية.
  • التواء المبيض: قد تتعرض بعض النساء لالتواء المبيض وجزء من قناة فالوب نتيجة لوجود كيس أو جسم أخر على المبيض، وقد يلتوي المبيض بسب زيادة مرونته عن الحد الطبيعي، وغالبًا ما تصاب النساء بالتواء المبيض في عمر الإنجاب.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: وهو عبارة عن كيس مبيض يحتوي على نسيج من بطانة الرحم، حيث تنغرز أنسجة بطانة الرحم في أجزاء مختلفة من الحوض في حالة الانتباذ البطاني الرحمي، مما يصعّب على المبايض التخلص من هذا النسيج حال تضخمه، إذ تقتضي العادة أن تتضخم الأنسجة المبطنة للرحم شهريًا، ويتخلّص منها الجسم أثناء الدورة الشهرية.
  • متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: وهي اضطراب هرموني يتضمن ارتفاع مستويات الهرمونات الذكرية التي تسمى الأندروجينات عند النساء، وتسبب زيادة هذه الهرمونات تكوُّن الكيسات في المبيضين، وبالتالي تضخيم المبايض.
  • الأورام الحميدة: يمكن أن تنشأ الأورام داخل المبايض، إلا أن معظمها حميد ولا ينتشر خارج المبايض، كالأورام الليفية التي تتشكل من الأنسجة الضامة.


المراجع

  1. Rachel Nall (20-7-2018), "Enlarged ovaries: Everything you need to know"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 15-11-2018.
  2. ^ أ ب Stephanie Watson (14-12-2017), "What Causes Enlarged Ovaries, and How Are They Treated?"، www.healthline.com, Retrieved 15-11-2018.
  3. "Enlarged Ovary - Symptoms", www.healthgrades.com,15-10-2016، Retrieved 15-11-2018.
  4. Elisa Ross, Chelsea Fortin (8-2016), "Ovarian Cysts"، www.clevelandclinicmeded.com, Retrieved 15-11-2018.