لون دم الحيض اسود

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٠ ، ١٦ ديسمبر ٢٠٢٠
لون دم الحيض اسود

هل لون دم الحيض الأسود حالة طبيعية؟

على الرغم من أن تغيّر لون دم الحيض في بعض الأحيان قد يكون مؤشرًا على الوضع الصحي الخاص بالمرأة، إلا أنه يعتبر من الطبيعي أن يتغير لونه و ملمسه من شهر لآخر، و حتى خلال الدورة الشهرية الواحدة، و ذلك اعتمادًا على العديد من العوامل، وتعتبر معظم الألون المختلفة لدم الحيض طبيعية و صحية، إلّا أن بعضها قد يكون مثيرًا للقلق و يستدعي استشارة الطبيب، خصوصًا إذا رافق تغير اللون أعراضًا أخرى.


قد تقلق المرأة عند رؤية الدم الأسود خلال دورة الحيض، و لكنه قد لا يكون بالضرورة سببًا للقلق، و ذلك لأن لون دم الحيض الصحي يختلف عادةً من الأحمر الساطع إلى البني الداكن أو الأسود حسب أقدميته، حيث أن الدم الذي يبقى في الرحم لفترة طويلة و يستغرق وقتًا إضافيًا لمغادرته، يقوم بالتفاعل مع الأكسجين و يتأكسد ليبدو داكنًا و غامقًا أكثر، كما و قد يشبه القهوة المطحونة أحيانًا.[١][٢]


ما الحالات التي ترتبط بلون دم الحيض الأسود؟

إن دم الحيض الأسود لا يعتبر مدعاةً للقلق في أغلب الأحيان و يحدث عادةً في أوقات مختلفة خلال الدورة الشهرية، و خاصةً في بدايتها أو نهايتها، و تعتبر الحالات التالية أسبابًا محتملة لظهوره:[٣]

  • تدفق الدم بشكل بطيء، ويحدث ذلك غالبًا في بداية و نهاية الدورة الشهرية مما يؤدي إلى إطالة فترة مكوثه في الرحم و تأكسده، و بالتالي يتغير لونه إلى الأسود.
  • وجود انسداد في المهبل، و قد يتسبب بهذا الانسداد السدادات القطنية، أو الواقيات الذكرية، أو الحلقات المهبلية، و غيرها من الأدوات التي تستخدم بالمهبل لمنع الحمل أو لاستخدامات أخرى. بمرور الوقت، قد تتسبب هذه الأدوات بتهيّج في المهبل و حدوث التهاب أو عدوى مسببةً بذلك أعراضًا أخرى مثل الحمى، و ألم في الحوض أو البطن، و صعوبة في التبول، و إفرازات مهبلية ذات رائحة سيئة، ملاحظة طفح جلدي حول المنطقة التناسلية، وحكة مهبلية

من الجدير بالذكر أنّ انسداد المهبل يُعدّ حالةً طارئة، في حال إهمالها قد تتسبب بما يُعرف بمتلازمة الصدمة التسممة (TSS)

  • احتجاز دم الحيض أو ما يعرف بتدمي المهبل، وهي حالة مرضية لا تسمح لدم الحيض بمغادرة قناة المهبل مؤديةً بذلك إلى تأكسده مع مرور الوقت، و عادةً ما يكون سببها وجود العيوب الخلقية في غشاء البكارة أو عنق الرحم، أو بسبب بعض المضاعفات الجراحية.


  • سرطان عنق الرحم، في حالات شديدة الندرة قد يتسبب بظهور دم الحيض الأسود خصوصًا إذا رافقه أعراضٌ أخرى مثل النزيف خلال أو بعد الجماع أو بين دورات الحيض، أو إفرازات مهبلية كثيفة، و دموية، و ذات رائحة كريهة.
  • إفرازات النفاس بعد الولادة، و التي تستمر عادةً لمدة 6 إلى 8 أسابيع بعد الولادة، حيث أنه قد يتأكسد الدم الغزير في الأيام الأولى ليصبح داكنًا مائلًا للون الأسود.
  • الإجهاض المبكر، و الذي قد يرافقه وجود بقع الدم الحمراء الداكنة التي قد يتم الخلط بينها و بين دم الحيض الأسود.
  • النزيف الذي قد يحدث عند بعض النساء في بداية الحمل بسبب غرس البويضة الملقحة في بطانة الرحم، و الذي قد يكون داكنًا في حالة بطء تدفقه.
  • الأمراض المنقولة جنسيًا كالكلاميديا أو السيلان، و التي تتسبب بظهور الإفرازات الداكنة في بعض الأحيان ترافقها أعراضٌ أخرى.


ما الأعراض التي تستدعي مراجعة الطبيب؟

قد ترى المرأة ألوانًا متعددة خلال دورة حيضها و قد يكون ذلك أمرًا طبيعيًا في أغلب الحالات، إلا أنه يتوجب زيارة الطبيب لتقييم الحالة و تشخيصها في الحالات التالية:[١][٢]

  • إذا كانت مدة نزيف دورة الحيض أطول من سبعة أيام، أو إذا كان النزيف شديدًا ويملئ الفوط الصحية كل ساعة أو ساعتين.
  • إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمة، وتتغير بشكل كبير من شهر لآخر.
  • في حالة حدوث النزيف بعد انقطاع الطمث.
  • إذا كانت مدة الدورة الشهرية أقل من 24 يومًا، أو أطول من 38 يومًا.
  • عدم نزول الحيض لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر.
  • في حالة ظهور إفرازات رمادية أو بيضاء كثيفة.
  • وجود رائحة كريهة في المهبل، أو الشعور بالحكة فيه.
  • عند الإصابة بألم شديد، أو أعراض أخرى غير اعتيادية أثناء الحيض.
  • النزيف في غير وقت الدورة الشهرية.
  • النزيف أثناء الحمل.
  • في حالة ارتفاع درجة حرارة الجسم.


أسئلة شائعة

ما هو علاج دم الحيض الأسود؟

لا يحتاج دم الحيض الأسود إلى علاج إلا في حالة وجود مشكلة صحية تتسبب به، ويتم تحديد العلاج وقتها من قبل الطبيب اعتمادًا على طبيعة المشكلة وقد يشمل المضادات الحيوية، أو العمليات الجراحية، أو بعض الإجراءات التي قد يقوم بها الطبيب في عيادته.[٣]


هل من الطبيعي ظهور تجلطات في دم الحيض؟

من الممكن أن يحتوي دم الحيض الطبيعي على أجزاء صغيرة من بطانة الرحم أو تجلطات التي لا تسبب القلق، ولكن النزيف الشديد ولفترات طويلة أو ظهور التجلطات الكبيرة قد يكون مؤشرًا على غزارة الطمث مما يستدعي مراجعة الطبيبخاصةً عندما تزيد مدة الدورة الشهرية عن سبعة أيام وكان حجم التجلطات ملحوظًا.[١]


ما هي متلازمة الصدمة التسممية؟

ورد في مقالنا سابقًا أنّ هناك حالة طبية تُعرف باسم متلازمة الصدمة التسممية (Toxic Shock Syndrome)، ويُمكن تعريفها على أنّها وصول البكتيريا إلى أنسجة وأعضاء داخلية بالجسم، وإفرازها لمواد سامّة قد تتسبب بفشل وظائف أعضاء الجسم، وتُعدّ النّساء أكثر عرضةً لها والسبب هو استخدامهن للسدادات المهبلية وتركها أو نسيانها لفترات طويلة (يجب تبديلها كل 4-6 ساعات، وعدم استخدام أكثر من واحدة في نفس الوقت)، وهذه المتلازمة غير معدية، ويُمكن أن تتكرر الإصابة بها، ويرد حدوثها في حالات أخرى مثل؛ خدوش وجروح الجلد العمقية بعد العمليات الجراحية أو التعرض لقرضات الحشرات أو الحرق، كما يُمكن أن تحدث عند نسيان سدادات الأنف القطنية لوقف نزيفه، أو في حالات الإصابة بعدوى المكورات العنقودية وتطورها.


يتم التعامل مع هذه المتلازمة على أنها حالة طبية طارئة وقد تستدعي في بعض الحالات نقل أجسام مُضادة من دم متبعرع للمُصاب، بالإضافة إلى غسيل الكلة في حال تضررهما.[مرجع]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Jamie Eske (2019-03-31), "What does the color of period blood mean?", Medical News Today, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  2. ^ أ ب Ashley Marcin (2019-03-06), "Black, Brown, Bright Red, and More: What Does Each Period Blood Color Mean?", Healthline, Retrieved 2020-11-27. Edited.
  3. ^ أ ب Andrei Marhol, MD, PhD (2020-08-27), "Why Is Period Blood Sometimes Black? 8 Reasons for Black Period Blood", Flo, Retrieved 2020-11-27. Edited.