اعراض الدهون الثلاثية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٣ ، ٢١ يناير ٢٠١٩
اعراض الدهون الثلاثية

الدّهون الثّلاثية

تعد الدّهون الثّلاثية أحد أنواع الدّهون الموجودة في الدم، فعند تناول الطعام يحوّل الجسم السعرات الحرارية التي لا يحتاج إلى استخدامها على الفور إلى دهون ثلاثية، وتخزن الدّهون الثّلاثية في داخل الخلايا الدهنية، وخلال وقت لاحق تطلق الهرمونات الدّهون الثّلاثية من أجل إمداد الجسم في الطاقة بين الوجبات، وفي حال كان الأشخاص يتناولون أكثر من السعرات الحرارية التي تحرقها أجسادهم بانتظام -خاصة ما يعرف بالسعرات الحرارية السهلة مثل الدّهون والكربوهيدرات- فإنهم سيعانون من ارتفاع معدل الدّهون الثّلاثية أو ما يسمى في فرط ثلاثي غليسريد الدم.[١]


أعراض الدّهون الثّلاثية

تبدأ أعراض الدّهون الثّلاثية في الظهور عندما يصل مستواها من 1000 إلى 2000 ملغ/دسل، وعند الوصول إلى هذا المستوى تظهر الأعراض التالية:[٢]

  • حدوث صعوبة في التنفس.
  • فقدان الذاكرة.
  • مرض عقلي.
  • ألم معِدِي معوي.
  • حدوث ترسّبات دهنية صفراء على الجفون أو حولها.
  • قوس الشّيخية، وهو قوس رقيق أبيض أو رمادي اللون يظهر حول الجزء الخارجي من القرنية.
  • رواسب صفراء من الدّهون تظهر تحت الجلد، توجد في الظّهر والصّدر والأرداف أو الأطراف القريبة.
  • التهاب البنكرياس، ففي بعض الحالات النادرة قد يصاب الأشخاص الذين يكون لديهم مستوى مرتفع من الدّهون الثّلاثية بالتهاب البنكرياس، الذي يسبب آلامًا شديدة في البطن والحمى والقيء والغثيان وفقدان الشهية.


مضاعفات ارتفاع الدّهون الثّلاثية

يمكن أن يؤدي ارتفاع الدّهون الثّلاثية إلى العديد من المخاطر مثل تصلّب الشّرايين أو زيادة سمك جدران الشّريان، الأمر الذي يزيد من مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية أو السّكتات الدّماغية، وقد يتسبب ارتفاع الدّهون الثّلاثية في الإصابة بالتهاب حاد في البنكرياس، وغالبًا ما يكون ارتفاع الدّهون الثّلاثية علامة على الإصابة بحالات صحية أخرى تزيد من مخاطر الإصابة بالسكتة القلبية أو الإصابة بأحد أمراض القلب، وقد يكون ارتفاع الدّهون الثّلاثية دليلًا على الإصابة بالنّوع الثّاني من مرض السّكري الذي يتميز بضعف السّيطرة عليه، وقد يكون دليلًا على حدوث انخفاض في مستويات هرمونات الغدة الدرقية المسمّى بقصور الغدة الدّرقية، أو قد يدلّ على الإصابة بأحدِ الأمراض في الكبد أو الكلى، أو حالات وراثية نادرة تؤثّر على مقدرة الجسم في تحويل الدّهون إلى طاقة، وقد يكون ارتفاع الدّهون الثّلاثية أحد الآثار الجانبية لتناول بعض أنواع الأدوية مثل حبوب منع الحمل أو حاصرات بيتا أو مدرّات البول أو الستيرويدات.[١]


طرق تخفيض الدّهون الثّلاثية

هنالك العديد من الطّرق الطّبيعية التي تؤدي إلى تقليل نسبة الدّهون الثّلاثية في الدم مثل:[٣]

  • فقدان بعض الوزن: يعتبر فقدان الوزن من الطّرق الفعّالة في خفض مستويات الدّهون الثّلاثية في الدم، ففقدان ما لا يقلّ عن 5% من وزن الجسم يحدث تأثيرًا دائمًا على خفض مستويات ثلاثي الغليسريد في الدم.
  • التقليل من تناول السكريات: يؤدي تناول القليل من السكر الذي يضاف إلى النظام الغذائي مثل العصائر والصودا والحلويات، إلى التقليل من مستويات الدّهون الثّلاثية في الدم.
  • الإكثار من تناول الألياف: تؤدي إضافة الألياف في النظام الغذائي مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة إلى تقليل نسبة الدّهون الثّلاثية في الدم.
  • تناول السّمك الدّهني مرتين في الأسبوع: من المعروف أن السمك الدهني له العديد من الفوائد مثل القدرة على خفض الدّهون الثّلاثية وذلك بسبب احتوائه على الأحماض الدهنية الأوميغا 3، وهو أحد أنواع الأحماض الدهنية المتعددة وغير المشبعة التي تعد مهمة للصحة، ويجب احتواء النظام الغذائي عليها، ومن الأمثلة على الأسماك الدهنية الغنية بالأوميغا 3 سمك السّلمون والسّردين والتونة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Triglycerides: Why do they matter?", www.mayoclinic.org,13-9-2018، Retrieved 29-12-2018. Edited.
  2. Sally Robertson (23-8-2018), "Hypertriglyceridemia Cause and Symptoms"، www.news-medical.net, Retrieved 29-12-2018.
  3. Rachael Link (9-4-2017), "13 Simple Ways to Lower Your Triglycerides"، www.healthline.com, Retrieved 29-12-2018.