فوائد النوم المبكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٦ ، ٢٣ يناير ٢٠١٩
فوائد النوم المبكر

النوم

يُعدُّ النّوم الجيّد مهمٌّ لصحة الشّخص، فهو لا يقلُّ عن أهميّة تناول الطّعام الصّحي، وممارسة الرّياضة،[١] إذ إنّ الحصول على ما يكفي من النّوم، يؤثّر على المزاج والوزن، والحرص على أخد قسط كافٍ من النوم، على الأقل من سبع، أو ثماني ساعات من النّوم كلّ ليلةٍ، وينصحُ بإطفاء ضوء الغرفة، والإلكترونيات، والذّهاب إلى النوم مبكرًا.[٢]


فوائد النوم المبكر

يوجدُ عدّة فوائد للنوم المبكر، ولا تقلُّ أهميته عن تناول الطّعام الصّحي، وممارسة الرّياضة، ومن هذه الفوائد:

  • تناول عدد أقل من السعرات الحرارية: يؤثّر النّوم بصورةٍ كبيرةٍ على كميّة السّعرات الحراريّة المتناولة، فالأشخاصُ الذين يحصلون على قسط كافٍ من النوم يتناولون كميّات أقل من السّعرات الحراريّة، فالحرمانُ من النوم يُعطل هرمونات تنظيم الشهية.[١]
  • تحسن التركيز والإنتاجية: يُحسّن النوم الجيّد مهارات التّركيز، وحلّ المشكلات، ويُعزّز الذّاكرة لدى الأطفال والبالغين، وتُؤثّر قلّة النوم على وظائف الدّماغ.[١]
  • المحافظة على صحة القلب: يساعد النوم المبكرُ على الاستيقاظ مبكرًا، إذ إنّ النّوبات القلبيّة، والسّكتات الدّماغية، تحدثُ خلال ساعات الصّباح المبكر، نتيجة الطّريقة التي يتفاعل بها النوم مع الأوعية الدّموية، ويؤدي عدم انتظام النوم إلى تدهور ضغط الدم، والكوليسترول، وهي عوامل تؤثّر على أمراض القلب والسّكتة الدّماغية، ويُنصح بالحصول على 7-9 ساعاتٍ نوم لكل ليلة.[٣]
  • الحد من السرطان: يساعد النوم مبكرًا على التّخفيف من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي والقولون، ويُنصح بالنوم في غرفة مظلمة، وتجنب استخدام الإلكترونيات قبل النوم، لمساعدة الجسم على إنتاج هرمون الميلاتونين، المساعد على تنظيم دورة النوم و الاستيقاظ، كما يحمي من السرطان، ويوقف نمو الأورام.[٣]
  • التقليل من الإجهاد: يؤثّر النوم الجيّد والمبكر على ضغط الدّم، والتقليل من إنتاج هرمونات التّوتر، إذ إنّ ارتفاعَ ضغط الدّم يزيد من الإصابة بالنوبات القلبية والسّكتات الدّماغية، وينصح بالاسترخاء قبل النوم، للقضاء على التّوتر، والنوم سريعًا، ولمساعدة وظائف الجسم على الراحة، والبعد عن الإجهاد.[٣]
  • التقليل من الالتهابات: يؤدي النوم غير المنتظم إلى زيادة هرمونات الإجهاد، وارتفاع مستوى الالتهاب في الجسم، وزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب، والسرطان ومرض السكري، ويزيد تأثير الالتهاب مع التقدم في العمر.[٣]
  • تحسين الذاكرة: يساعد النوم المبكر والمنتظم على عملية دمج الذاكرة، إذ إنّه خلال النوم يعالجُ الدّماغ الأحداث اليومية، والمشاعر والذكريات، وكلّما حصل الشّخص على نوعية جيّدة من النوم، يساعده في تذكر الأشياء ومعالجتها بصورةٍ أفضل.[٣]
  • التقليل من خطر الاكتئاب: يؤدي النّوم الجيّد على تنظيم إفراز المواد الكيميائيّة في الجسم، ومن أهمّها السيروتونين، إذ إنّ الناس الذين يعانون من نقص فيه، أكثر عرضةً للاكتئاب، وينصح بالنوم بين 7-9 ساعات لمنع حدوث الاكتئاب.[٣]
  • زيادة المناعة: يساعد النوم الجيّد على زيادة مناعة الشخص، وتقليل إصابته بنزلات البرد، والفيروسات، إذ وجد أنّ الأشخاصَ الذين يحصلون على سبع ساعات من النوم، تقلُّ لديهم المخاطر الإصابة بالمرض، بثلاثة أضعاف الأشخاص الآخرين.[٢]
  • تحسن طريقة التّفكير: يؤثّر النّوم على طريقة تفكير الشّخص، ويضعفُ الإدراك واتخاذ القرارات، فالأشخاصُ الذين يعانون من قلّة النوم، يجدون صعوبةً في حلّ مسائل المنطق والرّياضيات، وهم أكثر عرضةً لارتكاب أخطاء حياتيّة يوميّة.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Joe Leech (29-6-2018), "10 Reasons Why Good Sleep Is Important"، www.healthline.com, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب ت R. Morgan Griffin, "9 Surprising Reasons to Get More Sleep"، www.webmd.com, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Mark Stibich (16-12-2018), "10 Benefits of a Good Night's Sleep"، www.verywellhealth.com, Retrieved 24-12-2018. Edited.