فوائد الكراوية للدورة الشهرية

الكراوية

الكراوية هي نباتٌ عطري شائع، موطنها الأصلي أوروبا وشمال أفريقيا وغرب آسيا، وتُزرَع في جميع أنحاء العالم، لها أوراق وزهور بيضاء وبذور صغيرة على شكل هلال، وتعدّ بذور الكراوية الأكثر استخدامًا في النبات، إذ تستخدم كنوعٍ شائعٍ من التّوابل ذات النّكهة المميزة التي تشبه اليانسون، وقد جرى استخدام بذور الكرواية منذ آلاف السنين في الطب البديل، فهي تحتوي على العديد من مضادات الأكسدة والالتهابات التي تحارب الميكروبات والجراثيم وتقضي عليها، إذ تعالج اضطرابات القصبات الرئوية، والسّعال، والاضطرابات الهضمية، والتهاب الأمعاء، والتهاب القولون، ومتلازمة القولون العصبي، وتنشّط الدّورة الدّموية، ويدخل زيت الكراوية في صناعة معجون الأسنان والصابون ومستحضرات التجميل.[١][٢][٣][٤]


فوائد الكراوية للدورة الشهرية

تعاني الكثير من النساء من آلامٍ وتشنّجات تتراوح ما بين المعتدلة والشديدة خلال فترة الدورة الشهرية؛ بسبب انقباض جدار الرحم لإنزال كل ما تحتويه البطانة الدّاخلية للرحم، وتعدّ الكراوية من الأعشاب والعلاجات الطّبيعية الشائعة لتخفيف هذه الآلام والتشنّجات، والعمل على تهدئة عضلات الرحم، وتحفيز تدفّق الدّورة الشّهرية، إذ تتناول بعض النساء زيت الكراوية عن طريق الفم للمساعدة على تدفّق الحيض وتخفيف تشنّجاته، وأيضًا تستخدمه بعض الأمهات المرضعات لزيادة تدفق حليب الثدي، وتعدّ الكراوية علاجًا آمنًا وطبيعيًّا، فمن الممكن إضافة ملعقة صغيرة من بذور الكراوية إلى كوب من الماء المغلي وتركها لفترة 10 دقائق على النّار، ثم تحليتها بملعقة صغيرة من العسل وشربها.[٥][٦]


فوائد الكراوية للجسم

تتمتع الكراوية بالعديد من الفوائد اللازمة لصحّةٍ جيّدة، وتشمل هذه الفوائد ما يأتي:[٧][٨]

  • تخفّف الكراوية اضطرابات الجهاز الهضمي؛ إذ تزيل انتفاخ البطن والغازات، وتساعد على التخلّص من تشنجات المعدة واسترخاء العضلات الملساء في الأمعاء، وتقلّل من خطر الإصابة بالقرحة الهضمية والمعوية، ومتلازمة القولون العصبي، وتعالج الإمساك والبواسير.
  • تساعد على إنقاص الوزن، إذ تحتوي على البوليفينول والأحماض الدهنية غير المشبعة، ممّا يعزّز معدل انحلال الدهون وفقدانها، ونمو البكتيريا المفيدة في الأمعاء، ممّا يؤدّي إلى التحكّم بعمليّة الأيض، فيؤدّي التوازن في الأمعاء الدقيقة إلى منع تراكم الدهون، ومن الممكن أن يؤدي نشاط مضادات الأكسدة إلى موت الخلايا الشحمية غير الناضجة.
  • تحافظ الكراوية على مستوى ضغط الدّم، وتخفض نسبة السكر في الدم، وتمنع إنتاج الجلوكوز في الكبد، وتحسّن حساسية الأنسولين، وتعدّ الكراوية مصدرًا جيّدًا للألياف، إذ تتحكّم بنسبة السكر في الدّم، ممّا يساعد على إبطاء امتصاص السكر في مجرى الدّم، ويحافظ على استقرار مستويات السكر.
  • تحتوي الكراوية على نسب مرتفعة من مضادّات الأكسدة والالتهابات التي تحارب الجذور الحرة المسببة للخلايا السرطانية، وتؤدّي إلى تثبيطها وقتلها، فتحمي من خطر الإصابة بسرطان القولون وغيره من أنواع السرطان.
  • تحتوي الكراوية على مضادات للتشنّجات والعصبيّة، إذ تساعد على منع الإصابة بالنوبات، وتعزّز الإدراك وتنشّط الذهن، وتعدل أنظمة الناقل العصبي، وتنظم قنوات الصوديوم، وتمنع تدفق الكالسيوم، وكذلك تمنع تسارع الشيخوخة العقلية.


تفاعل الكراوية مع الأدوية

قد يؤدي تناول الكراوية جنبًا إلى جنب مع بعض الأدوية إلى حدوث عدّة تفاعلات، ومن هذه الأدوية ما يأتي:[٩]

  • يمكن لتناول الكراوية أن يقلّل من قدرة الجسم على التخلص من الليثيوم، ممّا يؤدي إلى زيادتها في الجسم والتسبُّب بآثار جانبية خطيرة.
  • يؤدّي تناول الكراوية مع الأدوية التي يجري تحطيمها بواسطة الكبد إلى التقليل من سرعة التحطيم، ممّا قد يزيد من الآثار الجانبية لهذه الأدوية.
  • يؤدّي تناول الكراوية مع الأدوية المستخدمة لمرض السكّري إلى خفض نسبة السكّر في الدّم بنسبة أكثر من الطبيعي.
  • تؤدّي تناول الكراوية مع الأدوية المهدئة إلى الشّعور بالنعاس، وتشمل الأدوية المهدئة كلونازيبام، وفينوباربيتال، وزولبيديم، وغيرها.
  • يؤدّي تناول الكراوية مع حبوب الماء إلى تقليل البوتاسيوم في الجسم أكثر من اللازم.
  • قد تزيد الكراوية من امتصاص الجسم لدواء الإيزونيازيد الذي يستخدم لعلاج مرض السل، ممّا يزيد من الآثار الجانبية لهذا الدواء.
  • قد تزيد الكراوية من كمّية البيرازيناميد في الدّم، والذي يستخدم لعلاج مرض السل ومرض الإيدز، ممّا يزيد من الآثار الجانبية لهذا الدواء.
  • تؤدّي الكراوية إلى رفع مستويات الريفامبين في الدّم، والذي يعالج الالتهابات البكتيريّة، ممّا يزيد من الآثار الجانبية لهذا الدواء.


أضرار الكراوية

يعدّ تناول الكراوية بكميات غذائية معتدلة عن طريق الفم آمنًا لمعظم الناس، في حين أنّ تناولها بكميات طبيّة لفتراتٍ طويلة تصل إلى مدّة أكثر من 8 أسابيع قد يسبّب بعض الأضرار، والتي منها ما يأتي:[١٠]

  • قد تسبّب الكراوية التجشؤ، وحرقة المعدة، والغثيان، والطّفح، الجلدي، والحكّة عند الأشخاص الذين يعانون من الحساسية.
  • يمكن أن تؤدّي إلى حدوث الإجهاض؛ بسبب تحفيزها للرحم وتدفّق الحيض.
  • يؤدّي تناول الكراوية مع أدوية مرض السكري إلى خفض نسبة السكر في الدّم بنسبة أكثر من الطبيعي.
  • قد تزيد الكراوية من امتصاص الحديد في الجسم، ممّا يؤدّي إلى حدوث آثار جانبية لها ونقص صباغ الدّم.
  • يجب التوقف عن تناول الكراوية قبل إجراء العمليات الجراحية بأسبوعين؛ لأنّها تؤدّي إلى خفض مستوى السكر في الدّم أثناء العمليّة الجراحيّة وبعدها.


المراجع

  1. "Effects of Carum carvi L. (Caraway) extract and essential oil on TNBS-induced colitis in rats", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  2. Cathy Wong (19-7-2019), "The Health Benefits of Caraway Seeds"، www.verywellfit.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  3. "Caraway Seeds: Health Benefits and Remedies", healthyhildegard.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  4. "CARAWAY", www.webmd.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  5. "The Health Benefits of Caraway Seeds", www.verywellfit.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  6. "6 Science Backed Health Benefits of Caraway Seeds", healthyfocus.org, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  7. Swathi Handoo (2-5-2019), "Why Are Caraway Seeds Added To Food? How Are They Beneficial?"، www.stylecraze.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  8. Rachael Link (19-1-2019), "Caraway Seeds Support Weight Loss, Blood Sugar & More"، draxe.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  9. "CARAWAY", www.rxlist.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.
  10. "Caraway", www.emedicinehealth.com, Retrieved 25-8-2019. Edited.