علاج لسد الشهية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٨ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠٢٠
علاج لسد الشهية

فرط الشهية للطعام

قد يمر البعض في فترة يشعر فيها بفرط الشهية، أو الإفراط في الشعور بالجوع، مما يؤدي إلى زيادة معدّل تناول الطعام، وبالتالي زيادة الوزن، أو الإصابة بالسمنة، وما يلحقها من أضرار جسدية وصحية، ويمكن أن يكون فرط الشهية استجابة فسيولوجية طبيعية تحدث نتيجةً لبعض التغيّرات الطبيعية التي يمر بها الفرد، كما يحدث مع الأطفال والمراهقين خلال مراحل النمو، أو الجوع الذي نشعر به بعد ممارسة نشاط جسدي شاق، كما يمكن أن يحدث نتيجةً لبعض الحالات العاطفية أو النفسية، كحالات التوتر والقلق، أو الاكتئاب، ولكن يمكن أن يكون فرط الشهية في بعض الحالات دلالة على وجود حالة مرضية، كبعض أمراض الغدد الصماء، بما في ذلك فرط نشاط الغدة الدرقية، ومرض السكري.[١]


هل توجد أدوية لسد الشهية؟

يوجد بعض الأدوية التي تستلزم وصفة طبية، والتي يمكن استخدامها لسدّ الشهية، والتي قد تعمل عن طريق السيطرة على الشعور بالجوع؛ من خلال تحفيز الشعور بالشبع، ومن ضمن الأدوية المصرحة من قبل إدارة الغذاء والدواء ما يلي:[٢][٣]


  • ليراجلوتيد (Liraglutide): يؤخذ هذا الدواء عن طريق الحقن، ويعملّ على كبح الشهية عن طريق التأثير على بعض الهرمونات الموجودة في الأمعاء، بالإضافة إلى تقليل مقاومة الأنسولين، وتجدر الإشارة إلى أن حقن ليراجلوتيد توصف أيضًا كعلاج لبعض حالات مرض السكري.


  • فينترمين (Phentermine): هو دواء منبه يُقلل من الشعور بالجوع، ويزيد من الشعور بالامتلاء والشبع، وغالبًا ما يُوصف هذا الدواء للأشخاص الذين يُعانون من السمنة، والذين أخفقوا في إنقاص أوزانهم عن طريق الأنظمة الغذائية والتمارين الرياضية، ولا يُعطى لمن يريد إنقاص بشعة كيلو غرامات من وزنه.[٤]


  • نالتريكسون (Naltrexone): يؤثر هذا الدواء على منطقة محددة في الدماغ مُخصصة بلشعور بالرضا بعد تناول أطعمة معينة، مما يتسبّب بفقدان هذا الشعور، وبالتالي التقليل من تناول هذه الأطعمة، كما يؤثّر هذا الدواء على غدّة تحت المهاد المسؤولة عن تنظيم الشهية، وغيرها من وظائف الجسم الحيوية.[٥]


وتجدر الإشارة إلى وجود العديد من المكملات الغذائية التي تُباع تحت مسميات تجارية مختلفة على أنّها منتجات تكبح الشهية، ولكن جميع هذه المكملات لم يتم الموافقة عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء، كما لم يتمّ الموافقة على أية أدوية تُصرف بدون وصفة طبية بكبح الشهية، فيجب الانتباه قبل تناول هذه الأدوية، وعدم تناول أية أدوية دون وصفة من الطبيب المختص، كما تجدر الإشارة إلى ضرورة إجراء العديد من التعديلات على نمط الحياة، أثناء استخدام مثبطات الشهية، كاتباع نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، لضمان الحصول على نتائج أفضل.[٣][٢]



ما مضار استخدام أدوية سد الشهية؟

كغيرها من الأدوية، يمكن أن تتسبّب أدوية سدّ الشهية بعض الآثار السلبية، والتي يمكن أن تتضمن ما يلي:[٣][٦]


  • الإصابة بعُسر الهضم، واضطرابات الجهاز الهضمي، بما في ذلك الإمساك، والإسهال، وآلام المعدة.
  • القلق والتوتر.
  • الدوخة.
  • الغثيان.
  • الأرق واضطرابات النوم.
  • ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع ضغط الدم الرئوي.
  • اعتلال الصمامات القلبية.
  • الاضطرابات العقلية والأوهام.



كيف يمكن سد الشهية بطرق منزلية؟

يوجد العديد من الطرق المنزلية السهلة، والتي من شأنها سدّ الشهية، وتقليل الرغبة في تناول الطعام، من ضمنها:[٧][٨]


  • الأطعمة الكابحة للشهية: يُنصح بالتركيز على تناول الأطعمة التي تُقلّل من الرغبة الشديدة في تناول الطعام، وتسدّ الشهية، كما تُساعد على المحافظة على الشعور بالشبع لفترة أطول، بما في ذلك:
    • البروتين والدهون الصحية، مثل اللحوم الخالية من الدهون، والبيض، ولبن الزبادي اليوناني، بالإضافة إلى المكسرات، والبذور، وزيت الزيتون.
    • الأطعمة الغنية بالألياف، بما في ذلك الحبوب الكاملة، والبقوليات، والخضروات، والفواكه، إذ إنّ الألياف لا تُهضم بسرعة، وتبقى لفترة أطول في الجسم، مما يُطيل وقت الشعور بالشبع.
    • الأطعمة التي تحتوي على أحماض الأوميغا 3.
    • مسحوق الزنجبيل، الذي قد يؤثر على عمل الجهاز الهضمي، مما يُقلّل الشهية ويزيد من الشعور بالشبع والامتلاء.
    • القهوة، التي تُعزّز إنتاج بعض الهرمونات التي تُعزّز الشعور بالشبع والامتلاء في الأمعاء، كما أثبتت بعض الدراسات أن القهوة منزوعة الكافيين يمكنها توفير شعور بالشبع قد يستمر لمدّة ثلاث ساعات تقريبًا.
    • السوائل منخفضة السعرات، كالشوربات، ويُنصح بتناولها قبل البدء بتناول الطبق الرئيسي من الوجبة.
    • التوابل بأنواعها، لا سيّما الفلفل الحار.
    • الشوكولاته الداكنة.


  • الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية: إذ يُنصح بالتركيز على تناول الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية والطاقة، والتي تحتوي على نسبٍ منخفضة من السعرات الحرارية، مثل الخضروات، والفواكه، والحبوب الكاملة، والبقوليات.


  • شرب الماء: يُنصح بشرب كوب كبير من الماء قبل كل وجبة، لتقليل الشعور بالجوع، كما يُنصح بالإكثار من شرب الماء على مدار اليوم.


  • التمرين قبل الأكل: إذ تُساعد التمارين الرياضية، لا سيّما التمارين الشديدة في قمع هرمونات الشهية، وبالتالي التقليل من الشعور بالجوع.


  • الأكل اليقظ: أي التركيز في الطعام أثناء تناوله، إذ إنّ تشتت التركيز يمكن أن يُصعّب على الدماغ مهمة التعرّف على إشارات الشبع المرسلة إليه، وبالتالي تأخير الشعور بالشبع، وتناول كميات أكبر.


  • التحكم في أدوات الطعام: يمكن لتلاعب بأدوات الطعام أن يُساعد في كبح الشهية، وتقليل كمية الطعام المتناولة، كاستخدام أطباق أصغر حجمًا، التي تُساعد في تقليل كمية الوجبة، أو استخدام شوكة أو ملعقة أكبر حجمًا، والتي تُساعد في تناول كمية أقل من الطعام.


  • التخلّص من دهون البطن: إذ قد تُعزّز دهون البطن إنتاج هرمون نيوروببتيد واي (NPY)، الذي يؤثر على الشهية وتوازن الطاقة.


  • النوم: إذ يُساعد الحصول على قسط كافٍ من النوم الجيد في تقليل الشعور بالجوع وسدّ الشهية، عن طريق التقليل من الشعور في الشبع.



أسئلة شائعة

قد يتراود في ذهنك عزيزي القارئ بعض الأسلئلة عن مثبطات الشهية، لذلك سنذكر بعض الأسئلة الشائعة حول هذا الموضوع:


ما هي المدة المسموح تتناول مثبطات الشهية فيها؟

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على بعض الأدوية المثبطة للشهية التي تصرف بوصفة طبية للاستخدام قصير الأمد لمدة 12 أسبوعًا أو أقل، إلا أنه إذا فقد الشخص الوزن ولم يعاني من آثار جانبية، فقد يتمكن من تناول بعض الأدوية الموصوفة إلى أجل غير مسمى بموافقة مقدم الرعاية الصحية الخاص به.[٢]


هل يمكن للجميع تناول مثبطات الشهية؟

لا، لا يُنصح بتناول مثبطات الشهية في جميع الحالات، ومن هذه الحالات ما يأتي:[٢]

  • تناول بعض الأنواع من الأدوية، إذ يمكن أن تتفاعل مثبطات الشهية مع بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب، والأدوية المضادة للقلق.
  • الحمل، والرضاعة الطبيعية.
  • الزرَق، أو المياه الزرقاء في العين.
  • أمراض القلب.
  • أمراض الكبد.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.


المراجع

  1. "Increased Appetite: Symptoms & Signs", medicinenet, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Appetite Suppressants", clevelandclinic, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Appetite Suppressants: What You Should Know", webmd, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  4. "Is phentermine a good option for weight loss?", mayoclinic, Retrieved 18/12/2020. Edited.
  5. "​6 Ways Naltrexone (LDN) Helps with Weight Loss + Who Should use it", restartmed, Retrieved 18/12/2020. Edited.
  6. "The use of appetite suppressants among health sciences undergraduate students in Southern Brazil", ncbi, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  7. "Ten natural ways to suppress appetite", medicalnewstoday, Retrieved 17/12/2020. Edited.
  8. "18 Science-Based Ways to Reduce Hunger and Appetite", healthline, Retrieved 17/12/2020. Edited.