علاج لفتح الشهية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٤٠ ، ٢٦ مارس ٢٠٢٠
علاج لفتح الشهية

فقدان الشهية

يسعى الكثير من الأشخاص للحد من الشَّهية أو الرغبة بتناول الطَّعام بتناول استخدام الأدوية، ومشروبات التنحيف، والتمارين الرياضية، والأطعمة مُنخفضة السُعرات الحرارية، لكن في المُقابل هناك من يُعانون من فقدان الشَّهية، وفقدان الرغبة بتناول الطَّعام، وتحدث هذه الحالة مؤقتًا وأحيانًا تستمر لفترات طويلة.[١]

ومن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بفقدان الشهية الاضطرابات العاطفية، والاضطرابات الهرمونية، وغيرها من الأسباب، وقد يؤدي استمرار هذه الحالة لفترات طويلة إلى إصابة الشَّخص بسوء التغذية، وفقدان الوزن بنسبة كبيرة، إضافةً إلى التسبُب بمشكلات صحية أخرى، وتوجد بعض الأطعمة والعلاجات التي قد تُساعد في تحفيز الشهية وزيادة الرغبة بتناول الطعام.[١]


علاج لفتح الشهية

تتضمن طرق علاج فتح الشهية ما يأتي:[٢]

الأدوية

تتوافر عدة أنواع من الأدوية المعتمدة التي تُستخدم كمحفز للشهية، ومنها ما يلي:

  • ميجيستيرول، وهو دواء يعتمد على هرمون البروجسترون، ويصفه الأطباء لزيادة الشهية للأشخاص المصابين بفقدانها المرتبط بالسرطان، أو فيروس نقص المناعة البشرية، أو الإيدز، ويتوفر هذا العلاج على شكل سائل أو أقراص، وتتضمن الآثار الجانبية له حدوث اضطرابات في المعدة، وتغيرات في المزاج، ومواجهة مشكلات في النوم.
  • أوكساندرولون، يُساعد هذا العلاج في زيادة الوزن بعد تعرض الشخص للالتهابات المُزمنة، أو العمليات الجراحية، وتتضمن آثاره الجانبية ظهور حب الشباب، والتغييرات في الرغبة الجنسية، وزيادة حدة الصوت، واضطرابات الدورة الشهرية، والتغيرات في المزاج، وقد يُسبب ارتفاع إنزيمات الكبد وخفض مستوى الكوليسترول الجيد.
  • الدرونابينول، وهو دواء يوصف للمساعدة في علاج مرض فقدان الشهية الناجم عن الإيدز، ويعززها لدى المصابين بالسرطان، ويقلل الغثيان والتقيؤ الناتج عن العلاج الكيميائي، وتتضمن آثاره الجانبية العصبية، والدوخة، والنُعاس، والهلوسة، واضطراب المزاج.

المكملات

قد تُسهم بعض أنواع المكملات الغذائية في زيادة الشهية، ومنها ما يأتي:

  • الزنك، يسبب نقص الزنك ظهور بعض الأعراض، منها: فقدان الشهية، وضعف وظائف المناعة، وحدوث تغيرات في تمييز الطَّعم، والشفاء البطيء من الإصابات، وتساقُط الشعر، وتُشير بعض الدِّراسات إلى أن تناول مكملات الزنك قد يحفز الشهية لدى الأشخاص الذين يعانون من هذا النقص.[٣]
  • فيتامين ب1 أو ما يُدعى الثيامين، وهو من الفيتامينات الضرورية للنمو والتطور، ويؤدي نقصه إلى فقدان الشهية، وفقدان الوزن، والارتباك.
  • أوميغا 3، هي من الأحماض الدُّهنية الأساسية في النظام الغذائي، وتشير بعض الأبحاث إلى أن الأطعمة والمكملات التي تحتوي على أوميغا 3 قد تحسن الشهية وزيادة الرغبة بتناول الطعام، ومن أفضل مصادرها سمك السلمون وزيت السَّمك.[٤]

العلاجات الطبيعية

قد تُسهم بعض العلاجات المنزلية في فتح الشهية، وتتضمن هذه العلاجات ما يأتي:[١]

  • عصير الليمون العطري، يُعد من المشروبات الخفيفة واللذيذة التي تُعزز الشهية، خاصةً عند إضافته إلى الفواكه الطازجة، ويتم تحضيره بوضع نصف لتر من الماء في وعاء وإضافة ملعقتين من شراب القيقب وتسخينه، ثم ترك المزيج ليبرد، ثم إضافة نصف لتر من عصير الليمون ونصف ملعقة صغيرة من الخل الأبيض، وشرب ملعقتين يوميًا.
  • التمر الهندي، فهو معروف بخصائصه المُلينة والمُحسِّنة للنكهة، ويُصاف إلى العديد من الأطباق، ويُعد مُفيدًا لتحسين الشهية وتعزيز عملية الهضم، ويُمكن تحضيره بنقع 10 غرام التمر الهندي في كوب من الماء لعدة ساعات، ثم تصفيته وإضافة الملح والفلفل حسب الرغبة، ثم شرب كوب يوميًا حتى يشعر الشخص بالرغبة بتناول الطعام.
  • الكزبرة الطازجة، هي من الأعشاب التي تُستخدم في كثير من الأطباق والمأكولات، وهي ذات خصائص مُعالجة لعُسر الهضم؛ إذ تساعد في إفراز الإنزيمات الهاضمة في المعدة، مما يُحسِّن من الشهية، ويُمكن تناول الكُزبرة بمزج أوراقها مع الماء وشربها كعصير طازج، وتؤخذ في الصباح على معدة فارغة وعدة مرات خلال اليوم.
  • شاي الشمر الشائع، تُعزِّز بذور الشمر الشهية عند البالغين والأطفال، وتحفز إنتاج إنزيمات المرارة الهاضمة، بالتالي تعزيز الهضم وزيادة الشهية، ويُمكن تناول الشمر بعمل مشروب دافئ، وذلك بغلي ملعقة صغيرة من البذور ونصف ملعقة من بذور الحلبة في كوبين من الماء، ويُمكن تحليته بالعسل أو إضافة عصير البرتقال، ويُشرب مرةً أو مرتين يوميًا، ويجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذا الشاي للأطفال والرُّضع.
  • الزنجبيل والكزبرة، يُعد الزنجبيل مُنشِّطًا طبيعيًا، ويُساهم عصيره في فتح الشَّهية بطريقة فعَّالة، وعند مزج الزنجبيل مع الكزبرة فإن هذا المزيج يُقوي المناعة والجهاز الهضمي، لذا يُعد شرابًا قويًا ومُحفِّزًا، ولتحضيره يتم ملء ملعقة كبيرة ببذور الكزبرة مع الزنجبيل ووضعها في كوب من الماء، وتركه يغلي حتى يبقى نصف حجم الماء، ثم تركه ليبرد قليلًا ثم شربه.
  • عصير الرمان، إذ يحتوي الرمان على مضادات الأكسدة والفيتامينات، وهو من المشروبات التي تُعزز الشهية بصورة طبيعية، ويتم شرب عصير الرمان الطازج ومزجه بالعسل لتعزيز النكهة، وشرب كوب واحد يوميًا.

تعديل نمط الحياة لفتح الشهية

تُسهم بعض التعديلات في نمط الحياة بزيادة الرغبة بتناول الطعام، ومنها ما يلي:[٥]

  • تخزين الأطعمة المُفضَلة، والتي يستمتع الشخص بتناولها.
  • اختيار الأطعمة الغنية بالطاقة، والتي تمد الجسم بالسعرات الحرارية، مثل: الأفوكادو، والجبن، والمكسرات، والبقوليات.
  • إضافة التوابل والصلصات إلى الطعام لتعزيز النكهة.
  • إعداد الطعام في المكان المُفضَّل لتكون الأجواء مريحةً تُساعد في تناول الطعام.
  • شرب الماء بين الوجبات وليس أثناء تناول الطعام أو قبل تناوله مباشرةً؛ لأن ذلك يسهم في تقليل الشهية.
  • تغيير طريقة إعداد الأطعمة، وتقطيع الخضار أو اللحوم بشكل مُختلف عن الاعتيادي.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تُساعد في إفراز مواد كيميائية تُحسِّن المزاح والشهية.
  • تناول وجبات صغيرة ومتكرّرة، فيمكن للأشخاص تجزئة الوجبات الرّئيسة الثلاث إلى خمس وجبات أو ست وجبات أصغر لفتح الشهية وزيادة القابلية لتناول وجبات أكبر تدريجيًا مع تحسّن الرّغبة بتناول الطعام.[٦]
  • تناول المأكولات الغنية بالمغذّيات، مثل: الأطعمة المحتوية على البروتين، والدّهون الصّحية، والحبوب الكاملة، وتقليل تناول الأطعمة غير المفيدة الغنية بكميةٍ مرتفعة من السعرات الحراريّة. [٦]
  • إضافة مكوّنات غنية بالسّعرات الحرارية إلى الأطعمة للحصول على كمياتٍ إضافيّة من السّعرات الحراريّة خلال اليوم.[٦]
  • تناول وجبات الطعام في بيئةٍ اجتماعية ممتعة برفقة الأصدقاء والعائلة، أو تناولها أمام التلفاز، فقد يحفّز ذلك فتح الشهية وزيادة كميات الطعام المتناولة دون الانتباه إلى ذلك.[٦]
  • تقديم الطعام على أطباق ذات أحجامٍ كبيرة، ممّا يخدع عقول الأشخاص ويشعرهم بتناول كمياتٍ قليلة، في حين أنّهم يتناولون كمياتٍ إضافيّةً فعليًا.[٦]
  • إعداد جدول زمني لتذكير الأشخاص بتناول الوجبات، وتعويدهم على تناول الطعام في مواعيد معيّنة.[٦]
  • عدم تفويت وجبة الإفطار وتناولها يوميًا، ممّا يساعد على فتح الشّهية ويزيد من توليد الحرارة، ممّا قد يشجّع الأشخاص على تناول كمياتٍ أكبر من الطعام.[٦]
  • تقليل تناول الأطعمة الغنية بالألياف، ممّا يساعد على تقليل الشّعور بالامتلاء، ويحفّز الأشخاص لتناول كمياتٍ إضافيّة من الطعام خلال اليوم.[٦]
  • تناول وجباتٍ خفيفة وصحية، مثل الفواكه، كالموز، والتفّاح، وغيرها.[٦]
  • الإكثار من تناول الأطعمة التي يحبّها الأشخاص، ممّا يعزّز من فتح الشّهية.[٦]


أسباب فقدان الشَّهية

تُعد الشهية رغبةً منتظمةً بتناول الطعام، وهي جزء أساسي للحصول على الطاقة والغذاء الذي يحتاجه الجسم، ويُمكن أن يحدث فقدان الشهية نتيجة أحد الأسباب التالية:[٧]

  • الإصابة بالعدوى، كالإصابة بالالتهابات الشائعة، مثل: الإنفلونزا، ونزلات البرد، والتهابات البول، والتهابات الصدر، أو الالتهابات المُزمنة، مثل: السل، أو فيروس نقص المناعة البشرية.
  • بعض العلاجات الدوائية التي تُسبب فقدان الشهية، مثل: مضادات الاكتئاب، وأدوية علاج اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه، والعلاج الكيميائي، وبعض أدوية السكري من النوع الثاني.
  • الأمراض التي تُسبب ضيق التنفس، مثل: مرض الانسداد الرئوي المزمن، والالتهاب الرئوي، والربو، وفشل القلب الاحتقاني.
  • ارتداد الحمض، وعُسر الهضم.
  • مشكلات في الفم والأسنان تجعل المضغ صعبًا، مثل: ألم الأسنان، أو خراجات الأسنان، أو جفاف الفم، أو ضعف الفك، أو فقدان حاسة التذوق.
  • احتقان الأنف بسبب الحساسية أو الالتهابات.
  • حدوث الاضطرابات الهضمية، ومرض كرون، والتهاب القولون التقرحي، والتهاب الزائدة الدودية.
  • حصى المرارة التي تُسبب الألم الشديد، خاصةً بعد تناول الأطعمة الدهنية.
  • السرطان، إذ يُعد فقدان الشهية أحد الأعراض المبكرة له.
  • الإصابة بالإمساك.
  • داء السُّكري.
  • قصور الغدة الدرقية.
  • فقدان الشهية العصبي الذي يحدث نتيجة الخوف من زيادة الوزن وحرمان الشخص لنفسه من تناول الطعام.
  • الإصابة بالتوتر والقلق.
  • الاكتئاب.
  • التقدُم بالعُمر يؤدي إلى خفض الشهية وتقليل تناول الطعام.
  • الأمراض المُزمنة، مثل: أمراض الكبد، وأمراض الكلى.


المراجع

  1. ^ أ ب ت Kushneet Kukreja (28-8-2019), "How To Increase Appetite Naturally"، www.stylecraze.com, Retrieved 24-9-2019. Edited.
  2. Jayne Leonard (23-8-2019), "How to stimulate appetite"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  3. Suzuki H1, Asakawa A, Li JB, Tsai M, Amitani H, Ohinata K, Komai M, Inui A. (10-2011), "Zinc as an appetite stimulator - the possible role of zinc in the progression of diseases such as cachexia and sarcopenia."، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  4. Author links open overlay panelSigneDamsbo-SvendsenMia DybkjærRønsholdtLotteLauritzen (3-12-2013), "Fish oil-supplementation increases appetite in healthy adults. A randomized controlled cross-over trial☆"، www.sciencedirect.com, Retrieved 25-11-2019. Edited.
  5. Shereen Lehman, MS (5-11-2019), "9 Ways to Increase Your Appetite"، www.verywellfit.com, Retrieved 24-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر August McLaughlin, "What Are the Treatments for Loss of Appetite?"، www.livestrong.com, Retrieved 1-9-2019. Edited.
  7. y Dr Mary Harding (27-6-2018), "Loss of Appetite"، patient.info, Retrieved 25-11-2019. Edited.