كيف ينتقل القمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٠ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
كيف ينتقل القمل

انتقال القمل

يمكن تعريف القمل بأنّه حشراتٍ طفيلية صغيرة لا تتجاوز حجم حبّة السمسم، لونها رماديّ أو بنيّ، يبلغ طولها 2.5 مليمتر، تتغذّى على دم الشّخص المضيف، وتعيش عادةً على فروة الرأس، أو تحت الإبط، أو في شعر منطقة العانة، إذ ينتشر القمل بسهولة من خلال مشاركة الأدوات الشّخصية، أو الاحتكاك بالشّخص المصاب، لذلك يزداد انتشاره بين طلّاب المدارس والمساجين، ولا تعدّ الإصابة به علامةً على قلّة النّظافة،[١] ولا يستطيع القمل القفز أو الطيران، والطريقة الوحيدة لانتقاله هي الزّحف، ومن الطّرق والوسائل التي تساعد القمل على الانتقال ما يأتي:[٢]

  • مشاركة الأدوات الشّخصية لشخصٍ مصاب، مثل: القبّعات أو الخوذات، أو فرشاة الشّعر.
  • الاتصال المباشر مع الشّخص المصاب.


علاج القمل

يُمكن علاج القمل بعدّة طرق، منها العلاجات المنزليّة، أو العلاجات الدوائية، مع الحذر والانتباه عند استخدام كمياتٍ كبيرة من العلاجات الدوائية تجنبًا لحدوث احمرار الجلد وتهيّجه، ومن هذه العلاجات:


العلاجات الدوائية

تتباين العلاجات الدّوائية بين التي تستوجب وصفةً طبيّةً والتي لا تستوجبها، ومنها:[١]

  • العلاجات التي تُصرف دون وصفةٍ طبية: تُستعمَل الشامبوهات المحتوية على مركب البيرميثرين أو البيريثرين كخيارٍ أولي لعلاج انتشار القمل، وتزداد كفاءة عملها عند اتباع الإرشادات الصّحيحة لاستعمالها.
  • العلاجات التي تُصرف بوصفةٍ طبية: تُستعمل الشامبوهات التي تحتوي على كلّ من المركبات الآتية:
    • المستحضرات الكحولية البنزيلية: هذه المستحضرات تُوضَع على الشعر لمدّة لا تتجاوز 10 دقائق، ثم يُغسل الشّعر بالماء، ويُكرّر استعمال هذا العلاج بعد مرور أسبوع، ويتضمن آثارًا جانبيّةً كتهيج الجلد وفروة الرّأس والعينين، وتخدُّر موضع استعمال المستحضر، ولا يُوصى بتطبيقه للأطفال الأصغر من عمر 6 أشهر.
    • المالاثيون: هذا الشامبو يُستخدم بفرك الشعر وتدليك فروة الرأس به، وهو مادّة قابلة للاشتعال، لذلك من الواجب حفظه بعيدًا عن مصادر الحرارة، والامتناع عن استعماله في حالة الحمل أو الإرضاع.
    • مستحضرات الأيفيرمكتين: هي من العلاجات الموضعيّة لقتل قمل الرأس بجرعةٍ واحدة ومن أوّل استعمال، إذ يُستعمَل على فروة الرأس والشّعر الجافّ لمدّة لا تتجاوز 10 دقائق، بعدها يُغسل بالماء، ويجب عدم تكرار استعماله دون الرجوع إلى الطّبيب؛ بسبب آثاره الجانبيّة، كجفاف الجلد، وظهور القشرة، والإحساس بالحرقان مكان استعمال المستحضر، أو احمرار العين وتهيّجها، ولا يُوصى بتطبيقه على الأطفال الأقلّ من عمر 6 أشهر.
    • معلّقات سبينوساد الموضعية: هي من العلاجات الحديثة التي وافقت عليها إدراة الغذاء والدواء لعلاج قمل الرأس، إذ تُستخدَم بوضعها على الشّعر الجافّ وفروة الرّأس مدّة 10 دقائق، بعدها يُغسل بالماء، ويكرّر استعماله بعد مرور الأسبوع إذا لُوحِظَ وجود قملٍ حيّ، ومن آثاره الجانبية المحتملة احمرار العينين وتهيّجهما، ولا يُوصَى بتطبيقه على الأطفال الأقلّ من أربع سنوات.
    • شامبو لندان: هو آخر أنواع العلاجات التي يُلجَأ إليها بعد فشل جميع أنواع العلاجات السابقة، مع الانتباه إلى أنّ آثاره الجانبية العصبية الخطيرة قد تجعله الخيار الأخير في العلاج.

العلاجات المنزلية

تتوفّر العديد من خيارات العلاجات المنزليّة لعلاج القمل، مثل: المايونيز، والزبدة، وزيت الزيتون، وتوجد عليها دراساتٌ كافية لقدرتها على التّسبّب باختناق القمل، لكنّها تتطلّب التّكرار والّصبر، كما أنّ استعمال زيت شجرة الشّاي يخلّص من القمل بفضل الخصائص المطهّرة له، لكن يلجأ معظم الأشخاص إلى المنتجات الدوائية لسهولة استخدامها وفعاليتها.[٣]


أعراض القمل

يسمّى بيض القمل بالصئبان، التي تبدو وكأنّها قشرة سميكة في الشّعر ذات لونٍ أبيض واضح، وتفقس في غضون أسبوع أو أسبوعين بعد وضعها من قِبَل القمل، ومن الصّعب تنظيفها أو إزالتها، ويوجد القمل الحي بالقرب من بصيلات الشعر، إلى جانب رؤية القمل على فروة الرأس، فإنّ وجوده قد يسبّب الشّعور بوجود شيء يتحرّك على فروة الرأس، أو الحكّة، أو ملاحظة وجود لدغات بعوض، وجميعها ردة فعلٍ من الجسم على لعاب القمل، إضافةً إلى أنّ بعض الأفراد قد يعانون من الخدوش نتيجة الحكّة أو الطّفح الجلدي الذي يتركّز خلف الرّأس وفي مقدّمة الرّاس وخلف الأذنين.[٤]


أنواع القمل

للقمل أنواع عديدة حسب مكان انتشاره، وهذه الأنواع هي:[٥]

  • قمل الجسم: يختلف قمل الجسم عن قمل الرّأس؛ لأنّه يضع البيض على أغطية الفراش والملابس بدلًا من الجسم، كما أنّه يعيش في الملابس، ويتحرّك في جميع أنحاء الجسم للتغذية، ويكثر انتشاره بين كثيري التنقّل والمشرّدين، وقد يسبّب عددًا من الأمراض، منها:
    • التيفوس.
    • حمّى الخندق.
    • الحمّى الناكسة.
  • قمل الرأس: يعيش هذا النّوع على فروة الرأس، ويمكن الحصول عليه من التّلامس مع القطط أو الكلاب أو أي نوعٍ آخر من الحيوانات الأليفة، ويَكثُر وجوده على بصيلات الشعّر في آخر الرّقبة وخلف الأذنين.
  • قمل العانة: يتميّز هذا النوع من القمل بأرجله الأمامية الكبيرة، ممّا يجعله شبيهًا بالسّرطانات، وهو أصغر أنواع القمل الموجودة، وغالبًا ما ينتقل خلال الجماع، لذلك فهو يعدّ من الأمراض المنقولة جنسيًا، ويمكن أن يسبّب الحكة المؤلمة والشّديدة في منطقة العانة، ويوجد بندرة في أماكن نمو الشّعر الخشن، كالذقن، أو شعر الحواجب، أو الصّدر، أو الرّموش.


المراجع

  1. ^ أ ب "Lice", www.mayoclinic.org, Retrieved 02-06-2019. Edited.
  2. "Everything You Need to Know About a Head Lice Infestation", www.everydayhealth.com, Retrieved 02-06-2019. Edited.
  3. "How to Kill Head Lice", www.healthline.com, Retrieved 02-06-2019. Edited.
  4. "Head Lice", kidshealth.org, Retrieved 02-06-2019. Edited.
  5. "What Causes Lice?", www.healthline.com, Retrieved 02-06-2019. Edited.