فوائد اللحوم الحمراء

فوائد اللحوم الحمراء


ما أفضل أنواع اللحوم الحمراء؟

تُعدّ اللحوم الحمراء من المصادر الغنية بالبروتينات، والتي يُمكن الحصول عليها من الحيوانات، ويدخُل البروتين في بناء العضلات وترميمها، بالإضافة إلى ذلك؛ تحتوي اللحوم الحمراء على العناصر الغذائية التي تعود بالفوائد الصحية للجسم؛ كتعزيز المناعة، وتحسين صحة البشرة، وتزويد الجسم بالحديد اللازم لإنتاج الهيموغلوبين، وهو البروتين المسؤول عن نقل الأكسجين لخلايا الجسم، إضافةً إلى إنتاج الطاقة اللازمة للجسم.[١]

وتجدُر الإشارة إلى وجود العديد من أنواع اللحوم الحمراء، منها لحم الغنم، ولحم البقر، ولحم العجل، ولحم الماعز، ولحم الغزال،[٢] وفيما يأتي جدولٌ للمقارنة بينها من ناحية كمية البروتين فيها:

نوع اللحم
كمية البروتين فيه
لحم البقر
26 غرام في كل 100 غرام.[٣]
لحم الغنم
28 غرام في كل 100 غرام.[٤]
لحم العجل
30 غرام في كل 85 غرام.[٥]
لحم الماعز
27 غرام في كل 100 غرام.[٦]


إضافةً إلى ما سبق، تجدُر الإشارة إلى أن هضم هذه اللحوم الحمراء عامةً يُعدّ صعبًا، نظرًا لمحتواها العالي من الدهون والبروتينات، وقد أوضح أخصائي التغذية ديفيد فريدمان للمقارنة بين الوقت الذي تحتاجه المعدة لهضم الدجاج والسمك وهضم اللحوم الحمراء أن: "المعدة تستغرق نصف ساعة تقريبًا لتهضم السمك، وساعة ونصف إلى ساعتين لتهضم الدجاج، بينما تأخذ اللحوم الحمراء عامةً ما يصل إلى 5 ساعات، وذلك نتيجةً لاحتوائها على كميات كبيرة من البروتين تتطلّب كميات أكبر من إنزيمات البنكرياس وحمض المعدة لتساعد على هضمها".[٧]


ما هي فوائد اللحوم الحمراء؟

فوائد اللحم للرجال والنساء والأطفال عديدة ومتنوّعة، نظرًا لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية، وفيما يأتي توضيحٌ لهذه العناصر الغذائية وفوائدها:[٨]
العنصر الغذائي
فوائده
الحديد
يُعرَف الحديد بأنه أحد المعادن المهمة في جسم الإنسان، وذلك لدوره المهم في نقل الأكسجين من الرئتين إلى جميع أعضاء الجسم وأنسجته، كما أنّه مهم لصحة الجلد والأظافر، ويُزوِّد كل 133 غرام من اللحوم الحمراء قليلة الدهون 2.7 ميليغرام من الحديد، ومن الجدير بالذكر أنّ شكل الحديد في اللحوم الحمراء سهل الامتصاص عند مقارنته بالحديد في الأغذية النباتية.[٨]
البروتين
يُعدّ البروتين من العناصر الغذائية التي يحتاج لها الجسم في البناء والحفاظ على العضلات، وما يميز بروتين اللحوم الحمراء عن البروتين النباتي أنه بروتين كامل، ويقصد بذلك أنّه يحتوي على 9 أنواع من الأحماض الأمينية الأساسية، وهي الأحماض التي لا يمكن للجسم بناؤها، إذ إن كل 133 غرام من لحم العجل القليل بالدهون يزود الجسم بـ26 غرامًا من البروتين، أي أكثر من نصف ما يحتاجه الإنسان من البروتين في اليوم لبناء العضلات، ويسهم تناول البروتين في الشعور بالشبع لفترةٍ زمنيةٍ طويلةٍ، ليساعد ذلك في نزول الوزن.[٨]
فيتامين ب
يلعب هذا الفيتامين دورًا مهمًا في إنتاج الطاقة، وتعزيز صحة الدماغ، ومنه فيتامين ب12 الذي يُسهِم في تحسين أداء الوظائف الإدراكية، وتحتوي اللحوم الحمراء على النياسين أو ما يُعرَف بفيتامين ب3، الذي يُسهِم في تعزيز من صحة الجهاز الهضمي، والريبوفلافين الذي يُحوِّل الأطعمة إلى طاقة، بالإضافة إلى تعزيز صحة الجلد والعينين.[٨]
الزنك
يُعدّ من المعادن الأساسية التي يُمكن الحصول عليها من الطعام مثل اللحوم الحمراء، فهو ضروري لبناء العضلات، وتعزيز صحة المناعة، وصحة الدماغ، ويحتاج الجسم ما بين 8 إلى 11 ميليغرام من الزنك يوميًا، ويمكن الحصول على 4.89 ميليغرام من الزنك، بتناول 85 غرامًا من اللحم.[٨]


كيف تعرف أنّك تتناول كميات غير كافية من اللحوم الحمراء؟

لمعرفة ذلك عليك حساب عدد مرات أكل اللحوم الحمراء وكمياتها خلال الأسبوع، إذ ينبغي ألا يزيد عدد مرات تناولها عن 3 مرات أسبوعيًا، بكمية لا تتجاوز 300-350 غرامًا أسبوعيًا، لتجنّب الأضرار الناتجة عن تناول كميات كبيرة من اللحوم الحمراء،[٩] ولكن في حال كان الشخص يُعاني من ارتفاع الكوليسترول أو مصابًا بأحد أمراض القلب، ينبغي ألا تزيد كمية اللحوم الحمراء عن 85 غرامًا أسبوعيًا.[١٠]


كيف يمكن الحصول على فوائد اللحوم الحمراء بطرق صحية؟

يمكن الحصول على فوائد اللحوم الحمراء بطرق صحية من خلال اتباع النصائح الآتية:

  • الالتزام بتناول الحصص اليومية المُوصَى بها، والتي ذكرناها في النقطة السابقة.[١١]
  • اختيار طرق الطهي الصحية، مثل الطهي على البخار، والشوي في الفرن، والسلق، بدلًا من القلي أو الشواء على الفحم.[١٢]
  • اختيار قطع اللحم قليلة الدهون قدر الإمكان.[١١]
  • إزالة الدهون من قطع اللحم قبل طهيها، والتخلص من الدهون التي تخرج مع طهو اللحم.[١١]
  • تجنب تناول اللحم المدخّن أو المطهوّ على درجات حرارية عالية.[١٢]
  • تجنب تناول أجزاء اللحم المحترقة، ولمنعه من الاحتراق، ينبغي تحريكه باستمرار أثناء طهيه.[١٢]


تلخيصًا لما سبق، تُوفر اللحوم الحمراء العديد من الفوائد لغناها بالعناصر الغذائية، ولكن للحصول على هذه الفوائد دون أي أضرار، ينبغي الالتزام بالكميات الموصى بها من اللحوم الحمراء وطهيها بطريقة صحية.


عوامل تؤثر على اللحوم الحمراء قبل تناولها!

توجد العديد من العوامل التي تؤثر على اللحوم الحمراء للماشية حتى قبل تناولها، فالطريقة التي رُبّيت فيها هذه الحيوانات، وماذا أكلت، وجنسها، وعمرها، والجزء الذي يتناوله الشخص من لحمها لها أثرٌ عليها.[١٣]

على سبيل المثال يُعتقَد أن إعطاء الكثير من المضادات الحيوية للحيوانات يمكن أن يتسبب بارتفاع خطر مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، إذ يُعتقد أن لحومها قادرةٌ على نقل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية للإنسان عند أكلها.[١٤]

كما وجدت مراجعة علمية نُشرت عام 2017 في مجلة (Systematic Reviews)، تضمّنت عدة دراسات أجريت على أشخاص بالغين، ونساء حوامل، وأطفال، أن تناول لحوم الحيوانات التي أخذت المضادات الحيوية زاد من خطر الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن، وذلك لأنها قلّلت من مستويات البكتيريا الجيدة في الأمعاء، والمهمّة للتحكّم في وزن الجسم.[١٥]

ولكن بالطبع فإن كل ما سبق ما زال بحاجةٍ للمزيد من الدراسات لإثباته وتأكيده.[١٤]


ما أضرار اللحوم الحمراء؟

تُوجَد عدة دراسات وأبحاث تشير إلى وجود علاقة بين تناول اللحوم الحمراء أو اللحوم المصنعة مع بعض الأمراض الصحية المزمنة، مثل أمراض القلب، والسكري، والسرطان،[١٦] وفيما يأتي أضرار اللحوم الحمراء:


اللحوم الحمراء والسكري

تتعارض بعض الأبحاث والدراسات حول وجود علاقة بين تناول اللحوم الحمراء والسكري، وقد كانت كالتالي:

  • وجود علاقة: إذ وجدت مراجعة لثلاث دراسات أنّ تناول أكثر من نصف حصة من اللحوم الحمراء يوميًا تزيد من خطر تطور السكري خلال أربع سنوات بمعدل 30%، وذلك لوجود زيادة في الوزن، ولكن يعتقد بأن سبب تطور مرض السكري لديهم، هو اتباع نظام غذائي غير صحي مليء بالعادات السيئة، والتناول المفرط للكربوهيدرات المكررة.
  • لا يوجد علاقة: أظهرت بعض الدراسات بأن تناول غذاء قليل بالكربوهيدرات وعالي باللحوم يسهم في تقليل من مستوى سكر الدم، بالإضافة إلى علامات السكري الأخرى.[١٦]


اللحوم الحمراء وأمراض القلب

يعتقد الباحثون أن تناول اللحوم المصنعة وليس اللحوم الحمراء، يُسهم في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، ولكنهم وجدوا علاقة ضعيفة بين اللحوم الحمراء وأمراض القلب.[١٦]

لكن يجب التنويه إلى أنّ هذه الدراسات لم تستطع إثبات أن التناول الزائد للحوم المصنعة يُؤدي إلى أمراض القلب بل أظهرت العلاقة بينها، وقد وجدوا أيضًا أن التناول المتكرر للحوم الحمراء، خاصةً التي تحتوي على كم هائل من الدهون لها تأثير على عوامل الخطر لأمراض القلب.[١٦]


اللحوم الحمراء والسمنة والتحكم بالوزن

توجد العديد من الدراسات والأبحاث حول دور اللحوم الحمراء في زيادة ونقصان الوزن، وهل تُسهم في حدوث السمنة أم لا؟ كان البعض يعتقد بأنّ التناول الزائد للحوم الحمراء يزيد من السعرات الحرارية المتناولة ومنها إلى السمنة، وعند مقارنة اللحوم الحمراء باللحوم البيضاء وجدوا أنّ اللحوم الحمراء هي التي تسبب السمنة، والبعض الآخر وجدوا أن الفرق في الوزن عند تناول اللحوم الحمراء أو البيضاء، وبعض الباحثين قد وجدوا أنّ تناول 30% من السعرات الحرارية من اللحوم، يسهم في نزول الوزن، خاصةً دهون البطن.[١٦]


اللحوم الحمراء والتعرّض للبكتيريا

وهذا في حال تناول اللحوم الحمراء النيئة، فهذا يُعرّض الشخص للعديد من أنواع البكتيريا الضارّة التي قد تسبب التسمم الغذائي، منها بكتيريا اللستيريا (Listeria)، والسالمونيلا (Salmonella)، والإشريكية القولونية (Escherichia coli).[١٧]


ما القيمة الغذائية للحوم الحمراء؟

تمتلك اللحوم الحمراء العديد من العناصر الغذائية التي تعزز من صحة الجسد، أضف على ذلك، أنّها تعد مصدرًا غنيًا بالبروتين؛ إذ تحتفظ بمقدار 25% إلى 30% من البروتين بعض الطهي، وفيما يأتي القيمة الغذائية لكل 100 غرام من لحم البقري القليل بالدهون:[١٦]

العنصر الغذائي
الكمية
الطاقة
205 سعرة حرارية.
البروتين
27 غرامًا.
ريبوفلافين
15% من الاحتياج اليومي.
النياسين
24% من الاحتياج اليومي.
فيتامين ب6
19% من الاحتياج اليومي.
فيتامين ب12
158%من الاحتياج اليومي.
الفسفور
19% من الاحتياج اليومي.
الزنك
68% من الاحتياج اليومي.
السيلينيوم
36% من الاحتياج اليومي.


كيف أميز اللحوم الحمراء عن باقي أنواع اللحوم؟

تختلف اللحوم عن بعضها باختلاف لونها، ممّا جعلها تنقسم إلى نوعين؛ اللحوم البيضاء واللحوم الحمراء، فتناول اللحوم البيضاء مفيد أيضًا وهي ذات لون أبيض، بينما تكون الحمراء من اسمها ذات لونٍ أحمر، ويمكن التفريق بينها أيضًا من خلال كمية الميوغلوبين (Myoglobin)؛ وهو بروتين يوجد في اللحوم يساعدها في الاحتفاظ بالأكسجين داخل العضلات؛ إذ تحتوي اللحوم الحمراء على نسبة عالية من الميوغلوبين عند مقارنتها باللحوم البيضاء، بالإضافة إلى تحديد لون اللحوم.[١٨]


المراجع

  1. "Is Meat Good For You: Benefits & Side Effects", organicfacts, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  2. "Red meat and the risk of bowel cancer", nhs, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  3. "Beef 101: Nutrition Facts and Health Effects", healthline, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  4. "10 Health Benefits of Lamb Meat (and Complete Nutrition Profile)", nutritionadvance, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  5. "How Does Veal Compare in Nutritional Value to Beef?", livestrong, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  6. "What is the nutrient content of goat meat?", usda, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  7. "Mixing Meats Is Crippling Your Digestive Tract", dollarshaveclub, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت ث ج "4 Benefits of Eating Red Meat in Moderation", livestrong, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  9. "Limit red and processed meat", wcrf, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  10. "Is Red Meat Bad for You?", clevelandclinic, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  11. ^ أ ب ت "Meat, Poultry, and Fish: Picking Healthy Proteins", heart, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  12. ^ أ ب ت "Is Red Meat Bad for You, or Good? An Objective Look", healthline, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  13. "Is red meat bad for your health?", medicalnewstoday, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  14. ^ أ ب "Drug resistance: Does antibiotic use in animals affect human health?", medicalnewstoday, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  15. "Antibiotic exposure and risk of weight gain and obesity: protocol for a systematic review", ncbi, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  16. ^ أ ب ت ث ج ح "Meat: Good or Bad?", healthline, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  17. "Raw meat safe eating", foodauthority, Retrieved 15/7/2021. Edited.
  18. "The Truth About Red Meat", webmd, Retrieved 15/7/2021. Edited.