عملية تنظيف الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣٢ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٩
عملية تنظيف الرحم

تنظيف الرحم

تنظيف الرحم، ويسمى أيضًا عملية التمدد؛ وهو إجراء طبي يُجرى في عنق الرحم المتوسع يدويًا، بإدخال أداة إلى الرحم للقيام بالكشط أو الشفط والإزالة بعيدًا عن أنسجة الرحم، وتعدّ هذه العملية من العمليات الجراحية البسيطة، التي يمكن أن تُجرى في المستشفى أو العيادة، وقد تُجرى هذه العملية لإزالة الأورام الحميدة، والأورام الليفية، والأنسجة المتبقية من الطفل في المشيمة بعد الولادة، بالإضافة إلى التخلّص من الأنسجة التي لم تُطرد من الجسم بعد الإجهاض.[١]


عملية تنظيف الرحم

يوصى عادة قبل إجراء هذه العملية بالامتناع عن الطعام والشراب تجهيزًا للتخدير، وقد تبدأ عملية توسيع عنق الرحم بيوم واحد قبل عملية تنظيف الرحم، كي تتيح التوسّع التدريجي والكافي. ويُستخدم لهذا الأمر، دواء (ميزوبرستول) إمّا بالفم، أو المهبل، لتليين المهبل وتسهيل إدخال القضيب المصنوع من اللاميناريا إلى عنق الرحم، وتتمدد اللاميناريا تدريجيًا بسبب امتصاصها للسوائل الموجودة في المهبل، وعنق الرحم، مسهلةً فتح عنق الرحم.

عادةً ما تُجرى هذه العملية تحت تأثير التخدير الجزئي أو الكلي، ويتوقف ذلك على الظروف الصحية للمصابة، ويُستخدم المنظار أثناء العملية، لفتح المهبل والسماح لوصول الطبيب إلى عنق الرحم؛ إذ إن هذه القضبان المعدنية يزيد سمكها تدريجيًا في الحجم، لتوضع لاحقًا في عنق الرحم حتى تصبح متوسعة بالشكل الصحيح والمطلوب، ثم يستخدم الطبيب أداة تشبه الملعقة بحافة حادة، تستخدم لكشط الجزء المطلوب، وبأداة شفط، تُشفط الأجزاء المكشوطة من الرحم.

بعد العملية تبقى المصابة عدة ساعات تحت المراقبة، للتأكد من عدم وجود مضاعفات أو نزف مثلًا، ولإتاحة الوقت كي تتعافى من آثار التخدير خاصة إذا كان تخديرًا كليًا، ومن الأعراض الجانبية لتنظيف الرحم؛ وجود تنقيط بسيط للدم، ومغص خفيف، ويمكن السيطرة على المغص بدواء الآيبوبرفين، وتستطيع المصابة العودة لممارسة نشاطاتها الطبيعية خلال يوم أو يومين.[١]


أسباب تنظيف الرحم

توجد عدة أسباب لإجراء عملية تنظيف الرحم، منها:[٢]

  • معرفة أسباب النزف الشديد والحاد خلال الدورة الشهرية.
  • لإزالة الأورام الحميدة، والألياف.
  • لإزالة وفحص الأورام السرطانية.
  • لإزالة النسيج المصاب بالعدوى الناتجة عن الأمراض المنقولة جنسيًا غالبًا.
  • لإزالة ما تبقى بعد الإجهاض أو سقوط الحمل.
  • لإجراء الإجهاض الاختياري.
  • لإزالة اللولب.


مضاعفات إجراء تنظيف الرحم

لا تترافق عملية تنظيف الرحم مع مضاعفات خطيرة إلا نادرًا، قد تلاحظ المصابة وجود مغص خفيف وتنقيط للدم لعدة أيام بعد العملية، ومن هذه المضاعفات؛ خرق الرحم أثناء عملية التوسيع أو الكشط، وحين يحدث هذا فطالما لم تتأذى أعضاء أخرى؛ كالأمعاء أو المثانة فسيتعافى الخرق بنفسه دون التدخل الجراحي، وتزداد خطورته عند وجود صعوبة في توسيع عنق الرحم، أو عند النساء اللاتي يعانين من تشوهات في الرحم، أو بوجود إنتانات داخل الرحم، أو إذا كانت المصابة قد أجرت عمليات سابقة في الرحم مثل؛ الولادة القيصرية. ومن المضاعفات الأخرى؛ النزف والإصابة بالعدوى، ومعظم النزف يكون خفيفًا ويتلاشى من تلقاء نفسه، أمّا العدوى فهي نادرة وتُعالج بالمضادات الحيوية، ولكن معظم عمليات تنظيف الرحم لا تستلزم استخدام المضادات الحيوية قبل وبعد العملية، إلّا في حالة وجود مشكلات في القلب والصمامات، فقد يفضل الطبيب استخدام المضاد الحيوي، منعًا لحدوث عدوى ثم انتقالها لصمامات القلب.[٣]


مضاعفات تنظيف الرحم الطارئة

توجد بعض العلامات التي يوجب التواصل مع الطبيب إذا لوحظت، منها:[٤]

  • الدوار والإغماء.
  • استمرار النزف لأكثر من أسبوعين.
  • استمرار المغص لأكثر من أسبوعين.
  • إذا كان النزف كثيفًا وأكثر من الدورة الشهرية، أو تمتلئ حفاظة واحدة لكل ساعة.
  • ألم شديد أو متزايد.
  • درجة الحرارة أكثر من 100.4 فهرنهايت.
  • إفرازات برائحة كريهة أقرب للعفن.


التعافي بعد العملية

تشعر المصابة بشيء من التعب والمغص والنزف الخفيف بعد العملية ليوم أو يومين، ويفضل بقاؤها في العيادة أو المستشفى لبعض الوقت بعد إجرائها، ولا يفضل القيادة مباشرة بعدها، وقد تُصاب بالنزف الخفيف، لذلك يجب أنّ ترتدي فوطة صحية، ولكن لا يوصى بالسدادة القطنية للمهبل، لأنّها قد تنقل العدوى. وحتى لو كانت المصابة متعبة، يُفضل لها القيام والتحرك في الأرجاء فور استطاعتها، فهذا سيحميها من تكون الخثرات في الأرجل، وسينصحها الطبيب بتجنب الاستحمام، والدوشات المهبلية، والجماع مدة لا تقل عن ثلاثة أيام، أو قد تزيد، وإذا أزال الطبيب ورمًا يتوقع أن يكون سرطانيًا، ستتلقى المصابة تقريرًا من المختبر يحتوي نتائج الفحص الخلوي؛ فإذا كان حميدًا، فغالبًا لن تحتاج المصابة زيارة الطبيب مرة أخرى، أمّا إن كان سرطانيًا أو في مرحلة ما قبل السرطان، عندها ينبغي المتابعة مع الطبيب.[٥]


أساليب علاجية أخرى

أصبحت عملية تنظيف الرحم أقل شيوعًا، بسبب تطور الطرق التشخيصية والعلاجية لعدة مشكلات في الرحم، فلم تعد تستخدم للسيطرة على النزف الشديد ويُستعاض عنها بخيارات علاجية أخرى، منها:[٦]

  • تنظير الرحم بإدخال المنظار إلى الرحم، وأخذ بعض العينات لفحصها وإجراء التشخيص الملائم.
  • تصوير المهبل بالأشعة الفوق صوتية.
  • استخدام حبوب منع الحمل للسيطرة على النزف غير الطبيعي.
  • استخدام اللولب الهرموني الذي يفرز البروجسترون الذي يُقلل من نزف الدورة.


موانع تنظيف الرحم

من الموانع المطلقة للقيام بتنظيف الرحم؛ وجود حمل حي يرغب الزوجان بإبقائه، وعدم القدرة على رؤية عنق الرحم، وانسداد المهبل؛ أما الموانع النسبية فمنها ما يلي:[٧]

  • تضيق شديد في عنق الرحم.
  • تشوهات في عنق الرحم أو الرحم.
  • إزالة سابقة لجدار الرحم.
  • اضطرابات في النزف.
  • وجود التهاب في الحوض؛ باستثناء التهاب الرحم نفسه.
  • وجود جزء مغلق من عنق الرحم.


إزالة الرحم

توجد بعض الحالات يفضل اللجوء لإزالة الرحم عوضًا عن تنظيفه، وهي عملية استئصال للرحم بجرح في أسفل البطن، ويوجد نوعان لهذه العملية، نوع يُستأصل الرحم مع عنقه، والنوع الآخر يستأصل الرحم ويُبقي على عنقه، وقد يتضمن إزالة إحدى المبيضين أو كلاهما، أو قنوات فالوب، ومع ذلك قد يُزال الرحم بجرح عبر المهبل أو بجهاز التنظير، وعمومًا فإنّ إزالة الرحم عبر البطن مفضلة في الحالات التالية:[٨]

  • أن يكون حجم الرحم كبيرًا.
  • أن يرغب الطبيب بفحص بقية الأعضاء في البطن بحثًا عن أعراض وعلامات معينة.

يزال الرحم في الحالات التالية:

  • سرطان الرحم.
  • بطانة الرحم المهاجرة.
  • ألياف في الرحم.
  • نزف غير طبيعي من المهبل.
  • ألم مزمن في البطن


المراجع

  1. ^ أ ب "Dilation and curettage (D&C)", www.mayoclinic.org,29-10-2019، Retrieved 19-11-2019.
  2. Debra Stang (5-1-2018), "D and C (Dilation and Curettage) Procedure"، www.healthline.com, Retrieved 19-11-2019.
  3. "D and C (Dilation and Curettage) Risks and Recovery Time", www.medicinenet.com, Retrieved 19-11-2019.
  4. "D&C Procedure After A Miscarriage", www.americanpregnancy.org, Retrieved 19-11-2019.
  5. Debra Stang (5-1-2018), "D and C (Dilation and Curettage) Procedure"، www.healthline.com, Retrieved 19-11-2019.
  6. "Dilatation and curettage (D&C)", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 19-11-2019.
  7. Janice L Bacon (1-10-2018), "Diagnostic Dilation and Curettage"، www.emedicine.medscape.com, Retrieved 19-11-2019.
  8. "Abdominal hysterectomy", www.mayoclinic.org,25-7-2019، Retrieved 23-11-2019.