فوائد الخميرة للمعدة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٤ ، ٢٠ فبراير ٢٠٢١
فوائد الخميرة للمعدة

ما المقصود بالخميرة التي يمكن استخدامها لغايات علاجية؟

تنتمي الخميرة إلى مجموعة الفطريات، ويوجد منها العديد من الأنواع، منها المفيد ومنها ما هو ضار، وتتواجد بشكل طبيعي في جسم الإنسان في أماكن مختلفة من الجسم وبنسبب محددة وفي حال اختل توازن تلك الخمائر في الجسم سواء بالزيادة أو النقصان يسبب ذلك خلل في وظائف العضو، فمثلًا عند زيادة هذه الخمائر عن المستوى الطبيعي أو انتقالها لمكان آخر في الجسم يسبب ذلك الإصابة بالعدوى، خصوصًا عند المرضى ذوو المناعة الضعيفة. وفي حال وجود نقص في هذه الخمائر في الجهاز الهضمي على سبيل المثال قد يسبب ذلك اضطرابات في الهضم ومشاكل أخرى.[١]

وعند الحديث عن تناول الخميرة لغايات علاجية فالمقصود هنا تلك الأنواع المفيدة والتي تندرج تحت مسمى البروبيوتيك (وهي عبارة عن مجموعة من الكائنات الحية الدقيقة تشمل أنواع من البكتيريا النافعة وبعض أنواع من الخمائر وكائنات أخرى) لتساعد الجسم على امتصاص بعض العناصر الغذائية المفيدة ومحاربة البكتيريا الضارة وتحسين عملية الهضم.[٢]


هل يوجد للخميرة فوائد خاصة للمعدة؟

بالتأكيد، فهناك العديد من الفوائد للخميرة على الجهاز الهضمي ككلّ بما فيه المعدة، إذ وُجد أن جدار المعدة والأمعاء يحتوي على أنواع هائلة من الخمائر بالإضافة إلى البكتيريا واللذان يعملان بشكل متآزر لتحسين عملية الهضم وحماية الجهاز الهضمي من الميكروبات الضارة،[٣] ولعلَّ أكثر أنواع هذه الخمائر شُهرة هي Saccharomyces boulardii، ويساعد تناول هذه الخمائر في تحسين عملية الهضم وعلاج الكثير من مشاكل الجهاز الهضمي والوقاية منها، مثل الإسهال الناتج عن تناول المضادات الحيوية، إذ أن الكثير من أنواع المضادات الحيوية تسبب قتل البكتيريا النافعة بالإضافة إلى البكتيريا الضارة في الجسم مما قد يسبب الإسهال كعرض جانبي، بالإضافة إلى فعالية تلك الخمائر في علاجات حالات أخرى من الإسهال.

كما أنه وُجد أن لهذه الخمائر دور فعال في تقليل الأعراض المصاحبة لمتلازمة القولون العصبي ومرض كرون.[٤]

بالإضافة إلى ذلك تُعد الخميرة مصدر غني بفيتامينات B والزنك والحديد مما يعزز من صحة الجسم.[٥]


كما أن هناك نوع آخر من الخمائر وتسمى خميرة البيرة واسمها العلمي Saccharomyces cerevisiae، وهي عبارة عن خلايا غير حية تختلف عن البروبيوتك، وتُعد مصدر غني ايضًا بفيتامينات B والبروتينات والمعادن ومصدر غني أيضًا بعنصر الكروم، كما أنها تساعد في تحسين عملية الهضم وتفيد الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون العصبي، إذ يُمكن استخدامها لعلاج بعض مشاكل الجهاز الهضمي والتهاب القولون. بالإضافة إلى فعاليتها في علاج مشاكل وأمراض اخرى مثل مشاكل الجهاز التنفسي كالانفلونزا ونزلات البرد وحمى القش، كما أنها قد تُفيد الأشخاص المصابين بمرض السكري وارتفاع نسبة الكوليستيرول في الدم. [٦]


ما موانع استخدام الخميرة للمعدة؟

تُعد الخميرة آمنة نسبيًا، ولا يوجد لها أعراض جانبية كثيرة، لكن بالرغم من ذلك يُفضل استشارة الطبيب قبل تناول الخميرة كمُكمل غذائي خصوصًا في حالات الحمل والرضاعة.[٧] كما أن بعض الأشخاص لديهم حساسية تجاه الخميرة بأنواعها فعلى أولئك الأشخاص تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على لخميرة خصوصًا تلك التي يتم استخدامها في الخبز والكيك، إذ يعاني بعض الأشخاص من عدم تحمل وانزعاج عند تناول الخميرة وتظهر عليهم أعراض مثل الطفح الجلدي والإسهال والإنفاخ وانتفاخ البطن بالإضافة إلى اضطرابات في المعدة، وقد تصل حساسية الخميرة إلى حدوث صدمة في الجسم تتمثل في هبوط سريع في الضغط، وانتفاخ الحلق وصعوبة في التنفس ولكنّها حالة نادرة الحدوث.


ويمكن للأشخاص الذين يعانون من حساسية خفيفة من الخميرة تجنب ذلك من خلال التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على الخميرة، أو السيطرة على الآثار الجانبية التي قد تحصل فمثلًا يمكنهم تناول أدوية مضادات الهستامين لتجنب حدوث الطفح الجلدي، بينما الأشخاص الذين يعانون من حساسية شديدة تجاه الخميرة يجب عليهم تجنب تناول تلك الأطعمة نهائيًا إذ أن تناولها قد يسبب لهم مشاكل صحية خطيرة وقد يحتاجون لرعاية طبية طارئة.[٨]


ومن الجدير بالذكر أنه قد يحدث تعارض عند تناول الخميرة مع بعض انواع من الأدوية، فبما أن الخميرة هي نوع من الفطريات لذلك يجب عدم تناولها مع الأدوية المضادة للفطريات في الوقت نفسه، لأن هذه الأدوية ستقلل من فعالية الخميرة، ومن هذه الأدوية: إتراكونازول (Itraconazol)، فلوكونازول (fluconazole)، تيربينافاين (terbinafine).

كما أن الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة لأي سبب من الأسباب يُفضل تجنب تناول الخميرة كمكمل غذائي، وذلك لأنهم عُرضة للإصابة بالعدوى الفطرية والتي ممكن أن تُسبب لهم حالة خطيرة خصوصًا في حال انتقال تلك العدوى ووصولها إلى مجرى الدم. [٩]



ما طريقة تناول الخميرة؟

تتوفر بعض أنواع من الخميرة كمُكملات غذائية على شكل حبوب متوفرة في الصيدليات ويمكن صرفها دون وصفة طبية ما لم يوجد موانع من ذلك، وتعتمد جرعة الخميرة على الهدف من تناولها فمثلًا أظهرت الدراسات أن تناول خميرة Saccharomyces boulardii بجرعة 250-500 ملي غرام لأربع مرات يوميًا يفيد لعلاج الإسهال الناتج عن تناول أدوية المضادات الحيوية، وعند تناول 1 غرام منها يوميًا يفيد لعلاج حالات الإسهال الناتجة عن التلوث ببعض أنواع من البكتيريا.[١٠]

كما تتوفر أيضًا خميرة البيرة على شكل حبوب أو بودرة و يمكن تناولها كمكمل غذائي، ويُفضل دائمًا البدء بتناول جرعات قليلة في البداية ثم زيادة الجرعة تدريجيًا.[١١]


كما أنه يمكن الحصول على الخمائر بالإضافة إلى أنواع أخرى من البروبيتيك طبيعيًا من خلال تناول بعض الأغذية، فمثلًا يُعد اللبن والملفوف المخلل مصدرًا غنيًا بالبروبيوتيك بما في ذلك الخمائر المفيدة. إذ تقوم هذه الأغذية بتعزيز عمل الجهاز الهضمي

وتنظيم عمله بالإضافة إلى فوائد أخرى.[١٠]



المراجع

  1. "Yeast and Your Body: What You Need to Know", Webmd.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  2. "Which Yeast Is Best for Your Gut?", Healthline.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  3. "The Fungal Mycobiome and Its Interaction with Gut Bacteria in the Host", Ncbi.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  4. "Which Yeast Is Best for Your Gut?", Healthline.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  5. "Yeast and Your Body: What You Need to Know", Webmd.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  6. "The Health Benefits of Brewer's Yeast", Very well health.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  7. "Which Yeast Is Best for Your Gut?", Heathline.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  8. "What is a yeast allergy?", medicalnewstoday.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  9. "SACCHAROMYCES BOULARDII", Webmd.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  10. ^ أ ب "Which Yeast Is Best for Your Gut?", Healthline.Retrieved 24-7-2019. Edited.
  11. "The Health Benefits of Brewer's Yeast", Medical news today.Retrieved 24-7-2019. Edited.