فوائد رائحة البصل

فوائد رائحة البصل

رائحة البصل

يعدّ البصل أحد المكوّنات المهمة في إعداد الأطباق، وهو جزء من فصيلة نبات الأليوم الذي يضمّ كل من الكرّاث، والثوم، والثوم المعمّر، ويشكّل البصل أحد الإضافات الشهيّة لأطباق السلطة، والبرغر، وهو متعدد الأغراض، والأنواع، والنكهات.

ويعدّ البصل الأبيض أقوى أنواع البصل نكهة، فيما يضيف البصل الأحمر نكهات أخف على الأطباق، ويضيف نبات الكراث للأطباق نكهة خفيفة شبيهة بنكهة البصل، وأمّا البصل الأخضر فإنّه يضيف نكهة خفيفة جدًا عند إضافته كطبق مقبّلات جانبي.[١]

يؤدي تقطيع البصل إلى إطلاق غاز الكبريت الذي يتفاعل عند دخوله إلى العين مع الماء الموجود فيها، ويؤدي هذا التفاعل إلى تكوين حمض الكبريتيك الذي لا يوائم دموع العين، وبالتالي يسبب انسكابها، وتسمّى الدموع الناتجة عن رائحة البصل بالدموع العاكسة، وهي التي تنتج بسبب المؤثرات الخارجية كالغبار، والغازات.[٢]


فوائد رائحة البصل

يعدّ البصل من الخضراوات التي توفّر العديد من الفوائد الصحيّة، والمرتبطة بالمواد الكبريتية التي يحتويها، والمسؤولة عن توفير تلك الفوائد، والتي تبعث على إطلاق الروائح أيضًا، وذلك حسب ما جاء عن المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان، ومن أهم الفوائد التي توفّرها رائحة البصل ما يأتي:[٣]

  • علاج السعال: يبعث تقطيع البصل على إطلاق الغازات المسيلة للدموع، والتي تفيد بدورها في علاج السعال، ويعتمد البعض على هذه الطريقة للشفاء من السعال بتقطيع البصل إلى أرباع ووضعه في غرفة النوم ليلًا، وهي طريقة علاجية تقليدية دارجة في فرنسا وإسبانيا، عدا عن كونها طريقة آمنة بالنسبة للأطفال،[٤] ويتمتّع البصل بكونه واقيًا من انتقال العدوى، ومخففًا من أعراض البرد، والتهاب الشعب الهوائية، إضافة إلى دوره في القضاء على البكتيريا الضارّة.[٣]
  • علاج الجيوب الأنفية: يحتوي البصل على مادة الكيرسيتين الكيميائية التي تعدّ من مضادات الالتهابات، فهي من المواد المضادة لمادة الهيستامين الكيميائية التي يُطلقها جهاز المناعة لدى الإنسان في حالة تهيّج الأنف وتحسسه الناتج عن تأثير حبوب اللقاح والغبار عليه، خاصة عند تطوّر الحساسية لالتهاب في الأنف، ويُستخدم البصل في علاج الجيوب الأنفية عند وضعه في الحساء الساخن، إذ تساعد الحرارة والبخار المنبعث في علاج احتباس الأنف، إضافة إلى أنّ تناول قطع البصل يفيد في علاج الالتهاب.[٥]
  • الحماية من الأمراض: يحتوي البصل على مضادات الأكسدة كالفلافونيد الذي يخفّض ضغط الدم، ويحسّن صحة القلب، كما يحتوي هذا النبات على مركبات الكبريت، مثل مركّب الكبريتيدات الذي يقي من مرض السرطان، ومركّب الثيوسولفوس الذي يقي من الجلطات،[٦] كما تمتاز مركبات الكبريت المسؤولة عن الرائحة والطعم في البصل بعدم استقرارها وانبعاثها بمجرّد فساد البصل أو قطعه،[٧] ومن جانب آخر فقد أوضحت بعض الدراسات أنّ تناول البصل بانتظام يحسّن من كتلة العظام، ويزيد من كثافتها، وخاصة عند الكبار في السن، وذلك وفقًا إلى إحدى الدراسات الرصدية التي طُبّقت على مجموعة كبيرة من النساء.[٦]


القيمة الغذائية للبصل

يحتوي البصل على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، وهذه العناصر هي:[٦]

  • فيتامين ج المضاد للأكسدة، والذي يحافظ على صحة الشعر، والجلد، ويحسّن جهاز المناعة.
  • فيتامين ب6، والذي يدخل في إنتاج خلايا الدم الحمراء.
  • حمض الفوليك والمهم جدًا للحوامل، فهو يساعد على نمو الخلايا.
  • البوتاسيوم، وهو مهم لصحة القلب ويُخفّض ضغط الدم.


المراجع

  1. LIVESTRONG CONTRIBUTOR (3-10-2017), "5Things You Need to Know About the Health Benefits of Onions"، www.livestrong.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  2. Troy Bedinghaus (18-11-2017), "Why Chopping Onions Makes Us Cry"، www.verywellhealth.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  3. ^ أ ب WHITNEY HOPLER (14-8-2017), "?What Are Benefits of Onion and Garlic"، www.livestrong.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  4. Madeline R. Vann (18-12-2017), "8Home Remedies to Stop a Bad Cough"، www.everydayhealth.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  5. CAROLYN ROBBINS (18-12-2013), "?Does a Cut-Up Onion Clear Sinuses"، www.livestrong.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  6. ^ أ ب ت Adda Bjarnadottir (16-4-2015), "Onions 101: Nutrition Facts and Health Effects"، www.healthline.com, Retrieved 16-11-2018. Edited.
  7. "Flavonoids of onion are natural alternative to artificial additives in food industry: Study", www.news-medical.net,16-4-2010، Retrieved 16-11-2018. Edited.