كيفية علاج الثعلبة بالثوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٢:١٣ ، ٩ يناير ٢٠١٩
كيفية علاج الثعلبة بالثوم

الثعلبة

الثعلبة هي مرض يسبب تساقط الشعر على شكل بقع صغيرة، وقد لا تكون هذه البقع ملحوظة في البداية، إلا أنه عندما يكثر عددها فمن الممكن أن تندمج مع بعضها البعض لتصبح أكبر وملحوظة بشكل أكثر، وتحدث الثعلبة نتيجة لمهاجم جهاز مناعة الفرد لبصيلات الشعر، مما يؤدي إلى تساقط الشعر، ومن الممكن أن يحدث تساقط الشعر فجأة وأن يرافقه تساقط للحواجب والرموش والشعر الموجود في مناطق أخرى من الجسم، أو قد يحدث ببطء،[١] ومن الممكن أن يؤدي داء الثعلبة إلى سقوط شعر الرأس بالكامل وفي بعض الحالات النادرة قد يحدث تساقط لجميع شعر الجسم، وتصيب الثعلبة جميع الأعمار، إلا أنه أغلب الحالات التي شُخّصت كانت قبل سن الثلاثين، كما أنها تؤثر على االذكور والإناث على حد سواء،[٢] وحتى الوقت الحاضر لا يتوافر علاج يشفي من داء الثعلبة، إلا أنه تتواجد العديد من العلاجات التي من الممكن استخدامها بهدف تحفيز نمو الشعر نموًا أسرع.[١]


علاج الثعلبة بالثوم

يعدّ الثوم واحد من أكثر النباتات التي دُرست تأثيراتها الطبية، وهو من النباتات المعروفة بخصائصها المضادة للأكسدة،[٣] وقد أُجريت العديد من الدراسات لمعرفة فعاليته في علاج الثعلبة ومن هذه الدراسات دراسة نُشرت في عام 2006 لدراسة فعالية جل يحتوي على الثوم بتركيز 5% في علاج الثعلبة، إذ دُرس تأثير هذا الجل عند الأشخاص الذين يسعملونه إضافة إلى استعمال السترويدات الموضعية لمدة ثلاثة أشهر من العلاج المتواصل، وأشارت النتيجة إلى أنه من الممكن أن يحفز استخدام جل الثوم مع السترويدات الموضعية نمو الشعر ولكن في أنواع معينة من المرض وذلك بكلفة قليلة نسبيًا،[٤] وفي دراسة أخرى نُشرت في عام 2009، إذ دُرست عشر حالات ممن يعانون من داء الثعلبة الموضعي عولجوا من خلال التدليك المباشر لمستخلص الثوم لمناطق تساقط الشعر مرتين يوميًا، والاستمرار لمدة شهرين مع إجراء فحص للكشف عن نمو الشعر كل أسبوعين، وقد دلت النتائج على أن الاستخدام الموضعي للثوم من الطرق العلاجية الفعالة والناجحة في علاج تساقط الشعر الناتج من داء الثعلبة الموضعي، مع ظهور أدنى حد ممكن من الآثار الجانبية والتي اقتصرت على احمرار الجلد والشعور بالحرقة في الجلد.[٥]


طرق استخدام الثوم لعلاج الثعلبة

من الممكن استخدام الثوم لعلاج داء الثعلبة بطرق عدة، ومن هذه الطرق ما يأتي:[٦]
  • استعمال مرهم الثوم: ولصنع هذا المرهم يكمن اتباع الخطوات الآتية:
    • استخراج عصارة الثوم، إذ من الممكن أن تساعد هذه العصارة على مكافحة تساقط الشعر، وللحصول على هذه العصارة يُستخدم من ستة إلى ثمانية فصوص من الثوم، إذ تُقشّر فصوص الثوم ثم باستخدام مكبس الثوم يمكن الحصول على عصارة الثوم، إذ يجب الحصول على 14.8 مل من هذه العصارة وهو ما يعادل ملعقة كبيرة، وفي حال كانت هذه كمية من الفصوص لا تكفي لاستخراج 14.8 مل يجب استخدام المزيد من الفصوص للحصول على الكمية المطلوبة.
    • صنع خليط مع العسل، إذ تُخلط ملعقة من العسل مع عصارة الثوم في وعاء صغير ثم يُوضع في الثلاجة.
    • تحضير شاي البابونج، إذ بينما يتواجد الخليط في الثلاجة يجب تحضير شاي البابونج وذلك من باستعمال كيسين من شاي البابونج أو ثلاث ملاعق كبيرة من أوراق البابونج، وإضافتها إلى وعاء يحتوي على ماء على النار، ثم يُترك ليغلي لمدة 30 دقيقة، وبمجرد أن يخمر الشاي لفترة كافية من الوقت، يُصب الخليط وفي حال استخدام أوراق البابونج فيجب تصفية الشاي.
    • وبعد الانتهاء من تحضير شاي البابونج، يُخرج خليط العسل وعصار الثوم من الثلاجة ويخلط مع صفار بيضة واحدة في الخلاط، وقد يستغرق الأمر دقيقة لخلط الخليط وذلك بسبب قوام العسل السميك، وبعد ذلك تُضاف ملعقة من هلام الصبار ويخلط الخليط جيدًا.
    • بعد الانتهاء من خلط المكونات، يجب أن تُطبق على فروة الرأس، وذلك من خلال تدليك فروة الرأس بالخليط وليس على كل الشعر، إذ إن الهدف منها تحفيز بصيلات الشعر، ثم يُلف الشعر بفوطة قطنية.
    • بعد الانتظار لوقت كافٍ يجب أن يُغسل الشعر بشامبو الأطفال أو شامبو لطيف على الشعر، وباستخدام صفار بيضة آخر تُدلك فروة الرأس مرة أخرى، ثم بعد ذلك يُشطف الشعر لإزالة آثر صفار البيض دون أن يُغسل.
    • بعد التأكد من إزالة صفار البيض بالكامل من الرأس، باستخدام كوب من شاب البابونج الذي حُضّر في الخطوات السابقة يُشطف الشعر مرة أخرى، ويكرر ذلك من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع حتي يبدأ الشعر بالنمو من جديد أو يتوقف عن التساقط.
  • زيت الثوم الصافي: إذ من الممكن استخدام زيت الثوم الصافي لعلاج مشاكل تساقط الشعر، من خلال تدليك فروة الرأس به قبل استخدام الشامبو، ولجعل هذه العملية أسهل من الممكن تدفئة الزيت قبل استخدامه، كما يجب تكراره من مرتين إلى ثلاث مرات حتى يبدأ الشعر بنمو من جديد.
  • شامبو الثوم: إذ يمكن تحضيره من خلال هرس 2-3 فصوص من الثوم وإضافتها إلى شامبو لطيف على الشعر، ويمكن استخدام هذا الشامبو من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.
  • تناول مكملات الثوم: على الرغم من عدم وجود أدلة حاسمة تثبت فعالية تناول الثوم في علاج تساقط الشعر، إلا أنها قد يكون مفيدًا.


المراجع

  1. ^ أ ب Autumn Rivers and Jacquelyn Cafasso (8-1-2016), "What Is Alopecia Areata and How Do I Treat It?"، healthline, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  2. James McIntosh (22-12-2017), "What's to know about alopecia areata?"، medical news today, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  3. Nader Pazyar and Amir Feily (28-4-2011), "Garlic in dermatology"، pubmed, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  4. Zohreh Hajheydari, Jafar Akbari, Majid Saeedi and others (1-2006), "The effect of Garlic topical gel (5%) in treatment of alopecia areata"، researchgate, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  5. Azar Hadi Maluki, Thikrah M. Mahmood, Qabas N H (1-2009), "TREATMENT OF ALOPECIA AREATA WITH TOPICAL GARLIC EXTRACT"، researchgate, Retrieved 24-12-2018. Edited.
  6. Zora Degrandpre, ND, "How to Use Garlic As a Hair Loss Remedy"، wikihow, Retrieved 24-12-2018. Edited.