فيتامين كبد الحوت للاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
فيتامين كبد الحوت للاطفال

زيت كبد الحوت

يميّز زيت كبد الحوت برائحته القوية، كما يتضمن في تركيبته نسبٍ عالية من الفيتامينات، وخاصةً؛ فيتامين أ، وفيتامين د، والأحماض الدهنية أوميغا 3، وقد استخدم لعدة قرون لتعزيز صحة الجهاز المناعي، وللوقاية من الكساح لدى الأطفال، وتُقلل التركيبة الغنية بالمغذيات في زيت كبد الحوت الالتهاب، وتعزّز وظائف المخ، وتحسّن البصر، وتعزز جهاز المناعة، وتعزز من قوة جذور الشعر، وتحدّ من تساقطه، وتحافظ على فروة الرأس وتحميها[١][٢].


فوائد زيت كبد الحوت للأطفال

لتناول زيت كبد الحوت بفوائد عديدة لصحة الأطفال، ومنها ما يلي:[٢]:

  • تعزيز قوة القلب لدى الطفل الصغير، و حماية القلب من الإصابة بالأمراض القلبية مثل؛ اضطرابات النبض، وأمراض الأوعية الدموية التي يمكن أن يتعرض لها الطفل[٣].
  • تعزيز عمل الدماغ ووظائفه وخاصّةً لدى الطفل صغير العمر، كما أن زيت كبد الحوت يساهم في تعزيز ذاكرة الطفل ويقي دماغه من التعرض للعديد من الأمراض[٢].
  • تعزيز قوة أداء الجهاز المناعي في جسم الطفل، فقد أكدت بعض الأبحاث، أنّ تناول الأطفال لحبوب زيت كبد الحوت، يعمل على تعزيز قوة الجهاز المناعين وتقليل تكرار زيارة الطبيب بسبب أمراض الجهاز التنفسي المختلفة بمعدل 36-58%.[٢]
  • تعزيز قوة عظام الطفل، وذلك لأنّ زيت كبد الحوت يتضمن في تركيبته على كمية عالية من فيتامين د، إذ يعمل على زيادة معدل الكالسيوم في أجسام الأطفال، ويحمي جسمه من الإصابة بالكثير من أنواع الأمراض التي قد تصيب العظام مثل؛ مرض الكساح، فقد أعتبر زيت كبد الحوت من أفضل العلاجات المستخدمه لعلاج هذا المرض[٢].
  • كشفت بعض الدراسات بأنّ زيت كبد الحوت يساهم في شفاء تقرحات المعدة والقناة الهضمية، كما أنه يُضعف الجين المسؤول عن الالتهابات في الجهاز الهضمي، ويفيد حسب الاعتقاد الشعبي في تنظيم وظائف الجهاز الهضمي في جسم الطفل وخاصّةً الأطفال حديثي الولادة أو الرُضّع.[٤].
  • تسريع شفاء الجروح، إذ وجدت دراسة أجريت على الفئران في عام 2009 أنّ التطبيق الموضعي لمرهم زيت كبد الحوت الذي تركيزه 25% على جروح الأذن يمكن أن يعزز الشفاء. وخلصوا إلى الاعتقاد بأنّ فيتامين (أ) قد يكون العامل الرئيسي في عملية الشفاء هذه. وهناك اعتقاد شعبي سائد بأنّ زيت كبد الحوت جيّد في حماية بشرة الطفل من الإصابة بالعديد من أنواع الأمراض الجلدية، خاصّةً الالتهابات التي يمكن أن تصيب الأطفال حديثي الولادة، ومشكلة الطفح الجلدي الذي يمكن أن يصيب الطفل نتيجة ارتداء الحفّاظات المبلّلة مدة طويلة من الوقت، وتعرّض بشرتهم للعوامل الطبيعية التي قد تسبب لهم الضرر، غير أنّ الدراسات لم تُشِر إلى ذلك[٥][٦].
  • تقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، فأثبتت الدراسات أنّ الأطفال الذين يحصلون على كميات مناسبة من زيت كبد الحوت في عامهم الأول أقل عرضةً للإصابة بالسكري، وربما يعود ذلك إلى تواجد فيتامين د فيه[٢].
  • السيطرة على أعراض الربو وتقليلها[٧].
  • التحسين من أعراض متلازمة فرط الحركة، وقلة التركيز[٧].


القيمة الغذائية لزيت كبد الحوت

تحتوي كمية 100 غرام من كبد الحوت على القيمة الغذائية التالية[٨]:

العنصر الغذائي كميته
السعرات الحرارية 902 كيلو كالوري
البروتين 0 غرام
الكربوهيدرات 0 غرام
فيتامين د 10000 IU
فيتامين أ 100000 IU
الأحماض الدهنية المشبعة الكليّة 22.608 غرام
الدهون الكلية 100 غرام
الكوليسترول 570 مغ
(EPA) حمض الايكوسابنتانويك 6.898 غرام
(DHA) حمض الدوكساهيكسانويك 10.968 غرام


احتياج الطفل اليومي من أوميغا 3

تُعدّ الأحماض الدهنية في الأوميغا 3 أساسية لتطوّر الطفل، وبالرغم من وجود الأطعمة الصحية المتنوعة الغنية بالأوميغا 3، إلّا أنّ أحماض أوميغا 3 الدهنية المعروفة بحمض إيكوسابنتانويك (EPA)، وحمض دوكوساهيكسانويك (DHA) التي ترتبط بالتطوّر السلوكي والمعرفي عند الطفل لا تتواجد بوفرة في الأطعمة. وفي دراسةٍ حديثةٍ أُجريت على الأطفال في سن المدرسة، ارتبط انخفاض تركيز (DHA) بضعف القدرة على القراءة، وضعف الذاكرة، والقدرات العاطفية، ووفقًا لمعهد الطب فإنّ الاحتياجات اليومية للأطفال من أوميغا 3 كالتالي[٩]:

الفئة العمرية الجنس الاحتياج اليومي
1-3 سنوات ذكر أو أنثى 700 مغ
4-8 سنوات ذكر أو أنثى 900 مغ
9-13 سنة أنثى 1000 مغ
9-13 سنة ذكر 1200 مغ


تأثير زيت كبد الحوت على الوزن

يُعدّ زيت كبد الحوت من المكملات الغذائية التي تعد مصدرًا من مصادر الأوميغا 3، كما أنّ الكثير من الأبحاث أكدت أهمية تناول هذا الزيت للحفاظ على الوزن المثالي للجسم، ويُعتَقَد بأنّ تأثيره على الوزن يتلخَّص بالأمور التالية[١٠]:

  • الحد من الشهية وتقليل الشعور بالجوع: ففي بعض الدراسات التي أقيمت على ناس أصحّاء يتّبعون نظامًا غذائيًّا لإنقاص الوزن، لوحظ أنّ الذين استهلكوا كميةً أعلى من الأوميغا استمر شعورهم بالامتلاء والشّبع لمدة ساعتين بعد تناول وجبة الطعام. وفي دراسةٍ أخرى تبين أنّ الأوميغا تزيد من مستويات هرمون الشبع لدى المصابين بالسمنة، غير أنها تقلّل من مستويات نفس الهرمون لدى الأشخاص غير المصابين بالسمنة، ومن هنا يمكن القول بأنّ تأثيرالأوميغا يختلف باختلاف الحالة الصحية، والأنظمة الغذائية المُتبعة. وقد يوصف الأوميغا كفاتح للشهية من قبل أخصائيي التغذية أحيانًا للأشخاص الذين يرغبون بزيادة وزنهم.
  • زيادة معدلات الأيض: كلّما ارتفع معدل الأيض فإنَ ذلك سيُساعد على إنقاص الوزن والحفاظ على الوزن المثالي، وفي إحدى الدراسات التي أُجريت على الأصحّاء تبيَن أنّ تناول 6 غرامات من زيت السمك يوميًّا لمدةٍ تصل إلى 12 أسبوعًا، ربما يُساهم في رفع معدل الأيض بنسبة 3.8%، كما بينت العديد من الدراسات أنّ ارتفاع معدلات الأيض، تساهم في زيادة الكتلة العضلية، فعندما ترتفع عملية الاستقلاب سيساهم في تعزيز نشاط العضلات، ممّا يعني استهلاك سعراتٍ حرارية أكثر، وبالتالي فإنّ الزيادة في كتلة العضلات قد تفسّر ارتفاع معدلات الأيض المُلاحظة في هذه الدراسات.
  • زيادة أثر التمارين الرياضية: تُشير الأبحاث إلى أنّ استهلاك الأوميغا، قد يزيد عدد السعرات الحرارية وكمية الدهون التي تُحرق أثناء ممارسة التمارين الرياضية، ويُفسّر ذلك بأنَّ الجسم يتحول من استخدام الكربوهيدرات إلى الدهون كمصدرٍ للطاقة أثناء ممارسة الرياضة. وعلى النقيض من ذلك وجدت دراساتٌ أخرى أنّ زيت السمك لا يؤثر على مصدر الطاقة المُستخدمة أثناء أداء التمارين الرياضية، لذلك لا تزال بحاجة لمزيدٍ من الدراسات.

تحتوي حبوب زيت السمك على دهون، لكنّها لا تسبب زيادة الوزن، ولا تظهر الأبحاث أيّ دليل تأثيرها في الوزن، فبالرغم من أن زيت السمك يحتوي على 41 سعرة حرارية في 1 ملعقة صغيرة وفقًا لتقارير وزارة الزراعة الأمريكية، تشير بعض الدراسات الأولية إلى أن الزيت قد يؤدي في الواقع إلى انخفاض في محيط الخصر بدلاً من زيادة الوزن[١١].


المراجع

  1. Scott Frothingham (2019-9-27), "Benefits of Fish Oil for Hair and How to Use"، healthline, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Jacquelyn Cafasso (2016-3-16), "Cod Liver Oil for Kids: 5 Healthy Benefits"، healthline, Retrieved 2019-10-25. Edited.
  3. Vincent Iannelli, MD (2019-3-18), "Is Fish Oil Supplementation Right for Kids?"، verywellfamily, Retrieved 2019-10-25. Edited.
  4. Ryan Raman, MS, RD (2017-6-20), "9 Science-Backed Benefits of Cod Liver Oil"، healthline, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  5. "COD LIVER OIL", rxlist,2019-9-17، Retrieved 2019-10-26. Edited.
  6. Megan Ware RDN LD (2018-2-5), "What are the benefits of cod liver oil?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  7. ^ أ ب Rachael Link, MS, RD (2019-10-9), "Should Kids Take Omega-3 Supplements?"، healthline, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  8. "Fish oil, cod liver", usda,2019-1-4، Retrieved 2019-10-26. Edited.
  9. Erin Coleman, R.D., L.D., "How Much Omega-3 Should Children Get in a Day?"، livestrong, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  10. Alina Petre, MS, RD (CA) (2017-9-12), "Can Omega-3 Fish Oil Help You Lose Weight?"، healthline, Retrieved 2019-10-26.
  11. Mary West (2019-8-26), "Does Taking Fish Oil Supplements Lead to Weight Gain?"، livestrong, Retrieved 2019-10-26. Edited.