ما هى اضرار خل التفاح

ما هى اضرار خل التفاح
ما هى اضرار خل التفاح

خل التفاح

خل التفاح هو مادة تُستخرج من خلال تخمير التفاح، وهو مكون شائع في العديد من الوصفات الغذائية، ويُستخدم أيضًا كمادة حافظة، وكغيره من أنواع الخل الأخرى فإنّ المكون الرئيس فيه هو حمض الأسيتيك، كما يحتوي على مواد أخرى، مثل: أحماض اللاكتيك، والستريك، والماليك، بالإضافة إلى البكتيريا.

يملك خل التفاح العديد من الفوائد الصحية المذهلة، مع ذلك فإنّ استهلاك كميات كبيرة منه قد يسبّب بعض الآثار السلبية على الجسم، مثل: مشكلات الجهاز الهضمي، وانخفاض مستويات البوتاسيوم في الدم، وتسوّس الأسنان.[١][٢]


ما هي أضرار خل التفاح؟

على الرغم من أن خل التفاح يملك العديد من الفوائد، إلا أنّه قد أُبلغ عن مجموعة من الآثار الجانبية التي قد يسببها، خاصةً عند استخدامه بكميات كبيرة، منها ما يأتي:[٣]

  • تأخير تفريغ المعدة، يساعد خل التفاح في منع حدوث ارتفاع مفاجئ في مستويات السكر في الدم، وذلك عن طريق تقليل معدل انتقال الطعام من المعدة ودخوله إلى الجهاز الهضمي السفلي، وهذا يبطئ من امتصاص الطعام، إلا أن هذا التأثير قد يزيد من أعراض خزل المعدة (Gastroparesis) سوءًا، وهو حالة شائعة عند مرضى السكري من النوع الأول، لا تعمل فيها الأعصاب في المعدة بطريقة صحيحة، لذلك يبقى الطعام في المعدة مدّةً طويلةً ولا يتم تفريغها بمعدل طبيعي، وهذا قد يصعب السيطرة على مستويات السكر عند هؤلاء الأشخاص، إذ إنَّه من الصعب تحديد الوقت المناسب لإعطاء الأنسولين قبل الطعام؛ لأنَّه من الصعب التنبؤ بمدة بقاء الطعام في المعدة وامتصاص السكر.
  • آثار جانبية في الجهاز الهضمي: قد يسبب خل التفاح بعض الآثار الجانبية الهضمية عند بعض الأشخاص، فقد وُجدَ أنّ خل التفاح وحمض الأسيتيك قد يقللان من الشهية ويعززان من الشعور بالامتلاء، مما يؤدي إلى انخفاض طبيعي في السعرات الحرارية المتناولة، لكنه قد يسبب أيضًا الغثيان، كما وُجِدَ أن قلة الشهية قد تكون ناتجةً عن تسبُّب خل التفاح بعسر الهضم.
  • انخفاض مستويات البوتاسيوم وفقدان العظام: لا توجد دراسات مُثبتة حول تأثير خل التفاح على مستويات البوتاسيوم وفقدان العظام حتى هذا الوقت، ومع ذلك يوجد تقرير عن حالة واحدة[٤] حدث عندها انخفاض في نسبة البوتاسيوم في الدم وفقدان العظام بسبب تناول الجرعات الكبيرة من خل التفاح على مدى مدة طويلة، إذ قد استهلكت امرأة تبلغ من العمر 28 سنةً 250 مل من خل التفاح المخفف بالماء يوميًا مدة ست سنوات، ثمّ أُدخِلَت إلى المستشفى بسبب انخفاض مستويات البوتاسيوم واختلالات أخرى في كيمياء الدم، كما قد لُوحظت إصابتها بهشاشة العظام، ويعتقد الأطباء الذين عالجوا الحالة أن الجرعات اليومية الكبيرة من خل التفاح أدت إلى سحب المعادن من العظام لتخفيف حموضة الدم، كما لاحظوا أنّ ارتفاع مستويات الأحماض يمكن أن يقلّل من تكوين عظم جديد، لكن كان مقدار خل التفاح المستهلك في هذه الحالة أكثر بكثير مما يستهلكه معظم الأشخاص في يوم واحد ولسنوات عدة.
  • تآكل مينا الأسنان: لقد ثبت أن تناول الأطعمة والمشروبات الحمضية قد يسبِّب تلفًا في طبقة مينا الأسنان، فقد لوحظَ أن حمض الأسيتيك في الخل من الممكن أن يُتلفها، كما قد يؤدّي إلى فقدان المعادن وتسوس الأسنان، وقد وجدت إحدى الدراسات أنّ تسوس الأسنان الشديد حدث عند فتاة تبلغ من العمر 15 عامًا نتج عن استهلاك كوب واحد من خل التفاح غير المخفف يوميًا للمساعدة في فقدان الوزن.[٥]
  • حدوث حروق في الحلق: يمكن أن يسبب خل التفاح حدوث حروق في المريء والحلق، خاصّةً عند الأطفال، فعند إجراء مراجعة للسوائل الضارة التي ابتلعها الأطفال عن طريق الخطأ وُجِدَ أنّ حمض الأسيتيك الموجود في خل التفاح هو الحمض الأكثر شيوعًا الذي تسبّب بحروق الحلق.[٦]
  • حروق الجلد: يتميّز خل التفاح بأنه شديد الحموضة، لذلك قد يسبب حروقًا موضعيّةً على الجلد، ففي إحدى الحالات أُصيبت فتاة تبلغ من العمر 14 سنةً بتآكل في جلد الأنف بعد وضع عدة قطرات من خل التفاح لإزالة شامات اعتمادًا على طريقة منشورة على الإنترنت،[٧] كما يوجد العديد من التقارير القصصية على الإنترنت عن الحروق الناتجة عن وضعه على الجلد.
  • التفاعل مع بعض الأدوية: من الأدوية التي قد يتفاعل معها خل التفاح ما يأتي:
    • أدوية مرضى السكري، فقد يعاني الأشخاص الذين يتناولون الإنسولين أو الأدوية المحفزة لإفرازه بالتزامن مع خل التفاح من انخفاض في مستويات السكر في الدم أو مستويات البوتاسيوم بنسبة خطيرة.
    • الديجوكسين، إذ يقلل هذا الدواء من مستويات البوتاسيوم في الدم، وتناوله مع خل التفاح يمكن أن يقلل البوتاسيوم بدرجة كبيرة.
    • بعض الأدوية المدرة للبول، إذ يتسبب بعضها بزيادة إفراز الجسم للبوتاسيوم والتخلُّص منه، ولمنع حدوث انخفاض كبير في مستوياته يجب عدم استهلاك هذه الأدوية بالتزامن مع كميات كبيرة من الخل.


ما هي فوائد خل التفاح؟

على الرغم من الأضرار الكبيرة التي يمتلكها خل التفاح -خصوصًا في حال تناوله بكميات كبيرة- إلا أنَّه يملك العديد من الفوائد الصحية المذهلة للجسم عند تناوله بكميات معتدلة، منها ما يأتي:[٨]

  • المساعدة على خسارة الوزن: على الرغم من أنّ الدراسات فشلت في إثبات التأثير المباشر لخل التفاح في خسارة الوزن، إلا أنه مناسب جدًا لإدخاله في أي نظام غذائي باعتدال؛ فهو يحتوي على عدد قليل من السعرات الحرارية، ولا يحتوي على الكربوهيدرات أو الدهون أو البروتين أو الألياف.
  • المساهمة في علاج النوع الثاني من داء السكري: فقد أظهرت بعض الدراسات أن تناول ملعقتين صغيرتين من خل التفاح مع الوجبة يقلل من ارتفاع مستويات السكر في الدم بعد تناول الوجبات،[٩] ويحسن من استجابة هرمون الإنسولين عند الحصول عليه قبل الوجبة.[١٠]
  • المساعدة على خفض مستويات الكوليسترول الضار في الجسم: فقد أظهرت الدراسات الأولية على الفئران أنّ خل التفاح إدّى إلى خفض مستويات الكوليسترول الضار والكوليسترول الكلي والدهون الثلاثية، ويرجع ذلك إلى فوائده المضادة للأكسدة.[١١]
  • المساعدة على التقليل من الالتهابات في الجسم: لاحظ بعض المختصّين أن تناول خل التفاح يمكن أن يساهم في السيطرة على أعراض الحالات الالتهابيّة، مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، والتصلب المتعدد، والتهاب الفقار اللاصق، إلا أنّه لا توجد دراسات كافية تدعم ذلك.


كيف يمكن استخدام خل التفاح؟

يُستخدم خل التفاح في الطبخ والخبيز وفي تتبيلات السلطة، ولا يُنصح بشربه مباشرةً بتاتًا؛ فهو يحتوي على الكثير من الأحماض التي قد تسبب العديد من المشكلات عند الحصول على كمية كبيرة منه، مثل تآكل المينا وغيرها من المخاطر المذكورة مسبقًا، لكن يمكن إضافة ملعقة أو ملعقتين منه إلى كوب من الماء أو الشاي وشربه، فهذا يخفف من تركيزه.[١٢]

ويمكن اتباع بعض النصائح التي تساعد على تحقيق الاستخدام الآمن لخل التفاح، منها ما يأتي:[١٣]

  • التقليل من كمية الخل المستهلكة.
  • التقليل من مقدار الوقت الذي يلمس فيه الخل الجلد.
  • تخفيف الخل بالماء أو استخدامه كمُكوّن إضافي وليس أساسيًّا.
  • الحد من ملامسته للأسنان، مثل شرب الخل من خلال قصبة.
  • الاعتدال في استخدامه وعدم استخدامه مدّةً طويلةً؛ وذلك بسبب نقص الأبحاث عن الآثار الجانبية والسلامة على المدى الطويل.
  • استشارة الطبيب قبل استخدامه من قِبَل الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الجهاز الهضمي، أو انخفاض مستويات البوتاسيوم، أو مرض السكري.


كيف يُحضَّر خل التفاح؟

يُصنع خل التفاح من خلال تخمير عصير التفاح، وخلال هذه العملية يُخمر السكّر في التفاح عن طريق الخميرة أو البكتيريا المضافة إلى عصيره، وهذا يحوله بعد ذلك إلى الكحول وأخيرًا إلى خل التفاح، وتُسمى هذه العملية التخمير، فإضافة الخميرة تحوّل السكر الموجود في خل التفاح إلى كحول، وإضافة البكتيريا تحوّل الكحول إلى حمض الأسيتيك فينتج خل التفاح.[٢][١٢]


المراجع

  1. Staci Gulbin, MS, MEd, RD, LDN (27-4-2020), "Apple Cider Vinegar: 8 Possible Side Effects And Dosage"، stylecraze, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Richard N. Fogoros, MD (21-11-2019), "The Health Benefits of Apple Cider Vinegar"، verywellhealth, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  3. Franziska Spritzler, RD, CDE (10-8-2016), "7 Side Effects of Too Much Apple Cider Vinegar"، healthline, Retrieved 24-5-2020. Edited.
  4. Lhotta K. · Höfle G. · Gasser R. · Finkenstedt G. (1998), "Hypokalemia, Hyperreninemia and Osteoporosis in a Patient Ingesting Large Amounts of Cider Vinegar", Nephron, Page 242–243. Edited.
  5. D L Gambon 1, H S Brand, E C I Veerman (12-2011), "[Unhealthy Weight Loss. Erosion by Apple Cider Vinegar"], Ned Tijdschr Tandheelkd ., Issue 119, Folder 12, Page 589-591. Edited.
  6. M Nuutinen 1, M Uhari, T Karvali, K Kouvalainen (11-1994), "Consequences of Caustic Ingestions in Children", Acta Paediatr ., Issue 83, Folder 11, Page 1200-120. Edited.
  7. Stephanie Feldstein 1, Maryam Afshar 1, Andrew C Krakowski 1, "Chemical Burn From Vinegar Following an Internet-based Protocol for Self-removal of Nevi", J Clin Aesthet Dermatol ., Issue 8, Folder 6, Page 50. Edited.
  8. Lynn Grieger, RDN, CDCES (10-2-2020), "Apple Cider Vinegar: Benefits, Side Effects, Uses, Dosage, and More"، everydayhealth, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  9. Carol S Johnston, Iwona Steplewska, Cindy A Long, etal (2010), "Examination of the Antiglycemic Properties of Vinegar in Healthy Adults", Ann Nutr Metab, Issue 56, Folder 1, Page 74-79. Edited.
  10. P Mitrou 1, E Petsiou 2, E Papakonstantinou (6-2015), "The Role of Acetic Acid on Glucose Uptake and Blood Flow Rates in the Skeletal Muscle in Humans With Impaired Glucose Tolerance", Eur J Clin Nutr, Issue 69, Folder 6, Page 734-739. Edited.
  11. Ben Hmad Halima 1, Gara Sonia 2, Khlifi Sarra (1-2018), "Apple Cider Vinegar Attenuates Oxidative Stress and Reduces the Risk of Obesity in High-Fat-Fed Male Wistar Rats", J Med Food, Issue 21, Folder 1, Page 70-80. Edited.
  12. ^ أ ب Christine Mikstas, RD, LD (3-10-2019), "Apple Cider Vinegar"، webmd, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  13. Timothy Huzar (15-1-2019), "Side effects of apple cider vinegar"، medicalnewstoday, Retrieved 27-5-2020. Edited.

472 مشاهدة