أدوية سد الشهية

أدوية سد الشهية
أدوية سد الشهية

ما هي أدوية سد الشهية؟

قد يعتقد البعض أن الخيار الأنسب لخسارة الوزن الزائدة هو بتناول أدوية معينة تُساعد على كبح الشّهية للطعام، والتي تُعرف عامةً باسم أدوية سد الشّهية أو مُثبطات الشّهية (Appetite suppressants ) والتي يقوم مبدأ عملها على التأثير على الجهاز العصبي المركزي (CNS) من خلال تأثيرها على النّواقل العصبية الكيميائية الموجودة في الدّماغ، وينتهي الأمر بإمنح الدّماغ شعورًا كاذبًا بالشّبع.


من الجدير بالذّكر أنّ هذا النّوع من الأدوية يُصرف بوصفة طبيّة وتحت إشراف طبي خاص بناءّ على تقييم الحالة الصّحية العامة للشخص وحاجته لمثل هذا النّوع من الأدوية، كما يجدر التّنويه بأنّخسارة الوزن الصّحية لابّد أنّ تتضمن الموازنة ما بين التّغذية الصّحية، وزيادة النّشاط البدني وهذا أيضًا هو ذات المبدأ الذي يضمن فاعلية هذه الأدوية؛ إذ قد يخسر الأشخاص بذلك من 3%-9% من وزنهم قبل اتباع هذا النظام خلال سنة. سنناقش في مقالنا هذا أبرز ما يتعلق بأدوية سد الشّهية.[١][٢]


أمثلة على أدوية سد الشهية

يُوجد مجموعة من الأدوية الحاصلة على موافقة منظمة الغذاء والدواء العالمية (FDA Approved) لاستخدامها لسد الشّهية لفترة محدودة؛ أي لا تتجاوز 12 شهرًا، ومن الجدير بالذّكر أنّها تُصرف بوصفة طبيّة فقط، ويجب إخبار الطّبيب بكل ما يُعانيه الشّخص من أمراض مزمنة، وما يتناوله من أدوية وأعشاب ومكملات، وما عانى منه من حالات صحية سابقًا قبل إقدامه على تناول أي من هذه الأدوية، ونذكر من هذه الأدوية ما يأتي:[٣][٤]


  • ليراجلوتايد (Liraglutide): يُؤخَذ على شكل حُقن لتثبيط الشهية، ليقلل من الشعور بالجوع عن طريق تأثيره على هرمونت معين في الأمعاء.


  • نالتركسون (Naltrexone): الذي يؤثر على غدة تحت المهاد (Hypothalamus) التي يُعدّ تنظيم الشّهية واحدًا من وظائفها إضافةً إلى تنظيم درجة حرارة الجسم، وغيرها من الوظائف، وبالتالي قد يساعد هذا الدواء في حدّ من رغبة الشخص في تناول الطعام.


  • فنترمين (Phentermine): الذي يساعد على تقليل الوزن، وذلك بزيادة الفترات التي يشعر الشخص بها في الشبع، ويقلل الإحساس بالجوع، ويُستخدم هذا الدواء لإنقاص الوزن إلى جانب الالتزام بممارسة التمارين الرياضية، واتباع نظامٍ غذائي صحي، ولكنه غير مناسبٍ لمرضى ارتفاع ضغط الدم، أو أمراض القلب، او فرط نشاط في الغدة الدرقية، أو النساء الحوامل، أو المرضعات.[٥]


  • ثنائي إيثيل بروبيون (Diethylpropion): يستخدم هذا الدواء بعد وصفه من الطبيب إلى جانب نظامٍ غذائي قليل السعرات الحرارية، وممارسة التمارين الرياضية، للمساعدة على إنقاص الوزن، ويصفه الطبيب للأشخاص الذين يعانون من السمنة، ولم يستطيعوا إنقاص وزنهم بالقدر الكافي، لكن بالرغم من فائدته في تقليل الوزن، يُصاحِبه عدد من المشكلات الصحية المُحتملة كارتفاع ضغط الدّم، ، ومشكلات القلب، كما له تأثير على مرضى السّكري ويجب عدم تناوله لمن يُعانون من حساسية لأدوية مُشابهة له في التركيبة مثل؛ مضاد الاحتقان؛ السودوإفيدرين (Pseudoephedrine) .[٦]


  • فينديميترازين (Phendimetrazine): يساعد هذا الدواء في تحفيز نشاط الجهاز العصبي المركزي، الأمر الذي يزيد بدوره من معدل نبضات القلب، ويرفع ضغط الدم، ويقلل الشهية، ولتحقيق فعاليته في إنقاص الوزن وعلاج السمنة فهو يستخدم إلى جانب اتباع نظامٍ غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، ومن الجدير بالذكر أنّ هذا الدّواء غير مناسب لمن يُعانون مياه العين الزرقاء (glaucoma) أو فرط نشاط الغدة الدرقية، أو لديهم تاريخ سابق بالإدمان، أو يُعانون من اضطرابات في ضغط الدّم خاصةً ارتفاعه الحاد أو غير المسيطر عليه، أو مُشكلات القلب/ وأمراض الشرايين التاجية.[٧]


كما يجب عدم تناول هذا الدّواء خلال 14 يوم من تناوله لإحدى أدوية المجموعة الدوائية المُسماة مثبطات أكسيداز أحادي الأمين ( MAO inhibitors) ومن أمثلتها؛ لينيزوليد (Linezolid).


مكملات عشبية لسد الشهية

قد تساعد بعض المكملات الغذائية المستخلصة من نباتات أو مصادر أخرى على خسارة الوزن، لكن يجدر التّنويه إلى أنّ استخدامها دون استشارة الطّبيب يُعدّ مخاطرة كبيرة؛ فأغلبها لا يزال يحتاج للمزيد من الدّراسات والأبحاث لإثبات فاعليته وأمان استخدامه، كما أنّ الكثير من أعراضها الجانبية وموانع استخدامها وتفاعلاتها مع الأدوية لا يزال مجهولًا. نذكر منها الآتي:


  • حبوب حمض اللينوليك المقترن (Conjugated Linoleic Acid): الموجود بصورة طبيعية على شكل حمض دهني متعدد وغير مشبع (PUFA) في منتجات الألبان واللحوم. قد يكون له دور في تقليل الشّهية للطعام لكنه قد يُسبب أعراضًا جانبية مثل؛ تلف الكبد، والإسهال، والانتفاخ[٨][٤]
  • حبوب جارسينيا كامبوجيا (Garcinia Cambogia): المستخلصة من فاكهة استوائية يُعتقد أنّ لها تأثير على إنزيم معيّن يُساهم في عملية تصنيع الدّهون في الجسم، بالإضافة لتأثيرها على مستويات السيروتونين (Serotonin) وهو ناقل عصبي في الدماغ، وبالتالي يقلل من شعور الشخص بالجوع، ولكن هذا النّوع من الحبوب له الكثير من موانع الاستخدام؛ مثل؛ أن يتزامن استخدامها مع تناول أدوية الدّهنيات، أو أدوية السّكري بأنواعها، والمسكنات، والأدوية النّفسية..[٩]


مخاطر استخدام أدوية سد الشهية

توقف ما يُقارِب 10-20% من الأشخاص في إحدى الدراسات التي قامت عام 2013 عن تناول أدوية سدّ الشهية بعد تعرّضهم للآثار الجانبية فأدوية سدّ الشهية ليست آمنة بالمطلق و ليست مناسبة للأشخاص الذين يعانون من مشكلاتٍ صحية مرتبطة بالوزن كارتفاع ضغط الدم ومن مخاطر استخدام أدوية سد الشهية ما يلي:[١٠].


  • التهيّج والارتباك.
  • العصبية.
  • الأرق.
  • العشور بالحزن وعدم الراحة.
  • الإدمان على تناول الدواء.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  • مشكلات في الجهاز الهضمي، كالإمساك، أو آلام في المعدة، أو الإسهال.
  • الدوار.


محاذير استخدام أدوية سد الشهية

يمكن لبعض أدوية سدّ الشهية أن تتفاعل مع أدويةٍ أخرى، كأدوية مضادات الاكتئاب، والأدوية المضادة للقلق، وفي بعض الحالات قد تؤدي لازدياد سوء المشكلات الصحية، كما أنها ليست آمنة للنساء الحوامل أو المرضعات، ويحذّر الأشخاص المصابون بأحد الأمراض التالية من تناول أدوية سد الشهية، وهي[٣]:



المراجع

  1. "Using Appetite Suppressants to Lose Weight", www.verywellfit.com, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  2. "Appetite Suppressants", my.clevelandclinic., Retrieved 2020-11-05. Edited.
  3. ^ أ ب "Appetite Suppressants", my.clevelandclinic.org, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  4. ^ أ ب "12 Over-The-Counter Appetite Suppressants Reviewed", www.healthline.com, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  5. "Weight loss", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  6. "Diethylpropion HCL ER", www.webmd.com, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  7. "Phendimetrazine ", www.drugs.com, Retrieved 2020-10-31. Edited.
  8. "What are the benefits of conjugated linoleic acid (CLA)?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  9. "Garcinia Cambogia: Safe for Weight Loss?", www.webmd.com, Retrieved 2020-10-29. Edited.
  10. "The use of appetite suppressants among health sciences undergraduate students in Southern Brazil", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-10-29. Edited.

797 مشاهدة