علاج القمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٢ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
علاج القمل

حشرة القمل

توجد هذه الحشرة في الرأس -خاصة حول منطقتَي الأذنين والرقبة-، وهي بحجم بذور السمسم، وتتكاثر بالبيوض التي تفقس لتنتج الصئبان، وتتغذّى بالتطفّل على الإنسان وامتصاص دمه، ولا تستطيع الطيران أو القفز كما يعتقد بعضهم، إذ إنّهم لا يلتقطون عدوى الإصابة به إلّا من خلال التلامس المباشر بالرؤوس.

ولا يقتصر انتشار القمل في الرأس فقط، فهو موجود في مناطق أخرى على شعرَي العانة والجسم، وأسباب الإصابة ليست متعلّقة بإهمال النظافة الشّخصية كما يُعتقد، ويُشار إلى أنّ الأطفال الصغار من فئة العمر 3-11 هم الفئة الأكثر عرضة لالتقاط العدوى؛ ذلك بسبب اقترابهم من بعض أثناء اللعب، ويمتاز القمل بحركته السريعة وحجمه الصغير جدًّا، إذ يرتبط وجوده في الرأس بملاحظة عدّة أعراض تشمل: الحكّة المستمرة في الشعر، وعدم القدرة على النوم النّاتج من تكثيف نشاطه ليلًا، والإحساس بحركة تشبه الدغدغة في الرأس، وتقرّح في ألم في فروة الرأس؛ بسبب الخدش المستمر للموضع الذي تكثر فيه الحشرة.[١] يتّخذ القمل (حشرة الشعر) شكلًا بيضاويًّا ولونًا يتدرّج بين الأصفر والأبيض والرمادي، ويصل طوله من 2-3 ميللمتر، وله ستّ أرجل تنتهي بخالب تُمكّنها من التشبّث بالشعر، ويعيش ثلاثين يومًا، وتنتهي دورة حياته عند سقوطه عن الرأس خلال يومين، ويشار إلى أنّ حجم الإناث من القمل أكبر من حجم الذكور.[٢]


علاج للقمل

يتحرّك القمل بسرعة كبيرة؛ لذا فإنّ من الصعب البحث عنه دون وجود إضاءة قوية، وفي ما يتركّز وجوده في منطقة آخر العنق وخلف الأذنين، فإنّ من الجيّد البحث المكثّف في هاتين المنطقتين، بالإضافة إلى البحث في جلدة الرأس وخصلات الشعر، لكنْ يجدر التنبيه إلى أنّ القمل لا يُزال بسرعة كالأوساخ والقشرة التي قد تعلق بالشعر؛ إذ إنّه يتشبّث بالخصل وتصعب إزالته؛ لهذا الأمر فإنّ من أفضل طرق معالجة القمل استخدام الأمشاط الدقيقة التي تُستعمل لتنظيف الرأس بعد تبليله ووضع شامبو الرغوة الخاص بالقمل، وأخذ أجزاء معيّنة من خصل الشعر وتمشيطها، ويُفضّل وضع ورقة مع خط سير المشط؛ تسهيلًا لرؤية القمل العالق في الشعر بأسنانه[٣] وقد يتوفّر كثير من الأدوية اللاوصفية لعلاج القمل، وهي موجودة في الصيدليات بأنواع مختلفة؛ فمنها ما هو مستخلص من مكوّنات طبيعية -كزهرة الأقحوان-، إذ يوضع على الشعر غير الرّطب ويُترك لعشر دقائق، ثم يُفرك ليكوّن رغوة في الرأس، ويُغسل بالماء البارد ثمّ يجفف بمنشفة جافّة. على أنْ يُكرَّر العلاج بعد 10 أيّام لتأكيد الخلاص من أيّ بيوض حديثة.

يشار إلى عدم وجوب استخدام هذا المنتج الدوائي للأشخاص دون عمر السنتين، أو الذين يعانون من حساسية الأقحوان، وتوجد في الأسواق أنواع أخرى من العلاجات؛ منها الأدوية التي تتركّب من البيرميثرينات، التي تقضي على بيوض القمل بعد أيّام قليلة من علاج القمل، ويُشترط في استخدام هذا المنتج أنْ يُغسَل الشعر بالشامبو دون البلسم ويُجفّف لكن ليس كله، بعدها يُغسَل الرأس ويجفّفه، لكن يُفضّل الانتظار لعشر دقائق قبل فعل ذلك. ويشار إلى إمكانيّة تكرار العلاج في غضون 10 أيّام، ويجدر التنبيه أيضًا إلى عدم السماح باستخدام العلاج لمن هم دون عمر شهرين، وقد تستخدم بعض العلاجات أدوية زيت السيليكون التي تقضي على القمل بالخنق، وهي آمنة وغير مؤذية للإنسان، إذ تمتاز بعدم نشاطها البيولوجي.[٢] كما يلجأ بعض الناس للتخلّص من القمل بطرق منزلية تستخدم مكوّنات المايونيز، وزيت الزيتون، وفي ما لا ينصح الكلّ باستخدام هذه الطرق لعدم نجاحها في العلاج؛ يستخدم آخرون أجهزة تجفيف خاصة للقمل والبيوض العالقة في الرؤوس،[٤] وقد يلجأ بعضهم لاستعمال زيت شجرة الشاي وزيت يلانغ يلانغ، اللذان يسببان حدوث حساسية في الجلد، ويشار إلى عدم المصادقة على قبول استعمالها من إدارة الغذاء والدواء الأمريكيّة، ويعمد بعضهم لقتل هذه الحشرة باستخدام مبيدات الآفات الحشرية، أو المواد الكيماوية المشتعلة؛ مثل: الكيروسين، أو البنزين.[٣]

لا تنفع العلاجات المنزلية التي تستعمل الخلّ، وزيت جوز الهند، والكحول، والزبدة في القضاء على القمل؛ إذ إنّها لا تمنع تكاثر البيوض نهائيًّا، ومن غير المستحسن رشّ بخاخات القمل في أرجاء المنزل الذي يعاني أفراده من القمل؛ ذلك تجنّبًا لاستنشاقهم انبعاثات السموم المنتشرة.[٢]


الوقاية من القمل

لا يستطيع الإنسان تجنّب الإصابة المطلقة بهذه العدوى؛ فهي واردة الانتشار بين طلاب المدارس، لكن تُجرى الوقاية من القمل من خلال تنبيه الأطفال إلى ضرورة عدم الاحتكاك المباشر برؤوس الزملاء، وعدم مشاركة الأغراض الشخصية معهم؛ كالقبّعات، والأمشاط، وغطاء الرأس.[٢] ويجب الاحتياط وتنظيف المنزل الذي يوجد فيه شخص مصاب بالقمل؛ ذلك باتّباع الخطوات الآتية:[٤]

  • تنظيف فُرُش وأثاث المنزل كافة بمكنسة كهربائية.
  • غسل أغطية الفراش، والملابس على درجة حرارة 54 مئوية، إذ تُشغّل الغسالة على دورة الغسيل الجافّ التي تستمر لمدة لا تقل عن ربع ساعة.
  • تجميع الملابس، والقبّعات، والمعاطف، والدمى المحشوّة، وما لا يُغسَل في الغسالة كله، ووضعه في كيس وإغلاقه بإحكام وثيق، وتركه لما لا يقل عن أسبوعين.
  • نقع الأمشاط المستخدمة في تنظيف القمل بمحلول الكحول لمدة ساعة من الزمن.
  • لا توجد حاجة إلى تنظيف الحيوانات الأليفة؛ لأنّ القمل يفضّل التطفّل على شعر البشر.


المراجع

  1. "Head Lice", www.medlineplus.gov,9-9-2016، Retrieved 11-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Edmond Hooker (26-2-2019), "Head Lice"، www.medicinenet.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Michelle P. Tellado (9-2019), "Head Lice"، www.kidshealth.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Lice", www.mayoclinic.org,19-5-2018، Retrieved 12-11-2019. Edited.