كيف تتعامل مع غيرة الأطفال؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٢ ، ٢٩ أغسطس ٢٠٢٠
كيف تتعامل مع غيرة الأطفال؟

الغيرة عند الأطفال

هل لاحظتِ يومًا ابنتكِ الصغيرة تضرب فتاة أخرى إن كانت ترتدي ثوبًا جديدًا وأن طفلكَ يشعر بالغضب لمشاهدة الأطفال الآخرين يمارسون لعبة ما وهو لا يستطيع أن يلعبها؟ نعم إنها غيرة الأطفال؟ الأطفال يملكون مشاعرًا كالتي نملكها ومن الممكن أن تكون أعمق ويشعرون دومًا بالحاجة للاهتمام ممن حولهم خاصةً الأبوين والمدرّسة، ويتمنون دومًا أن يُحاطوا بالكثير من الأصدقاء ويرتدون أجمل الملابس ويتميزون ويظهرون بين جميع أصدقائهم وزملائهم. وقد تكون هذه الغيرة محاولة بريئة منهم للفت انتباه الآخرين خاصة أحد الأبوين أو كلاهما وتوجيه تركيزهم إليهم ويشعرونهم أنهم بحاجة شديدة لهم. ولكن كيف تكون الغيرة لدى الأطفال وما الذي يستفزهم لتتولد لديهم هذه المشاعر السلبيّة التي قد تؤدي أحيانًا إلى مشاكل خطيرة لدى الطفل والأسرة خاصة الأم وكيف على الوالدين التعامل مع طفلهم الغيور خاصة الأطفال شديدي الغيرة والذين تتلمكهم التصرفات العنيفة؟ سنجيب عن هذه الأسئلة وغيرها من خلال المقال الآتي.


ما أسباب الغيرة عند الأطفال؟

قبل أنّ نتحدث بتعمق عن أسباب غيرة الأطفال علينا أن نشير لها بالغيرة أو الحسد الأبيض فالأطفال أبرياء لا يملكون حقدًا وكرهًا للآخرين ولا يمكننا أنّ نتحدث عنهم سوى بالصفات البريئة، فغيرتهم ليست سوى مشاعر بيضاء لا يستطيعون التحكم بها وتتأجج لديهم لأسباب مختلفة أهمها الأخطاء التي يرتكبها الآباء أثناء تربيتهم لأبنائهم ونذكرها كالآتي:[١]

  • الحماية المفرطة، إفراط الأبوين في حماية أبنائهم يتسبب في تربية طفل شديد الخجل لن يستطيع التعايش مع المحيط الخارجي ويقلل من ثقته بنفسه؛ مما يولد لديه مشاعر الغيرة من الأطفال الذين يتمتعون بثقة عالية من حوله.
  • مقارنة الطفل مع الآخرين، هذا الخطأ الفادح الذي يرتكبه معظم الآباء ليس فقط في مجتمعنا بل بالعالم أجمع يجعل الطفل يشعر بالغيرة ممن حوله ويقلل الثقة بالنفس ويولد الحسد الأمر وهذا الأمر هو من أخطر التصرفات الخاطئة التي يرتكبها الآباء بحق أبنائهم.
  • الدلال المفرط للطفل، يصبح الطفل يشعر بأنه يمتلك العالم وتسيطر عليه مشاعر الأنانية وعليه أن يحصل على ما يريد وقتما يريد وبالتالي عند إنجاب الأم لطفل آخر فإنّه يبدأ بالشعور بالغيرة لأنّه لم يعد قادرًا على الحصول على كل ما يرغب به وقتما يريد وهذا الأمر يشعره بالنقص مع التقدم بالسن.
  • تسلط أحد الأبوين، عندما يسيطر أحد الأبوين على الطفل بقوة ويتحكما بحياته مما يؤدي إلى غيرته من الأطفال الذين يعيشون بحرية أكثر وشعوره بانعدم الثقة بالنفس.


كيف تتعامل مع غيرة الأطفال؟

يجب على الوالدين أو الشخص في موقع المسؤولية أن يُشعر الطفل أولًا بالأمان ويعلمه أنّ ما يشعر به ليست سوى مشاعر إنسانيّة طبيعية يمر بها البشر على حد سواء في مرحلة من حياتهم وأنّ وجود الأبوين والأستاذة وغيرهم بجانب الطفل هو لدعهمهم وحبهم وتوفير كامل الرعاية التي يحتاجونها، ومتى استطاع الشخص الحصول على ثقة الطفل فعليه اتخاذ الخطوات الآتية للتعامل مع غيرته والحد منها:[٢]

  • تذكير الطفل باللحظات التي كانت العائلة جميعها تقف بجانبه وتدعمه، مثلًا وقت عزفه على الآلة الموسيقيّة في حفلة المدرسة.
  • معانقة الطفل والابتسام بوجهه لدى تحدثه عن مشاعره وما يسبب له الغضب والحزن والغيرة، وتهنئته على شجاعته بخوض هذا الحديث دون خوف أو حرج.
  • محاولة إيجاد وقت لقضاء بعض الوقت مع الطفل الذي يعاني من الغيرة في حال شعور الأم أو الأب انهما يمضيان وقتًا أطول مع طفل آخر.
  • محاولة الشرح للطفل أنّ كل طفل في العائلة سيحتاج في لحطة من اللحظات إلى الاهتام أكثر من أخوته.
  • اشراك الطفل الذي يشعر بالغيرة بالمساعدة وإعطائه دورًا في الأنشطة العائليّة ومحاولة إشعاره بأهمية هذا الدور الذي يشغله هذا الأمر سيشعر الطفل بأنّه ليس منبوذًا من قبل العائلة وأنه مهم جدًا بقدر أهمية الآخرين بل أكثر وسيعيد له الثقة بالنفس وحبه للعائلة.


الغيرة من ولادة طفل جديد: كيف أتخلص منها؟

يكون الطفل بدايةً محور اهتمام الأسرة ويحظى بكل الاهتمام من الأبوين، وفجأة يشعر أنه فقد هذا الاهتمام ولم يعد لدى الأبوين ذلك الوقت والاهتمام السابقين فالأم تمضي معظم وقتها برعاية المولود الجديد مما يولد لديه مشاعر الكره والغيرة والخوف من أنّ والديه لم يعودا يحبانه كالسابق وأنّ أخاه قد سلب هذه المشاعر والحب منه، فكيف باستطاعة الوالدين التخلص من هذه الغيرة؟ سيكون عليهم اتباع كلٍ مما يأتي:[٣]

  • التحدث مع الطفل الكبير وإعلامه بأنّه سيحظى بشريك للعب.
  • تعليم الطفل كيفية التعامل مع أخيه الصغير، وكيفية اللعب معه وإمساكه وتشجيعه لدى القيام بالأمر بالشكل الصحيح.
  • عدم ترك الأطفال لوحدهم دون رقابة؛ للتأكد من أنّ الأخ الكبير لا يقوم بأي أمر من شأنه إيذاء الأخ الصغير.
  • محاولة إلهاء الطفل بأي نشاط كتناول وجبة خفيفة أو اللعب عند الملاحظة بأنّه بدأ يصبع عدوانيًا مع أخيه الصغير، وتجنب قول كلمة لا للطفل لأنّ هذه الكلمة ستير مشاعر العدائية لديه.
  • التصرف السريع، في حال رأت الأم أنّ الأخ الكبير يضرب الرضيع عليها التصرف بحزن ومعاقبة الطفل بوضعه على كرسي العقاب وإخباره أنّ لن يغادر هذا الكرسي إلا عندما يتوقف عن ضرب أخيه الصغير.
  • مديح الطفل عند قيامه بلمس أخيه أو حضنه بلطافة، فهذا سيشعره بالسعادة ويعزز هذه المشاعر الإيجابيّة.
  • إشراك الطفل في رعاية أخيه الصغير ستكون جيّدة للتخلص من مشاعر الغيرة فمثلًا يمكن جعل الطفل يفتح هدايا أخيه الصغير، ويلبس أخيه الصغير الجوارب.
  • عدم المقارنة بين الإخوة، لا شيء يثير الغيرة كمقارنة الإخوة ببعضهم وإظهار إيجابيات إحداهما على حساب الآخر، فالأطفال سينظرون لهذه المقارنات على أنّها انتقادات لهم.
  • منح الطفل الكبير المزيد من مشاعر الحب، كقول أحبك كثيرًا أو حضنه من وقت لآخر.


المراجع

  1. ENOZIA VAKIL (2019-07-04), "6 Best Ways To Deal With Jealousy In Children", www.momjunction.com, Retrieved 2020-08-19. Edited.
  2. Meri Wallace (2019-04-16), "Handling Your Childs Jealousy", www.psychologytoday.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.
  3. Elizabeth Pantley (2020-04-28), "Deal With a Childs Jealousy of the New Baby", www.verywellfamily.com, Retrieved 2020-08-12. Edited.