تشخيص مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٥٧ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٨

السكري

يعرف مرض السكري بأنه الارتفاع المستمر في سكر الدم عن معدلاته الطبيعية، ويعتبر السكري السبب الرئيسي للعديد من الأمراض مثل العمى والنوبات القلبية والفشل الكلوي وبتر الأطراف السفلى من الجسم ، كما يعتبر من أكثر الأمراض انتشارًا إذ ارتفعت معدلات الإصابة بالسكري على الصعيد العالمي لدى البالغين من 4.7% في عام 1980 إلى 8.5 في عام 2014.[١]


تشخيص مرض السكري

توجد ثلاثة اختبارات مستخدمة من قبل أخصائيي الرعاية الصحية لتشخيص مرض السكري، وهي اختبار سكر الدم العشوائي، واختبار الصيام، واختبار الهيموغلوبين.

  • فحص الهيموغلوبين"A1C"

يزوّدنا هذا الاختبار بمعدل مستويات الجلوكوز في الدم وذلك خلال الأشهر الثلاثة التي تسبق إجراء الفحص، إذ بإمكان المريض الأكل والشرب قبل إجراء هذا الاختبار، وعندما يُشخص الطبيب المرض عن طريق هذا الفحص يأخذ بعين الاعتبار عدة عوامل، منها عمر الشخص، وما إذا كان المريض يعاني من فقر في الدم أو أي مشاكل أخرى في الدم.

لا يعطي هذا الفحص نتائجًا دقيقة عند الأشخاص الذين يعانون من فقرٍ في الدم، أمّا إذا كان الشخص من أصول إفريقية أو من جنوب شرق آسيا فإن نتائج هذا الفحص تكون مرتفعة أو منخفضة بشكل زائف، وقد يحتاج الطبيب إلى إجراء نوع آخر من اختبار السكري ليتمكّن من تشخيص المرض، ويعطي هذا الفحص نتائج على شكل نسبة مئوية، فالنسبة الطبيعية للجلوكوز في الدم حسب هذا الفحص هي 7% ، و كلما ارتفعت النسبة يعني أنه ارتفعت نسبة السكر في الدم، كما أنه لا يستخدم هذا الفحص فقط في تشخيص المرض وإنما يستخدمه الأطباء أيضًا للحصول على معلومات تساعدهم في إدارة مرض السكري.

  • فحص الصيّام"FPG"

يقيس هذا الاختبار مستوى الجلوكوز في الدم عند نقطة زمنية واحدة، وللحصول على نتائج أكثر موثوقية، يُجرى هذا الاختبار صباحًا بعد الصيام لمدة 8 ساعات على الأقل، ويكون الصيام عن كل أنواع الطعام والشراب عدا رشفات من الماء.

  • فحص سكر الدم العشوائي"RPG"

يستخدم أخصائيو الرعاية الصحية هذا الاختبار لتشخيص مرض السكري عند الأشخاص الذين تظهر عليهم أعراض المرض ولا يرغبون في انتظار الشخص حتى يصوّم ليتمكنوّا من إجراء الفحوصات له، إذ إن إجراء هذا الفحص لا يتطلب الصيام ويمكن إجراؤه في أي وقت.

  • الاختبارات المستخدمة لتشخيص سكري الحمل

جميع النساء الحوامل واللواتي لم يكن لديهنّ أي تشخيص مسبق بمرض السكري من قبل، يخضعن لاختبار الجلوكوز في الدم وذلك ما بين الأسبوع 24-28 من الحمل، إذ تظهر نتائج اختبار تحمّل السكر الفموي مدى كفاءة الجسم في التعامل مع الجلوكوز.

يشخص الأطباء مرض سكري الحمل عند النساء الحوامل وذلك عن طريق إخضاعهنّ لإجراء اختبار فحص الجلوكوز أولًا، إذ يسحب مقدّم الرعاية الصحية الدم من المرأة الحامل بعد ساعة من تناولها للسوائل المُحلّاة والمحتوية على الجلوكوز، فإذا كانت نتيجة الاختبار تُظهر ارتفاعًا في نسبة الجلوكوز في الدم، أي كانت نسبته 135-140مغ/ديسيلتر، في هذه الحالة يجرى اختبار تحمّل الجلوكوز مرةً أخرى أثناء الصيام، ولا يحتاج اختبار فحص الجلوكوز إلى الصيام قبل إجرائه.

  • اختبار تحمّل الجلوكوز الفمويّ "OGTT"

يقيس هذا الاختبار نسبة الجلوكوز في الدم وذلك بعد الصيام لمدة 8 ساعات ع الأقل، في البداية يسحب مقدّم الرعاية الصحية عينة من الدم، ومن ثم يشرب المريض سائلًا يحتوي على الجلوكوز وذلك لتشخيص سكري الحمل، ثم تُسحب عينة من الدم كل ساعة لمدة تتراوح بين ساعتين و3 ساعات، إذا كانت نتائج الاختبار تشير لوجود ارتفاع في نسبة الجلوكوز في الدم وذلك في مرتين أو أكثر من أوقات إجراء الاختبار والتي تكون أثناء الصيام وخلال ساعة، وساعتين، وثلاث ساعات.

يستخدم الأطباء هذا الاختبار أيضًا لتشخيص أعراض ما قبل حدوث السكري والسكري من النوع الثاني، كما يساعد هذا الاختبار الأطباء على تشخيص مرض السكري بطريقة أفضل من تشخيصه عن طريق اختبار "FPG"، إلا أن هذا الاختبار هو أكثر تكلفة وليس من السهل إجراؤه، وذلك لأنه يحتاج أخذ عينات خلال وقت محدد.[٢]


أعراض مرض السكري

يستطيع أخصائيو الرعاية الصحية تشخيص أعراض السكري بأنواعه من خلال إجراء اختبارات الدم، إذ تظهر الفحوصات ما إذا كان مستوى الجلوكوز في الدم مرتفعًا أم لا، وتزداد فرص الإصابة بالسكري إذا كان الشخص يعاني من زيادة في الوزن وذا مؤشر كتلة الجسم أعلى من 25 كغ/م٢ أو في حال كان الشخص قد تجاوز 45 عامًا،وإن كانت النتيجة طبيعية عليهم تكرار الفحص كل ثلاث سنوات.

كما تزداد فرص الإصابة بالسكري في حال كان الشخص ذا أصول أمريكية أو آسيوية ومؤشر كتلة الجسم لديه 23كغ/م٢، ولديهم واحد أو أكثر من عوامل الخطر الإضافية للإصابة بمرض السكري، مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • متلازمة المبيض متعدد الأكياس عند النساء.
  • النساء اللواتي لديهنّ تاريخ بالاصابة بسكري الحمل.
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة بأحد أمراض القلب.
  • إصابة أحد الأقارب بمرض السكري.

تتعدد أعراض الاصابة بمرض السكري لتشمل: الجوع المتكرر، والعطش الشديد، وكثرة التبول وينصح أي شخص تظهر عليه هذه الأعراض بإجراء الاختبار للكشف عن المرض، هناك بعض الأشخاص لا يظهر عليهم أي عرض من أعراض مرض السكري، كما يتيح الاختبار للأطباء فرصة الكشف عن الأعراض التي تحدث قُبيل الإصابة بالمرض. [٣]

في معظم الأحيان يُجرى اختبار السكري من النوع الأول للأشخاص الذين يعانون من أعراض السكري، يُشخص النوع الأول عادةً عند الأطفال والشباب وذلك لأن النوع الأول من السكري يتأثر بعامل الوراثة بشكل كبير، لذا ينصح أفراد الأسر المنتشر فيها المرض باجراء فحص تشخيصي، حتى وإن لم يظهر عليهم أي من أعراض المرض.[٤]

أما فيما يخص السكري من النوع الثاني فيوصي خبراء الصحة بإجراء الفحص الروتيني لمرضى السكري من النوع الثاني في الحالات التالية:

  • إذا كان عمر الشخص 45 عامًا أو أكثر.
  • إذا كان عمر الشخص يتراوح بين 19-44 عامًا ويعاني من الوزن الزائد، ولديه عامل أو أكثر من عوامل خطر الإصابة بمرض السكري.
  • إذا كانت الامرأة قد أُصيبت بسكري الحمل من قبل.

على الرغم من أن النوع الثاني من السكري غالبًا ما يصيب البالغين، إلا أنه من الممكن أن تتطور أعراض النوع الثاني من السكري عند الأطفال أيضًا، لذلك يوصي الأطباء بإجراء اختبار السكري للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 10-18 عامًا، ويعانون من السمنة المفرطة ولديهم على الأقل عاملان آخران من عوامل خطر الإصابة بمرض السكري النوع الثاني، والتي تتضمن:

  • وزنًا أقل من الطبيعي عند الولادة.
  • كانت الأم تعاني من السكري أثناء الحمل به.[٤]



نتائج اختبارات تشخيص مرض السكري

يستخدم كل اختبار مقاييس مختلفة لتشخيص مرض السكري ومعرفة معدل الجلوكوز في الدم، وقد يحتاج الأطباء إلى إجراء نوع آخر من الاختبارات، لتأكيد ما إذا كان الشخص مصابًا بالسكري أم لا ويتضمن الجدول التالي قيم السكري ودلالاتها:[٥]


التشخيص فحص الهيموغلوبين "A1C" فحص الصيام "FPG" اختبارتحمل الجلوكوزالفموي "OGTT" فحص سكرالدم العشوائي
طبيعي أقل من 5.7 99 أو أقل 139 أو أقل مثال
أعراض ما قبل الإصابة بالسكري 5.7-6.4 100-125 140-199 مثال
مصاب بالسكري 6.5 أوأكثر 126 أو أكثر 200 أو أكثر 200 أو أكثر



المراجع

  1. "Diabetes", WHO, Retrieved 22-11-2018. Edited.
  2. "Diagnosis of Diabetes", webmd, Retrieved 7-11-2018.
  3. "Classification and Diagnosis of Diabetes", care.diabetesjournals, Retrieved 6-11-2018.
  4. ^ أ ب "Diabetes Tests & Diagnosis", niddk, Retrieved 6-11-2018.
  5. PARITA PATEL, MD , ALLISON MACEROLLO, MD (4-2010)، "Diabetes Mellitus: Diagnosis and Screening"، aafp, Retrieved 7-11-2018.