نزيف مهبلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٨

النزيف المهبلي

النزيف المهبلي الطبيعي هو نزول الدم من الرحم خلال الدورة الشهرية للمرأة، ويسمى الحيض أو الطمث، وهو نتيجة لدورة من التغيرات الهرمونية الأنثوية في جسم المرأة مثل هرمون الإستروجين والبروجيستيرون اللذين يفرزان من المبيض، ففي حالة عدم حدوث حمل، أي عدم تخصيب البويضة، تبدأ بطانة الرحم بالتساقط والنزول في صورة دم الحيض الذي يستمر من بضعة أيام إلى أسبوع وتتكرر الدورة الشهرية كل 21-35 يوم.[١]

أما النزيف المهبلي غير الطبيعي فهو نزول دم من المهبل في أي من الحالات الآتية:[٢]

  • في غير ميعاد الدورة الشهرية سواء نزول نقط قليلة قد لا تظهر إلا عند تجفيف المهبل أو نزول الدم بكميات كبيرة.
  • زيادة مدة وكمية دم الدورة الشهرية.
  • نزول دم في أوقات غير متوقعة مثلًا نزول دم للبنت التي لم تبلغ من العمر تسع سنوات أي قبل الوصول لسن البلوغ، أو أثناء الحمل، أو بعد سن اليأس، هذه أوقات من المفترض عدم نزول دم فيها، وأي ظهور للدم يعدّ غير طبيعي أو مرضي، وللتفرقة بين دم الدورة الطبيعي والنزيف المهبلي يجب أن تكون المرأة على دراية بموعد دورتها الشهرية ومدتها وكميتها الطبيعية لكي تستطيع ملاحظة أي تغيير يطرأ على عادتها الشهرية.


أسباب النزيف المهبلي

تتعدد الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث نزيف مهبلي، فقد تكون أسباب على علاقة بالجهاز التناسلي مباشرةً أو متعلقة بعضو أخر يحدث له اضطراب فيؤثر على الجهاز التناسلي ويسبب النزيف مثل:[٣][٤]

  • اضطراب مستوى الهرمونات بالدم.
  • حلول موعد سن اليأس إذ تضطرب الدورة الشهرية، وتصبح غير منتظمة لعدة أشهر قبل الوصول لسن اليأس، وتظهر بعض نقاط الدم خلال الشهر، وذلك بسبب اضطراب مستوى الهرمونات، وزيادة سمك بطانة الرحم، مما يسبب جفاف المهبل الذي يحدث بعد سن اليأس، وقد يؤدي إلى نزول بضع قطرات من الدم من المهبل، لذا فإن ترطيبه في هذه المرحلة مهم جدًا.
  • اضطرابات الغدة الدرقية سواء فرط أو نقص نشاط الغدة.
  • بدء أو وقف تناول حبوب منع الحمل، أو وسائل منع الحمل الأخرى كاللصقات أو الحقن.
  • حمل خارج الرحم، وهو انغراس البويضة المخصبة بجدار قناة فالوب بدلًا من جدار الرحم.
  • الإجهاض.
  • الحمل، نزول بضع قطرات من الدم أثناء فترة الحمل قد يكون شيئًا طبيعيًا أو إنذارًا على حدوث الإجهاض.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا مثل الكلاميديا.
  • التهابات الحوض والأعضاء التناسلية الأنثوية.
  • العلاقة الجنسية العنيفة.
  • سرطان عنق الرحم، وسرطان الرحم، وسرطان المبيض، وسرطان المهبل.
  • تضخم بطانة الرحم.
  • تكيسات المبايض، وهي وجود أكياس مملوءة بسوائل على المبيض تسبب اضطراب المبيض، وعدم قيامه بدوره بصورة طبيعية.
  • نقص صفائح الدم.
  • استخدام اللولب كوسيلة منع الحمل يسبب غزارة دم الدورة كما يطيل مدة الدورة الشهرية.
  • الأورام الليفية الحميدة في الرحم، وقرح الرحم.
  • تعرض المهبل، أو الرحم للإصابة أو الرضوح.
  • الإساءة الجنسية.
  • الأدوية التي تسبب سيولة الدم، مثل مضادات التجلط.
  • أمراض الدم الوراثية.
  • المجهود البدني الشديد، والضغط العصبي الشديد.
  • مع مرضى السكري، ولكنه نادر الحدوث.


تشخيص وعلاج النزيف المهبلي

النزيف المهبلي ليس حالة طارئة لكن يجب زيارة الطبيب لتحديد سبب النزيف وعلاجه، أما في حالة وجود أعراض مصاحبة للنزيف المهبلي مثل تقلصات البطن الشديدة، أو ارتفاع درجة الحرارة، أو الشعور بالدوخة والدوار يجب زيارة الطبيب فورًا.

ويوجه الطبيب أسئلة للمرأة المصابة بالنزيف المهبلي عن طبيعة الدورة الشهرية، واستخدام وسائل منع الحمل، والتاريخ المرضي، وتناول بعض أنواع الأدوية لكي يستطيع تحديد سبب النزيف، كما قد يحتاج الطبيب لفحص منطقة الحوض وإجراء بعض الفحوصات مثل تحليل دم لقياس مستوى الهرمونات، أو إجراء موجات فوق صوتية على منطقة الحوض، أو سحب خزعة من المهبل، أو الرحم عند الشك في وجود الأورام، ويختلف علاج كل حالة طبقًا للسبب الذي أدى إلى النزيف المهبلي.[٥]


المراجع

  1. mayoclinic staff (2018-1-11), "Vaginal bleeding"، mayoclinic, Retrieved 2018-11-20.
  2. HealthLink BC (2018-6-18), "Abnormal Vaginal Bleeding"، healthlinkbc, Retrieved 2018-11-20.
  3. Mary Ellen Ellis (2017-4-24), "Vaginal Bleeding Between Periods"، healthline, Retrieved 2018-11-20.
  4. Nivin Todd (2017-2-12)، "Why Am I Spotting Between Periods?"، webmd، اطّلع عليه بتاريخ 2018-11-20.
  5. Melissa Conrad Stöppler (2018-10-25), "Vaginal Bleeding After Sex, During Pregnancy, and Treatments and Cures"، emedicinehealth, Retrieved 2018-11-20.