فوائد الكوسا للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٤ ، ١٦ يوليو ٢٠١٩

الكوسا

هي أحد أفراد عائلة القرع، وتُعدّ من الخضراوات، ولها أشكال وأحجام وألوان كثيرة، وهي من الخضراوات غير النشوية؛ إذ تحتوي على كربوهيدرات وسعرات حرارية قليلة، حيث تناول 100 جرام من الكوسا يحتوي على 17 سعرة حرارية فقط بالإضافة إلى 3 جرامات من الكربوهيدرات؛ لذا فهي من أفضل أنواع الأطعمة التي ينصح بتناولها باستمرار، وهي مناسبة جدًا لمتّبعي الحميات الغذائية؛ لأنّها توازن نسبة الكربوهيدرات في الدم.[١]


فوائد الكوسا للرجيم

الكوسا غنية بالماء والألياف ولا تحتوي على الدهون إطلاقًا، وهي مفيدة جدًا؛ إذ إنها تحتوي على كمية كبيرة من فيتامين ب6، والريبوفلافين، والفولات، وفيتامين ج، وفيتامين ك، وبعض المعادن؛ كالبوتاسيوم، والمنغنيز، كما أنه يحتوي على المغذيات النباتية المضادة للالتهابات والمضادة للأكسدة. وفيما يلي بعض الفوائد للكوسا في اتباع الحميات الغذائية:[٢]

  • تحسين الهضم، يعمل الكوسا لتحسين عملية الهضم، التي تتمثل بالإمساك، وغيره من مشاكل جهاز الهضم؛ لاحتوائه على كمية كبيرة من الماء، بالإضافة إلى الألياف ومواد غذائية أخرى مغذية لجهاز الهضم، واستهلاكه المنظم يساعد في منع القرحة، وسرطان القولون، والقولون العصبي.
  • يخفض مستويات السكر في الدم، عند اتباع نظام غذائي غني بالكربوهيدرات منخفض الألياف فإنّ مستويات السكر في الدم ترتفع، وعندما يتضمن النظام الغذائي الكوسا فإنّ الشخص يزيد كمية الألياف، ويقلّل كمية الكربوهيدرات؛ لأنّ الشخص يشعر بالامتلاء لمدة أطول، مما يساعد في موازنة مستويات السكر في الدم، وزيادة الأنسولين طبيعيًا.
  • تعزيز الطاقة، نظرًا لأنّ الكوسا غنية بفيتامين ب، خاصة الفولات، والريبوفلافين، وفيتامين ب6؛ فإن ذلك يساعد في إنتاج الطاقة في الجسم، مما يقلل التعب ويحسّن المزاج؛ لأنّ هذه الفيتامينات تضخ الدم إلى الدماغ، مما يحسن من وظائف الإدراك في المخ.
  • فقدان الوزن، نظرًا لأنّ الكوسا منخفضة بالسعرات الحرارية وعالية بالماء والألياف في مكوناتها؛ فهي طعام مناسب للأشخاص الراغبين إلى اتباع حمية لتخفيف أوزانهم؛ حيث زيادة الوزن تحدث بسبب الاستهلاك المنتظم للكربوهيدرات والأطعمة السكرية، بالإضافة إلى أن الكوسا تعطي شعورًا بالراحة والامتلاء لمدة طويلة، مما يساعد في إنقاص الوزن.


فوائد الكوسا الصحية

فيما يأتي تُذكَر بعض فوائد الكوسا الصحية:[٢]

  • دعم الدورة الدموية والحافظة على صحة القلب، رغم أنّ الكوسا منخفضة الدهون والصوديوم إلا أنّها غنية بالألياف والبوتاسيوم، اللذان يحافظان على صحة الدورة الدموية، إذ يحافظ انخفاض الصوديوم والبوتاسيوم في الحفاظ على ضغط دم، بينما تعمل الألياف لخفض مستويات الكولسترول في الدم.
  • تحسين صحة العين، تُعدّ الكوسا مصدرًا جيدًا لمضادات الأكسدة والمواد المغذية النباتية، بما في ذلك فيتامين C، وبيتا كاروتين، والمنغنيز، والزياكسانثين، واللوتين، حيث الأخيران لهما فائدة في الحفاظ على صحة العين، وتحسينها، وحمايتها من خطر الإصابة بمشاكل العين المرتبطة بالعمر.
  • إبطاء ظهور علامات الشيخوخة، حيث الشيخوخة ناتجة من نشاط السموم والجذور الحرة والالتهابات التي يُعرّض لها الجسم على مر السنين، وعند تناول الكوسا فإنّ هذه السموم تقلّ بفضل مضادات الأكسدة والالتهابات الموجودة فيه، التي تساعد الجسم في التخلص من الالتهابات.
  • تحسين وظائف الغدة الدرقية والغدة الكظرية، تحتوي الكوسا على كميات عالية من البوليفينول وفيتامين ج، خاصة في القشور، وهذه العناصر لها القدرة على التأثير في الغدة الكظرية والغدة الدرقية بشكل إيجابي، بالإضافة إلى تنظيم مستويات الأنسولين في الدم.
  • الحماية من الأكسدة والالتهابات، تحتوي الكوسا على مستويات عالية من مضادات الالتهابات، ومضادات الأكسدة، بالإضافة إلى فيتامينَي أ و ج، وجلوتاثيون بيروكسيديز، وديكسوتاز الفائق أكسيد الموجود في الجلد، حيث تناول الكوسا بانتظام يقلل الأكسدة والالتهابات داخل الجسم مما يعزز المناعة.


القيمة الغذائية للكوسا

كلّ 223 جرامًا -أي ما يعادل كوبًا واحدة- من الكوسا المطبوخة يحتوي على ما يلي:[٣]

  • السعرات الحرارية: 17.
  • البروتين: 1 جرام.
  • الدهون: أقل من 1 جرام.
  • الكربوهيدرات: 3 جرام.
  • السكر: 1 جرام.
  • الألياف: 1 جرام.
  • فيتامين أ: 40% من الاحتياج اليومي.
  • المنغنيز: 16%.
  • فيتامين ج: 14% .
  • البوتاسيوم: 13%.
  • المغنيسيوم: 10%.
  • فيتامين ك: 9%.
  • الفولات: 8%.
  • النحاس: 8%.
  • الفسفور: 7%.
  • فيتامين ب67%.
  • الثيامين: 5%.

هناك عناصر غذائية مهمة في الكوسا، ومن أبرزها ما يلي:[٤]

  • فيتامين ج، تُعدّ الكوسا من المصادر المهمة لفيتامين ج، إذ إنّه مضاد للأكسدة وقابل للذوبان في الماء، ويساعد الحصول على ما يكفي من فيتامين ج في المحافظة على الخلايا العصبية، واستقلاب الكولسترول في الدم، والحفاظ على أنسجة الجسم قوية.
  • لوتين وزيكسانثين، هما من المغذيات النباتية، حيث الكوسا مصدر جيد لهما، وهي من عائلة العناصر الغذائية نفسخها التي تشمل البيتا كاروتين، التي تشكّل أحد مصادر فيتامين أ، الذي يساعد في تعزيز الرؤية، إذ إنّها تصفّي أشعة الضوء عند دخولها إلى العين، مما يساعد في ضمان عدم إتلاف الأشعة الضارة لأنسجة العين.
  • المنغنيز، حيث الكوسا غنية بالمنغنيز، الذي يقوّي أنسجة العظام، وينتج الكولاجين الضروري للشفاء من الجروح.


بعض الطرق لإدراج الكوسا في الرجيم

الكوسا متعددة الاستعمالات بطريقة لا تصدق، إذ تُتناول نيئًة أو مطبوخة، وفي ما يلي طرق استخدام الكوسا مع الحمية الغذائية:[٣]

  • إضافة الكوسا إلى السلطة.
  • تؤكل نيئة.
  • تُحشى بالأرز والعدس والخضراوات.
  • تُقلى بزيت الزيتون لطريقة طبخ صحية ومفيدة.
  • صنع الحساء منها.
  • تُقدّم طبقًا جانبيًا مشوية، أو مقلية بالثوم والزيت.
  • تكون بديلًا من المعكرونة.
  • تقلى بزيت زيتون، وتُرشّ على السلطات.


المراجع

  1. Barbie CervoniUpdated (2019-5-31), "Summer Squash and Zucchini Nutrition Facts"، verywellfit, Retrieved 2019-6-30. Edited.
  2. ^ أ ب A Nutrient-Dense Food (2018-7-25), "9 Impressive Health Reasons to Eat More Zucchini"، foodrevolution, Retrieved 2019-6-30. Edited.
  3. ^ أ ب Alina Petre (2019-2-19), "12 Health and Nutrition Benefits of Zucchini"، healthline, Retrieved 2019-6-30. Edited.
  4. "The Health Benefits of Zucchini", livestrong, Retrieved 2019-7-10. Edited.