فوائد خل التفاح للمعدة

فوائد خل التفاح للمعدة
فوائد خل التفاح للمعدة

خل التفاح

يُصنَع خل التفاح من التفاح الذي يُخمَّر، ويجري تشكيل البروبيوتيك والإنزيمات المعزّزة للصحّة منه، فيوفّر السكّر والسعرات الحرارية بنسبة أقلّ من عصير التفاح، واستخدم خل التفاح منذ القدم لفوائده الصحية العديدة، إذ إنّ كميّةً قليلةً منه تعطي الجسم فوائد صحيّةً، مثل: إزالة الفضلات من الكبد، وتنقية الدّم، وتطهير الغدد الليمفاوية، وتعزيز المناعة، كما استُخدم أيضًا كعلاج لنزلات البرد وللسّعال، وكغسول لقتل الجراثيم في الفم، كما يمكن إضافته إلى العديد من الأطعمة والسّلطات والمخللات، وأيضًا يمكن استخدامه كمطهّر ومنظّف ومعقّم فعّال للمنزل.[١]


فوائد خل التفاح للمعدة

عادةً ما يُصنّع خلّ التفاح من سحق التفاح وإضافة البكتيريا المخمّرة إليه لتخميره، فينتج سائل كعصير التفاح الصلب ويحتوي على الكحول، ومع استمرار تخميره فإنّ الكحول فيه يتحوّل إلى خلّ، ويجري تخميره بصورة طبيعيّة، وهذه السّوائل غير المصفّاة يكون لونها غائمًا وغامقًا، وتتراكم مادّة أسفل هذا السائل في خلّ التفاح الطبيعي أو عصير التفاح والخلّ المبستر تسمى بأم التفاح، وهي مادّة تشبه نسيج العنكبوت، وهذه المادّة غنية بالإنزيمات والبروتينات والبكتين، وهي فعّالة لعلاج ارتداد الحمض من المعدة.

كما أنّ خلّ التفاح يحتوي على حمض الخليك الذي يوفّر العديد من الفوائد الصحية لخل التفاح، ويوفّر خلّ التفاح مزيدًا من الحمض في الجهاز الهضميّ، ممّا يقلّل من ارتداد الحمض من المعدة، ويكون ارتداد الحمض من المعدة بسبب انخفاض كمية الحمض فيها، كما أنّ هذا الحمض الموجود في خل التفاح له خصائص مضادة للميكرويات، لذا فإنّه علاج فعال ضدّ البكتيريا.

يمكن استخدام خلّ التفّاح من خلال تمييعه بالماء للتخفيف من الإحساس الحارق الناتج من حمض الخل، كما أنّ تخفيفه يمنع الحمض من إتلاف مينا الأسنان، كما يمكن إضافة العسل إليه لتحسين طعمه.[٢]


الآثار الجانبية لاستخدام خل التفاح

يستخدم خلّ التفاح في العديد من الأطعمة والعلاجات، فيعدّ علاجًا مساعدًا للسّمنة، وأمراض القلب، والسرطان، والالتهابات الرئوية، لكن توجد بعض المضاعفات أو الآثار الجانبية لاستخدام خل التفاح، ومنها:[٣]

  • تسوّس الأسنان: قد يسبّب تناول الكثير من الأطعمة الحمضيّة تسوّس الأسنان، وخلّ التفاح حمضيّ ويسبّب الضرر لمينا الأسنان مع استعماله لفترات طويلة من الوقت، ممّا يؤدّي إلى تسوّس الأسنان، ولا يظهر الضرر على الأسنان مباشرةً، إنّما يبدأ بالألم أو عندما تصبح الأسنان حسّاسةً للأطعمة الحلوة أو الحرارة أو البرودة، وقد يتطوّر ذلك إلى تجاويف تتطلّب العلاج والحشوات قبل تسوّسها، ويكون خل التفاح أكثر خطرًا عند استخدامه دون تخفيف.
  • انخفاض البوتاسيوم: أظهرت بعض الدراسات أنّ خلّ التفّاح قد يؤدّي إلى تخفيض مستويات البوتاسيوم في الدّم، وعند انخفاض مستويات البوتاسيوم بنسبة خفيفة في الّدم قد لا تظهر أيّ أعراض، لكن عند انخفاضها بمستويات معتدلة أو حادّة قد تسبّب ضعف العضلات أو الشّلل، وهذا يؤثّر على أجزاء كثيرة من الجسم، فعند تأثيره على عضلات متعلقة بالقلب أو التنفّس يحتاج إلى عناية طبّية فورية.
  • تنظيم نسبة السكّر في الدّم: يؤثّر خلّ التفّاح على كيفية تنظيم مستويات السكر في الدم، لذا فمن الضروري أن يستشير أي مريض سكّري الطبيب قبل استخدامه لخلّ التفاح.
  • اضطرابات الجهاز الهضمي: يساعد خلّ التفاح على إبطاء عملية الهضم، ويثبّط الشهية، فيجعل الشخص يشعر بالشبع لفتراتٍ طويلة، ممّا يؤدّي إلى فقدان الوزن، لكن إن حُفِظَ الطعام لفترات في المعدة يسبّب آثارًا جانبيّةً غير مرغوبة، إذ يسبّب الغثيان، وعسر الهضم، كما أنّ الحموضة الموجودة في خل التفاح غير المخفّف تؤدّي إلى تفاقم الأعراض لدى الأشخاص المصابين بمشكلات الجهاز الهضميّ، مثل: قرحة المعدة، أو ارتداد الحمض.
  • حروق الجلد: يسبّب تطبيق خلّ التفّاح مباشرةً على الجلد التهيّج والحروق بسبب حموضته، خاصّةً عند استخدامه دون تخفيفه.


المراجع

  1. Rachael Link, MS, RD (28-5-2019), "Apple Cider Vinegar Benefits and 30 Uses (Blood Sugar, Weight Loss and More!)"، draxe.com, Retrieved 2-7-2019. Edited.
  2. Annette McDermott (3-1-2019), "Can You Use Apple Cider Vinegar to Treat Acid Reflux?"، www.healthline.com, Retrieved 2-7-2019.
  3. Timothy Huzar (15-1-2019), "Side effects of apple cider vinegar"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-7-2019. Edited.

441 مشاهدة