فوائد خل التفاح الطبيعي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ١٠ مارس ٢٠٢٠
فوائد خل التفاح الطبيعي

خلّ التفاح الطبيعي

يُصنَع هذا السائل من التفاح المقطّع، وتضاف الخميرة إليه، وتتحوّل السكريات بعد التخمّر إلى كحول، وتضاف البكتيريا إلي المزيج ليزداد تخمّرها، ثم تتحوّل إلى حمض الخليك، الذي يُعدّ المركب النشط الأساسي في الخلّ، ويحتوي النوع غير المُصفّى منه على بعض البروتينات والإنزيمات والبكتيريا الجيدة.[١]، غير أنّه لا يتوفّر الكثير من الفيتامينات والمعادن سوى كمية قليلة من البوتاسيوم، والصوديوم، والفوسفور، والكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، ونسبة جيدة من حمضَي الخليك والستريك، ومضادات الأكسدة عالية الجودة.[٢]


فوائد خل التفاح الطبيعي للجسم

يحتوي هذا الخل على العديد من الفيتامينات والمعادن والأحماض والمركبات الكيميائية النباتية اللازمة للجسم التي تَمُدّه بالكثير من الفوائد، ومنها ما يأتي:

  • يخفّض نسبة السكر في الدم، ويقلل من حساسية الخلايا تجاه الأنسولين لدى مرضى السكري من النوع الثاني[٣].
  • يحمي من الإصابة بأمراض القلب، ويقلّل مستويات الكوليسترول الضّار والدهون الثلاثية في الدم، ويزيد مستويات الكوليسترول النّافع؛ مما يقلل خطر الإصابة بأمراض القلب أو الأمراض المزمنة.[٣]
  • يسهم في فقدان الوزن، يُنقِص الخلّ الوزن الزائد، ويمنع تراكم الدهون في الجسم؛ بسبب احتوائه على حمض الخليك الذي يتداخل مع قدرة الجسم على هضم النشا وتحويلها إلى الطاقة، ويحرق المزيد من الدهون، ويقلّل إنتاج الدهون في الكبد، ويقلّل من الشهية للطعام.[٤]
  • يعزّز صحة الكبد، يطرد الخل الفضلات من الكبد، ويتخلص منها، ويُنشّط الدورة الدموية.[٤]
  • يُخفّض مستوى ضغط الدم المرتفع، ويوازن مستويات الحموضة في الجسم؛ مما يؤدي إلى تقليل رواسب الدهون والبلغم في الجسم، وتقليل الضغط على جدران الشرايين، والحفاظ على صحة القلب.[٤]
  • مصدر غني بمضادات الأكسدة، يحتوي على حمض الخليك، الذي يُعدّ مضادًا قويًّا للأكسدة؛ فهو يحارب تشكّل الخلايا السّرطانية ويقتلها.[٤]
  • يحتوي على حمض الماليك، إذ يساعد في علاج عدم انتظام حركة الأمعاء، ويحسّن عملية الهضم، ويساعد في تعزيز البكتيريا الجيدة في الأمعاء.[٤]
  • يدعم صحة الفم، إذ يساعد في التخلص من رائحة الفم الكريهة؛ بسبب احتوائه على العديد من المعادن؛ مثل: البوتاسيوم، والصوديوم، والمغنيسيوم، والنحاس، والكبريت، والكالسيوم، والأحماض، ومركب البوليفينول الذي يُكسّر الجزيئات المسببة للإنزيمات والروائح الكريهة[٤]، ويُبَيّض الأسنان، ويزيل البقع والبلاك، ويحارب البكتيريا التي تسبب أمراض اللثة.[٤]
  • يعالج حرقة المعدة، إذ يخفّف حرقة المعدة وارتجاع المريء؛ فهو يساعد في إدخال المزيد من الحمض في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى منع حدوث الارتداد.[٤]
  • يمتلئ خل التفاح بالعديد من المركّبات والأحماض؛ مثل: حمض الخليك، وحمض الماليك، وحمض الغال، وحمض الكافيين، والكاتشين، مما يجعله مضادًا قويًا للأكسدة الذي يحارب الجذور الحرة التي تضر بالخلايا، وتسبب الأمراض المزمنة.[٤]
  • يزيد الأيض، مما يؤدي إلى تحسين امتصاص المواد الغذائية في الأمعاء الدقيقة.[٤]
  • يساعد في خلق بيئة قلوية، ويعزز نمو البكتيريا الجيدة؛ ذلكما من خلال تحسين توازن حموضة الجسم، مما يؤدي إلى محاربة فطر المبيضة البيضاء.[٤]
  • يَمدّ الجسم بالطّاقة، ويقضي على الشّعور بالخمول طوال اليوم.[٤]
  • يخفّف حروق الشمس التي تصيب الجلد؛ ذلك من خلال استعادة توازن درجة حموضة البشرة، كما يُسكِّن الآلام المصاحبة لحروق أشعة الشمس.[٤]
  • يساعد في علاج حب الشباب، ويقتل البكتيريا المسببة للبثور، ويزيل الأوساخ والزيوت الزائدة.[٤]
  • يعزز صحة الشعر، ويحفّز نموه، ويمنع تساقطه، ويُقلّل من تجعّده، ويمنحه لمعانًا وسلاسة، ويقضي على قشرة فروة الرأس.[٤]
  • غني بمضادات الأكسدة، إذ يحتوي على الفلافونويدات والمركبات الكيميائية النباتية؛ مثل: كيرسيتين، وكاتشين، والكاروتينات التي تحارب أعراض الشيخوخة.[٤]
  • يسهم في علاج التهابات الحلق ونزلات البرد؛ ذلك عبر توفير بيئة قلوية تقضي على البكتيريا والميكروبات، وتخفّف أعراض نزلات البرد.[٤]
  • يخفف آلام تشنجات الساق؛ بسبب احتوائه على نسبة مرتفعة من البوتاسيوم، الذي يُخفّف من تشنجات الساق والعضلات.[٤]
  • يطرد الحشرات، يُعدّ طاردًا طبيعيًا للبراغيث والحشرات التي تزعج الحيوانات الأليفة.[٤]

* يُستخدَم مزيلًا طبيعيًا للعرق، ويمتص رائحة الجسم الكريهة ويقللها، ويساعد في التخلص من رائحة القدم الكريهة.[٤]

  • يعالج لدغات الحشرات، يساعد في علاج لدغات الحشرات والبعوض وقنديل البحر، ويقلل من الحكة وتهيّج الجلد.[٤]


القيمة الغذائية لخل التفاح الطبيعي

يوضّح الجدول الآتي القيمة الغذائية لكلّ 100 غرام من هذا الخل:[٥]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الماء 93.81 مليلترًا
الطاقة 21 سعرة حرارية
الدهون الكلية 0 جرام
الكربوهيدرات 0.93 جرامًا
السكريات 0.4 جرام
الألياف 0 جرام
الكالسيوم 7 ملجرام
الحديد 0.2 ملجرام
المغنيسيوم 5 ملجرام
الفوسفور 8 ملجرام
البوتاسيوم 73 ملجرامًا
الصوديوم 5 ملجرام
الزنك 0.04 ملجرام
النحاس 0.008 ملجرام
المنغنيز 0.249 ملجرامًا
السلينيوم 0.1 ميكروجرام
فيتامين ب6 0 ملجرام
فيتامين ب12 0 ميكروجرام
فيتامين هـ 0 ملجرام
النياسين 0 ملجرام
الفولات 0 ميكروجرام
حمض الفوليك 0 ميكروجرام
الكولين 0 ملجرام
الثيامين 0 ملجرام
الريبوفلافين 0 ملجرام


تفاعل خل التفاح الطبيعي مع الأدوية

قد يؤدي تناول هذا الخل مع بعض الأدوية إلى حدوث بعض التّفاعلات، التي منها ما يأتي:[٦]

  • التقليل من مستويات البوتاسيوم في الجسم في حال تناوله مع الديجوكسين، مما يسبب زيادة في الآثار الجانبية لهذا الدواء الذي يُستخدم في علاج المصابن بـقصور القلب الاحتقاني.
  • انخفاض مستويات البوتاسيوم في الجسم؛ ذلك عند استخدامه مع الأسبرين.
  • انخفاض مستويات البوتاسيوم في الجسم عند استخدامه مع حبوب منع الحمل.
  • تناوله مع أدوية مرض السكري يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم أكثر من اللازم.


أضرار خل التفاح الطبيعي

بالرغم من أنّ تناوله بكميات صغيرة أمر جيد وصحي، غير أنّ تناول الكثير منه قد يسبب بعض الأضرار، التي منها ما يأتي:[٧]

  • تأخير إفراغ المعدة ودخول الطعام إلى الأمعاء؛ مما يؤدي إلى إبطاء امتصاص العناصر الغذائية في مجرى الدم، وهذا يسبب تفاقم أعراض التهاب المعدة، خاصّة عند مرضى السكري من النوع الأول، التي تشمل حرقة المعدة، والانتفاخ، والغثيان، وعسر الهضم، وارتجاع المريء.
  • يسبب هشاشة العظام، كما يقلل تكوين عظام جديدة؛ بسبب تأثيره في مستويات البوتاسيوم في الدم.
  • تآكل مينا الأسنان؛ مما يؤدي إلى تسوّس الأسنان.
  • حروق الجلد، يسبّب خل التفاح الحروق في الجلد، خاصّةً في حال تطبيقه على الجلد مباشرةً دون تخفيف، فقد أظهرت تقارير المركز الوطني للرعاية العاجلة في واشنطن أنّ الأشخاص الذين استخدموا خل التفاح على الجلد عانوا من حروق خطيرة تتطلّب علاجًا طبيًا، بالإضافة إلى التسبُّب في تهييج الجلد.[٨]
  • حروق في الحلق، يمتلك خل التفاح القدرة على التسبُّب في حروق في الحلق والمريء، فقد وجدت دراسة للسوائل الضارة التي ابتُلِعَت عبر الأطفال عن طريق الخطأ أنّ حمض الخليك الموجود في الخل أكثر السوائل التي تسبّب الحروق في الحلق، لذا أوصى الخبراء بضرورة حفظ الخل في عبوات بعيدة عن الأطفال.
  • انخفاض البوتاسيوم، يُعدّ الاستهلاك الكبير من خل التفاح غير آمن، إذ يسبّب الاستهلاك اليومي لهذا الخل حدوث مشكلات مرضيّة على المدى الطّويل؛ مثل: انخفاض البوتاسيوم، فقد أظهر تقرير إصابة شخص واحد بمستويات منخفضة من البوتاسيوم وهشاشة العظام نتيجة تناول 250 مل من خل التفاح يوميًا لمدّة ستّ سنوات.[٩]


نصائح استخدام خل التفاح

تناول خلّ التفاح بكميات بسيطة يُعدّ آمنًا لمعظم الأشخاص، لكن يُفضَّل اتباع بعض نصائح استخدامه، ومنها ما يأتي:

  • تناول خل التفاح بكميات بسيطة، ثمّ زيادتها بالتدريج؛ حيث الحدّ الأقصى ملعقتان كبيرتان، أو ما يعادل 30 ميليلترًا في اليوم الواحد.
  • إذابته في الماء، وشربه باستخدام القَشَّة لتخفيف تعرّض الأسنان مباشرة لحمض الأسيتيك.
  • شطف الفم بالماء بعد تناول خلّ التفاح لتخفيف الأضرار الناتجة منه في مينا الأسنان.
  • التوقف عن تناول خل التفاح في حال وجود حساسية تجاهه.


صناعة خل التفاح

يُصنَّع خل التفاح منزليًا من خلال اتباع الخطوات الآتية:[١٠]

  • تقطيع 10 حبات تفاح في شكل أرباع.
  • يُترَك التفاح إلى أن يتحوّل لونه إلى البُنيّ.
  • تُوضَع قطع التفاح في إناء زجاجي عميق، ثم تُغمَر بالماء.
  • يُغطّى الإناء بقطعة من قماش الشاش النظيف، ويُترَك في مكان دافئ ومعتم لمدة 6 أشهر، ويجب تحريكه مرةً في الأسبوع.
  • بعد مرور 6 أشهر يُصفّى السائل، ويُوضَع في إناء آخر، ويُترَك من 4-6 أسابيع، وهكذا يصبح الخل جاهزًا، ويُعبّأ في إناءٍ أصغر.


المراجع

  1. Kris Gunnars (15-3-2018), "6 Health Benefits of Apple Cider Vinegar, Backed by Science"، www.healthline.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. "Apple Cider Vinegar", www.emedicinehealth.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Rachael Link (28-5-2019), "Apple Cider Vinegar Benefits and Uses (30!)"، draxe.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ ف ق Ravi Teja Tadimalla, "28 Amazing Benefits Of Apple Cider Vinegar For Skin, Hair, And Health"، www.stylecraze.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  5. "Vinegar, cider", fdc.nal.usda.gov, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  6. "APPLE CIDER VINEGAR", www.rxlist.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  7. Franziska Spritzler (10-8-2016), "7 Side Effects of Too Much Apple Cider Vinegar"، www.healthline.com, Retrieved 20-10-2019. Edited.
  8. Timothy Huzar (15-1-2019), "Side effects of apple cider vinegar"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  9. "APPLE CIDER VINEGAR", www.webmd.com, Retrieved 27-8-2019. Edited.
  10. "How to Make Apple Cider Vinegar", wikihow, Retrieved 2019-1-28. Edited.