فوائد الفيتامينات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٢ ، ١١ يوليو ٢٠١٩

الفيتامينات

الفيتامينات هي مركّبات عضوية تحتوي على الكربون ويحتاجها الجسم بكمياتٍ قليلة للحفاظ على الحياة، وتوجد معظم الفيتامينات في العديد من المصادر والأطعمة؛ وذلك نظرًا لعدم إنتاج الجسم لبعض هذه الفيتامينات أو إنتاجها بكميّات غير كافية، وتتباين حاجة الكائنات الحية للفيتامينات؛ إذ يحتاج جسم الإنسان إلى الحصول على فيتامين (ج) أو ما يعرف بحمض الأسكوربيك، خلافًا للكلاب التي لا تحتاج إلى الحصول على هذا الفيتامين، بل تُنتج كميّاتٍ كافيةً لحاجتها.

كما يمكن للأشخاص الحصول على معظم حاجتهم من فيتامين (د) عند التعرّض لأشعّة الشّمس؛ نظرًا لعدم وجود هذا الفيتامين بكميّات كبيرة كافية في الطّعام، وتمتاز الفيتامينات بفوائدها الجمّة لجسم الإنسان، وتتباين الكمّية التي يحتاجها الجسم من هذه الفيتامينات، كما يوجد 13 نوعًا من الفيتامينات المعروفة، وتصنّف هذه الفيتامينات إلى نوعين؛ الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء، والقابلة للذوبان في الدهون، ويسهُل على الجسم تخزين الفيتامينات القابلة للذوبان في الدّهون مقارنةً بتلك القابلة للذوبان في الماء، وتؤدّي الفيتامينات دورًا مهمًا في عملية التّمثيل الغذائي الطبيعي، لذا ينجم عن عدم تناول كمياتٍ كافية من أحد أنواع الفيتامينات إصابة الأشخاص ببعض الحالات المرضيّة.[١]


فوائد الفيتامينات

تؤدّي الفيتامينات بأنواعها المختلفة دورًا في تأدية وظائف مهمّة وضرورية في جسم الإنسان، ويعاني الأشخاص من نقص أحد هذه الفيتامينات عند عدم الحصول على كمياتٍ كافية من هذه الفيتامينات، ممّا قد يسبّب بعض المشكلات الصّحية؛ فقد يزيد عدم تناول كميات كافية من الفواكه والخضروات والفاصولياء والعدس والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان المدعّمة من خطر التعرض لمشكلات صحية، مثل: أمراض القلب، والسّرطان، وهشاشة العظام، ومن فوائد الفيتامينات ما يأتي:[٢]

  • فيتامين (أ): يلعب هذا الفيتامين دورًا في دعم صحّة الأسنان، والعظام، والأنسجة الرّخوة، والأغشية المخاطيّة، والجلد.
  • فيتامين ب 6: يساهم هذا الفيتامين في تكوين خلايا الدم الحمراء والحفاظ على وظائف الدماغ، كما يساعد على تشكيل البروتينات التي تدخل في العديد من التفاعلات الكيميائية في الجسم.
  • فيتامين (ب12): يلعب هذا الفيتامين كغيره من فيتامينات (ب) الأخرى دورًا مهمًا في عملية الأيض، ويساعد على تكوين خلايا الدم الحمراء والحفاظ على الجهاز العصبيّ المركزي.
  • فيتامين (ج): يعدّ هذا الفيتامين أحد مضادات الأكسدة التي تدعم صحّة الأسنان واللثة، كما يعزّز فيتامين (ج) من امتصاص الجسم للحديد، ويحافظ على سلامة الأنسجة، ويعزّز التئام الجروح.
  • فيتامين (د): يمكن لمعظم الاشخاص الذين يعيشون في أماكن مشمسة الحصول على كميات كافية منه عند تعرّضهم لأشعّة الشمس لمدّة 10-15 دقيقةً 3 مرّات في الأسبوع، ويساعد فيتامين (د) الجسم على امتصاص الكالسيوم الضروري للتطوّر الطبيعي لصحة الأسنان والعظام، كما يساهم في الحفاظ على تراكيزٍ مناسبة من الكالسيوم والفوسفور في الدّم.
  • فيتامين (هـ): يعدّ أحد مضادّات الأكسدة، ويساهم في تكوين خلايا الدم الحمراء واستخدام فيتامين (ك).
  • فيتامين (ك): يعدّ هذا الفيتامين ضروريًّا لتخثّر الدّم، وقد يفيد في دعم صحّة العظام.
  • البيوتين: يعدّ هذا الفيتامين ضروريًا لعملية أيض البروتينات والكربوهيدرات، ويساهم في إنتاج الهرمونات والكوليسترول.
  • النياسين: يمثّل النياسين فيتامين (ب) الذي يساهم في الحفاظ على صحّة الجلد والأعصاب، وقد يساهم في خفض مستويات الكوليسترول العالية.
  • الفولات: ويساعد مع فيتامين (ب12) على تكوين خلايا الدم الحمراء، ويحتاج الجسم إلى هذا الفيتامين لإنتاج الحمض النووي، الذي يتحكّم بنمو الأنسجة ووظيفة الخلية، وينجم عن انخفاض مستويات الفولات لدى الحامل إصابة الجنين بالتشوّهات الخَلقيّة، مثل السنسنة المشقوقة.
  • حمض البانتوثنيك: يلعب دورًا مهمًا في استقلاب الطّعام، ويساهم في إنتاج الهرمونات والكوليسترول.
  • الريبوفلافين (فيتامين ب2): يساهم في نمو الجسم وإنتاج خلايا الدّم الحمراء.
  • الثيامين (فيتامين ب1): يساعد خلايا الجسم على تحويل الكربوهيدرات إلى طاقة، ويدعم وظيفة القلب والخلايا العصبية الصحّية أيضًا.


مصادر الفيتامينات

توجد الفيتامينات في عدد من المصادر والأطعمة، ويمكن عرض مصادر بعض هذه الفيتامينات كما يأتي:[٣]

  • المصادر الجيدة لفيتامين (أ)، ومنها ما يأتي:
    • الجبن.
    • البيض.
    • الأسماك الزّيتية.
    • الحليب، واللبن.
    • الكبد.
  • المصادر الجيّدة للثيامين، ومنها ما يأتي:
    • خبز الحبوب الكاملة.
    • البازيلاء.
    • الفواكه الطازجة والمجفّفة.
    • البيض.
    • بعض حبوب الإفطار المدعّمة.
  • المصادر الجيّدة للريبوفلافين، ومنها ما يأتي:
    • الحليب.
    • البيض.
    • الأرز.
  • المصادر الجيّدة للنياسين، ومنها ما يأتي:
    • اللحوم.
    • السّمك.
    • دقيق القمح.
    • البيض.
    • الحليب.
  • المصادر الجيّدة لحمض البانتوثنيك، يتوفّر حمض البانتوثنيك في جميع اللحوم والخضروات تقريبًا، ومنها ما يأتي:
    • الدّجاج.
    • لحم البقر.
    • البطاطا.
    • الطماطم.
    • البيض.
    • البروكلي.
    • الحبوب الكاملة، مثل: الأرز البنّي، والخبز الكامل.


المراجع

  1. Christian Nordqvist (26-9-2017), "Vitamins: What are they and what do they do?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-6-2019.
  2. "Vitamins", medlineplus.gov,7-1-2017، Retrieved 14-6-2019.
  3. "Vitamins and minerals", www.nhs.uk,3-3-2017، Retrieved 14-6-2019.