بحث عن مرض السل الرئوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣١ ، ٥ مارس ٢٠١٩
بحث عن مرض السل الرئوي

السل الرئويّ

يُعدّ مرض السل من الأمراض البكتيريّة المُعديّة التي تُؤثر في العديد من أجهزة الجسم، لكنها تُؤثر تأثيرًا أساسيًّا على الرئتين، ويحدث هذا المرض نتيجة الإصابة ببكتيريا تُسمى بكتيريا تسمى المتفطّرة السلّية، ويُعدّ هذا المرض أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للوفيات المرتبطة بالأمراض المُعدية، ويوجد له نوعان رئيسيّان، وهما: السلّ النشط والسلّ الكامن، فالنوع الأول تظهر فيه الأعراض على الشخص المُصاب بالمرض، ويمكن أن تنتقل العدوى إلى الأشخاص الآخرين، أما في النوع الثاني وهو السل الكامن، لا تظهر أي أعراض على الشخص المُصاب، وذلك لأن الجهاز المناعي يمنع نمو البكتيريا وانتشارها، لذلك لا تنتقل العدوى إلى الأشخاص الآخرين.[١]


أعراض مرض السل الرئويّ

في حالة الإصابة بالسل الكامن لا تظهر أي أعراض على الشخص المُصاب، لكن في حالة الإصابة بالسل النشط تظهر العديد من الأعراض والعلامات التي تدل على الإصابة بالمرض، ومنها:[٢]

  • السعال المستمرّ لمدة ثلاثة أسابيع أو أكثر.
  • الشعور بألم في الصدر، وبألم أثناء السّعال والتّنفس.
  • فقدان الوزن من غير المقصود.
  • الإصابة بالحمى والقشعريرة.
  • ظهور دم أثناء السعال.
  • الإعياء.
  • فقدان الشهية.
  • كثرة التعرّق ليلًا.


عوامل خطر مرض السل الرئويّ

توجد العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض السل الرئويّ، ومنها:[٣]

  • الاتصال المباشر لفترة طويلة مع شخصٍ مُصاب بالعدوى.
  • العيش في دول فيها مستويات الإصابة بمرض السل عالية.
  • الإصابة بأمراض تُضعف الجهاز المناعي، كالإصابة بفيروس نقص المناعة المكتسبة.
  • المعاناة من سوء في التّغذية نتيجة شرب الكحول، أو تعاطي المخدرات، أو التشرّد.
  • الخضوع للعلاجات التي تُضعف جهاز المناعة، كالعلاج الكيميائيّ.
  • العيش في أماكن مزدحمة.


مُضاعفات مرض السل الرئويّ

توجد العديد من المُضاعفات التي تظهر نتيجة الإصابة بمرض السل الرئويّ، ومنها:[٢]

  • حدوث مشاكل في وظائف الكلى والكبد.
  • المعاناة من ألم في العمود الفقريّ.
  • المعاناة من التهاب المفاصل، وخاصةً مفاصل الوركين والركبتين.
  • المعاناة من التهاب السحايا، ويرافقه الشعور بالصداع باستمرار أو صداعًا متقطّعًا لبضعة أسابيع.
  • حدوث اضطرابات في القلب، إذ قد يصيب مرض السل الأنسجة المحيطة بالقلب.


علاج مرض السل الرئويّ

يعتمد علاج مرض السل الرئويّ على استخدام المضادات الحيوية لفترة معينة من ستة أشهر إلى تسعة أشهر، ويصف الطبيب أدوية معينة للتخلص من بعض أنواع البكتيريا المقاومة للأدوية معينة، ومن الأدوية المُستخدمة في علاج السل النشط ما يأتي:[٤]

  • بيرازيناميد.
  • إيثامبوتول.
  • أيزونيازيد.
  • ريفامبين.
  • ريفابنتين.


منع انتشار العدوى بمرض السل الرئويّ

ففي حالة الإصابة بمرض السل الرئوي، وتوجد العديد من النصائح والطرق التي يمكن اتباعها للوقاية من انتشار عدوى مرض السل الرئوي، ومنها:[٣]

  • عدم الذهاب إلى العمل أو الكلية أو المدرسة في حالة الإصابة بمرض السل الرئويّ.
  • الحرص على تغطية الفم بالمناديل الورقيّة أثناء السّعال والعطس.
  • الحرص على التخلّص من المناديل الورقيّة الملوثة في أكياس بلاستيكيّة مُغلقة جيّدًا.
  • عدم النوم مع أشخاص آخرين في الغرفة نفسها، لمنع انتقال العدوى عنطريق العطس والسعال أثناء النوم.
  • الحرص على فتح النوافذ وذلك لإدخال الهواء إلى المكان الذي يقضي فيها الشخص المريض وقته.


المراجع

  1. Charles Patrick Davis, MD, PhD , "Tuberculosis (TB)"، www.medicinenet.com, Retrieved 2019-2-22. Edited.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff, "Tuberculosis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-2-21. Edited.
  3. ^ أ ب "Tuberculosis (TB)", www.nhs.uk, Retrieved 2019-2-22. Edited.
  4. Rachel Nall (2018-4-17), "What is tuberculosis?"، www.healthline.com, Retrieved 2019-2-22. Edited.