كيف ارفع مناعة طفلي الرضيع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ٣١ يوليو ٢٠١٩
كيف ارفع مناعة طفلي الرضيع

مناعة الطفل الرضيع

بصورة عامّة يصاب الأطفال الرضع بالزكام بما معدّله 8 مرّات في العام الواحد، ويمكن تعزيز جهاز المناعة لديهم ومساعدتهم على مواجهة الأمراض باتّباع بعض الإجراءات والأساليب البسيطة، وهذه الأساليب تتراوح بين أساليب غذائيّة وأساليب حياتية معيّنة.[١]

يُذكَر أنّ جهاز المناعة لدى الرضيع يكون في مرحلة تطوّره عندما يكون في هذه المرحلة العمرية، ممّا يعني أنّه يكون عرضةً لالتقاط جميع أنواع الفيروسات التي تصل إليه، لكن على الرّغم من أنّ رؤية الرضيع وهو مصاب بالزكام والإنفلونزا أمر مزعج للأهل إلّا أنّه من المهم معرفة أن ذلك يساعده على تعزيز مناعته ضدّ العديد من الأمراض. [٢]


كيفية رفع مناعة الطفل الرضيع

يمكن رفع مناعة الطفل الرّضيع باتباع النّصائح الآتية: [٣]

  • إرضاع الطفل الرّضيع طبيعيًا: لا تعدّ الرضاعة الطبيعية متاحةً للجميع، لكن إن كان بالإمكان إرضاع الطفل من حليب الأم فهذا يعدّ أمرًا جيدًا جدًا؛ وذلك لأنّ حليب الأم يحتوي على الأجسام المضادّة وكريات الدم البيضاء التي تحارب العديد من الأمراض، ممّا يجعل حليب الأم مُعزِّزًا لجهاز مناعة الرّضيع.
  • تعريضه للشمس: يعدّ أخذ الرضيع في جولة في الخارج للحصول على فيتامين (د) أمرًا مفيدًا، وعلى الرّغم من أنّ تعريض جلد الرّضيع للكثير من أشعة الشمس يعدّ مرفوضًا كونه يضرّ به إلّا أنّ التعرّض للقليل منها يساعد على تعزيز وظائف جهاز المناعة لديه، كما يساعد جسده على امتصاص الكالسيوم الذي يعدّ مهمًا لنمو العظام.
  • إطعامه البطاطا الحلوة: تعدّ البطاطا الحلوة أفضل طعام يُعطى للرّضيع؛ فهي تحتوي على الكروتينويدات التي تعرف بأنّها تعزّز جهاز المناعة، بالإضافة إلى أنّها مليئة بفيتامين (أ) ومضادّات الأكسدة التي تسهم في مواجهة الأمراض.
  • إطعامه اللبن الزبادي: يرغب أغلب الرضّع باللبن الزبادي، والذي يعدّ مليئًا بالبكتيريا الجيّدة أو النافعة التي تساعد على مواجهة البكتيريا السيئة، والحفاظ على صحّة الجهاز الهضمي.
  • تناول الأسماك: تحتوي الأسماك الدهنية على أحماض دهنية أساسية وأحماض الأوميغا 3 الدّهنية، والتي تعدّ مهمّةً جدًا لجهاز مناعة الرّضيع، وتساعده على زيادة قوّة الدّم، وبناء كريات الدم البيضاء التي تحارب الأمراض، لذلك تُنصح الأم المرضع بإضافة الأسماك إلى حميتها الغذائية عدّة مرّات في الأسبوع الواحد، كما تُنصح بإطعام الرضيع سمك السالمون إن كان قد بدأ بأكل الطّعام الصلب.
  • إطعامه الفواكه والخضروات: يعدّ تناول الخضروات والفواكه الطازجة مهمًّا أيضًا للرضّع، لذلك على الأم المرضع تناول الكثير منها، وإن كان الرضيع قد بدأ بتناول الأطعمة الصلبة فينصح بإطعامه الخضروات والفواكه المهروسة أو تقطيعها بحجم الإصبع.
  • حثّه على الحركة: يُنصح بحثّ الرّضيع على الحركة وتركه يحبو ويلعب لبناء قواه العضليّة، فهذا يعزّز من صحّة جهاز المناعة لديه.
  • الحذر من المضادّات الحيوية: يجب على الأهل مقاومة الرغّبة بطلب المضادات الحيوية من الطبيب في حالة إصابة الرّضيع بالزكام كونه مرضًا فيروسيًا؛ فالمضادّات الحيوية تحارب البكتيريا فقط، أمّا كثرة استخدامها تسبّب بناء جسم الرضيع المقاومة ضدّها، لذلك يجب الإنصات لنصيحة الطبيب بشأن إعطاء الرضيع المضادات الحيوية أو عدمه.


أهمية النوم لتعزيز جهاز مناعة الرضيع

بالإضافة إلى كون الحرمان من النّوم الكافي يزعج الرّضيع فهو أيضًا يجعله عرضةً للإصابة بالعديد من الأمراض، من ضمنها الالتهابات، لذلك يجب على الأم تنظيم أوقات نوم رضيعها وقيلولته والالتزام بها، وعمل نظام خاص لها، فقد وُجِدَ أنّ الأطفال الذين لهم وقت معين للنوم كانوا ينامون أفضل من أقرانهم، وهذا بدوره يعزّز عمل جهاز المناعة لديهم، ويمكن إعطاء المكملات الغذائية المحتوية على أحماض أوميغا 3 الدّهنية، وفيتامينات (ج)، و(د)، و(هـ)، و(أ). [١]


المراجع

  1. ^ أ ب "9 ways to boost your baby’s immune system", Mother and Baby, Retrieved 3-7-2019. Edited.
  2. "11 ways to boost your baby's immunity", Kidspot, Retrieved 3-7-2019. Edited.
  3. "11 easy ways to boost your baby’s immunity", Babyology, Retrieved 3-7-2019. Edited.