فطريات المعدة وعلاجها

فطريات المعدة

تعيش أنواع كثيرة من الفطريات في جسم الإنسان، بما في ذلك فطريات جهاز الهضم، التي عادة ما توجد بكميات صغيرة في الأمعاء والمعدة والفم، وتتمثل وظيفتها بالمساعدة في الهضم وامتصاص المواد الغذائية، حيث وجودها يُعدّ طبيعيًا إذا كانت ضمن المستويات الطبيعية، لكن عندما تبدأ بالنمو بشكل لا يُسيطَر عليه تسبب عدوى تُعرَف باسم المبيضات، وتُبقي البكتيريا الصحية الموجودة في الجسم هذه الفطريات تحت السيطرة وضمن المستويات الطبيعية، لكن إذا حدثت مشكلة في مستويات هذه البكتيريا أو تعرّض جهاز المناعة للخطر يزيد انتشار هذه الفطريات بطريقة خطيرة.[١] إنّ النمو المفرط للفطريات له عواقب وخيمة على الصحة إذا لم يجرَ التعامل معها بشكل صحيح؛ لذلك يجب طلب المساعدة من المختصين ذوي الخبرة في علاج هذا النوع من الفطريات، إذ من المهم السيطرة على هذه العدوى مبكرًا حتى لا تُنقَل العدوى الفطرية إلى أعضاء أخرى.[٢]


علاج الفطريات في المعدة

تجب على المريض طلب العلاج إذا كان يعاني من هذه الأعراض زيارة الطبيب، لكن يتبع المريض نظامًا صحيًا يوميًا لتقليل تأثير الفطريات عبر تنفيذ ما يلي:[٣]

  • اتباع نظام غذائي خالٍ من السكر والأطعمة المكررة والغلوتين؛ نظرًا لأنّ هذه العناصر تمثّل بيئة مناسبة لنمو الفطريات؛ لذلك ينبغي تجنبها في مرحلة العلاج.
  • تجنب تناول الكحول والخبز والأطعمة التي تحتوي على الخل، والفول السوداني، والفواكه الحلوة؛ مثل: الموز، والتمر. إذ تُستبدل الأطعمة الغنية بالبروتين والدهون الصحية؛ مثل: الأفوكادو، وبذور الشيا، والسمك بتلك الأطعمة.
  • إضافة الأطعمة المضادة للفطريات إلى النظام الغذائي؛ مثل: الثوم، والكركم، وزيت جوز الهند الذي يُعدّ أكثرهم فاعلية؛ لاحتوائه على حمض كابريليك الذي له خصائص مضادة للميكروبات.
  • استخدام نوع قوي من البروبيوتيك يصفه الطبيب للمريض لإعادة التوازن، ودعم جهاز المناعة، وتنظيم عملية الهضم.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على البروبيوتيك بشكل طبيعي؛ مثل: اللبن الزبادي، ولبن الكفير، وشاي الكمبوتشا؛ لاحتوائها على البكتيريا الصحية التي تساعد في محاربة الفطريات.


العوامل التي تؤدي إلى نمو الفطريات

هناك عدة عوامل تؤدي إلى نمو الفطريات، ومن أبرزها ما يلي:[١][٢]

  • تناول المضادات الحيوية بكثرة.
  • النظام الغذائي الغني بالكربوهيدرات والسكر المكرر.
  • كثرة تناول الكحول.
  • ضعف جهاز المناعة.
  • تناول حبوب منع الحمل.
  • مرض السكري.
  • ارتفاع مستويات التوتر.
  • كثرة تناول الأطعمة المخمرة؛ مثل: المخللات.
  • نقص العناصر الغذائية؛ مثل: فيتامين 6، والمغنيسيوم، والأحماض الدهنية الأساسية، حيث عدم وجود هذه المكونات يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة.


أعراض نمو الفطريات

هناك عدة أعراض لنمو الفطريات، ومن أبرزها ما يلي:[٢][٣]

  • التعب والإرهاق.
  • آلام المفاصل، ذلك يحدث عند تفاقم نمو الفطريات في جهاز الهضم ووصولها إلى الدم، فتسبب بذلك آلامًا في المفاصل.
  • مشاكل جهاز الهضم؛ مثل: الانتفاخ، والإسهال، والإمساك.
  • حالة المزاج المتقلبة.
  • الصداع.
  • ألم في العضلات.
  • صعوبة في التركيز.
  • إذا تفاقمت مشكلة نمو الفطريات فإنها تؤدي إلى ظهور أعراض أخرى؛ مثل: التهابات جيوب الأنف، أو التهابات مسالك البول والمهبل المتكررة.
  • فرط نمو الفطريات يؤدي إلى تحفيز إطلاق الهستامين من الخلايا القاعدية، التي تُعدّ نوعًا من خلايا الدم البيضاء، وبالتالي فإنّ زيادة الهستامين تؤدي إلى ردة فعل تحسسية مشابهة لردود فعل الحساسية المفرطة؛ لذلك فأينما كانت الفطريات خارجة عن السيطرة تحفّز الهستامين، وبالتالي زيادة ردود الأفعال التحسسية في مناطق مختلقة من الجسم.


تشخيص فطريات المعدة وجهاز الهضم

يرتبط فرط نمو الفطريات عادةً بمرض كرون والتهاب القولون التقرحي وقرحة المعدة وقرحة الاثني عشر، ويجرى تشخيص فطريات المعدة عن طريق تنظير المعدة، وأخذ خزعة من بطانتها، أو من خلال تنظير الأمعاء، وأخذ عينة من السائل المعوي، أو من خلال البراز، إذ يحتوي على وفرة من المخاط، وفي بعض الأحيان تكون هناك مواد خيطية بيضاء.[٢]


عوامل خطر فطريات المعدة

تصبح الإصابة بهذه الفطريات في المعدة أكثر خطورة عندما تظهر لدى الأشخاص الذين يعانون مما يلي:[٤]

  • الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري.
  • الذين يعانون من فيروس نقص المناعة البشرية.
  • الأشخاص ذوو أجهزة المناعة الضعيفة، خاصة الأطفال الرضع وكبار السن.
  • الأشخاص الذين يتناولون المضادات الحيوية أو السترويدات.
  • الأشخاص الذين يُخضَعون للعلاج الكيميائي؛ مثل: مرضى السرطان.

إنّ السبب وراء كون هؤلاء الأشخاص هم المعرضون للخطر الأكبر هو ضعف جهاز المناعة، مما يجعل الجسم في هذه الحالة مكانًا مناسبًا لتكاثر الفطريات وانتقالها إلى أعضاء مختلفة في الجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب Kayla McDonell (2017-8-24), "7 Symptoms of Candida Overgrowth (Plus How to Get Rid of It)"، healthline, Retrieved 2019-6-17. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Dr. Todd Watts (2018-11-20), "8 Signs You Have A Candida Infection"، microbeformulas, Retrieved 2019-6-18. Edited.
  3. ^ أ ب Josh Axe (2015-12-23), "5 Signs You're Suffering From Candida Overgrowth – and What You Can Do About It"، health.usnews, Retrieved 2019-6-18. Edited.
  4. "Small Intestinal Fungal Overgrowth", www.verywellhealth.com, Retrieved 6-7-2019.