فوائد الدورة الشهرية

فوائد الدورة الشهرية
فوائد الدورة الشهرية

الدورة الشهرية

تحدث خلال الدورة الشهرية سلسلة من التغيرات في جسد المرأة بهدف تهيئته للحمل، إذْ يتم إنتاج بويضة من أحد المبيضين في كل شهر، الأمر الذي يُصاحبه زيادة سمك بطانة الرحم بتأثير التغيرات الهرمونية، ليصبح مناسبًا لاستقبال البويضة المخصبة وحدوث الحمل، لذا، في حالة عدم تخصيب البويضة وحدوث الحمل، تنخفض مستويات هرمون البروجستيرون والإستروجين، ويبدأ نزول دم الحيض، المعروف بأنَّه النزيف المهبلي الذي يحدث كل شهر عند الأنثى منذ سن البلوغ وحتى انقطاع الطمث، والذي يتكوّن من نسيج بطانة الرحم وبعض الدم. وخلال هذا المقال سوف نسلط الضوء على بعض فوائد الدورة الشهرية، والعلامات التي تدل على أن الدورة الشهرية طبيعية، وغيرها من المعلومات ذات العلاقة بالدورة الشهرية.[١][٢]


هل للدورة الشهرية فوائد؟

أجل، إذْ تحدث الدورة الشهرية لتهيئة الرحم والجسم لحدوث الحمل، بينما يساهم نزول الحيض في تخليص الجسم من نسيج بطانة الرحم الذي لم يعد بحاجة إليه في حالة عدم حدوث الحمل،[١] وما لا تعلمه المرأة هو أنَّ للدورة الشهرية مجموعة من الإيجابيات والمنافع الأخرى، وذلك على الرغم من القلق الذي قد تشعر به مع اقتراب موعد دورتها الشهرية، لأنَّ أول ما يتبادر في ذهنها الألم الذي سوف تعاني منه. وسنذكر في ما يأتي بعض من فوائد الدورة الشهرية:[٣]


  • معرفة مدى توازن الهرمونات في الجسم: إذْ يدلّ انتظام الدورة الشهرية على أنَّ الجسم في حالة استقرار وتوازن، وأنَّه ينتج مستويات متوازنة من الهرمونات، وفي المقابل، ربما دل عدم انتظام الدورة الشهرية على وجود خلل في التوازن الهرموني، والذي يستدعي رؤية الطبيب.


  • تحديد التمارين الرياضية المناسبة: تتحكم هرمونات الجسم في تحديد نوع الطاقة المستخدمة لتمرين العضلات، ونوع الأنشطة التي قد تجدها المرأة سهلة الممارسة؛ فعلى سبيل المثال، يكون مستوى هرمون الإستروجين في اليوم 4_11 من الدورة منخفضًا، وفي هذه الحالة قد يعتمد الجسم على حرق الجليكوجين (Glycogen) كمصدر للطاقة السريعة، لذلك، تشعر المرأة في هذه الفترة بأن التمارين عالية الكثافة تكون أكثر سهولة من تلك التمارين التي تُسبِّب زيادة تسارع نبض القلب والتنفس.


  • التأكد من سلامة الغدة الدرقية، والتمثيل الغذائي، والعظام: ويكون ذلك كالآتي:
    • التأكد من صحة العِظام: فاتزان مستويات هرمون الإستروجين، والتستوستيرون، والبروجسترون، يُساهم في المحافظة على انتظام الدورة الشهرية وصحة تجدّد العظام، لذا، فإنَّ حدوث اضطراب هرموني في جسم المرأة يظهر على صورة عدم انتظام في الدورة الشهرية، قد يدلّ على حدوث خلل في عملية بناء وهدم العظام.
    • التأكد من سلامة الغدة الدرقية: إذْ ينعكس تأثير هرمونات الغدة الدرقية على انتظام الدورة الشهرية عند المرأة، فالغدة الدرقية السليمة يُصاحبها دورة شهرية أكثر انتظامًا، أمَّا ضعف نشاط الغدة الدرقية فيعني المعاناة من مشكلات مختلفة، كارتفاع الكولسترول، والاكتئاب، وزيادة الوزن، وغيرها من الأعراض التي قد تكون كفيلة بحدوث اضطراب في الدورة الشهريّة.
    • المحافظة على وزن صحي: يمكن من خلال انتظام الدورة الشهرية أو عدم انتظامها التأكد من وجود زيادة في الوزن _خاصةً فيما يتعلق بدهون الخصر_، إذْ تفرز الأنسجة الدهنيّة الموجودة حول الخصر هرمون الإستروجين، ويرتبط ارتفاع مستوياته في الجسم بعدم انتظام الدورة الشهرية، وزيادة الوزن.


  • اتخاذ القرارات الصحية المناسبة: مثلاً، اليوم الرابع عشر من الدورة يمثّل اليوم الذي تكون فيه خصوبة المرأة في أعلى مستوياتها، وهو ما يؤخذ بعين الاعتبار في حالة التخطيط للحمل، أو تنظيم الحمل باستخدام إحدى وسائل منع الحمل، كما تفيد الدورة الشهرية في تحديد الأوقات التي تكون فيها الرغبة الجنسية مرتفعه، والذي يفيد أيضًا في حالة التخطيط للحمل.


  • تحديد الأولويات: نظرًا للتغيرات التي تمر بها المرأة خلال الدورة الشهرية، فإنَّها تمرّ بلحظات ارتفاع مستوى النشاط، أو الحاجة للراحة والسكون، ومعرفة موعد الحيض يمكنها من تحديد الأنشطة والأمور التي يمكن إنجازها، أو تِلك التي يجب تجنبها خلال هذا الوقت من الشهر.


ما العلامات التي تبين أن الدورة الشهرية طبيعية؟

يجدر الذكر بأنَّه من الضروري مراجعة الطبيب دائمًا والأخذ بمشورته حول التغيرات أو الأمور التي تُثير الشكّ فيما يتعلق بتغيرات الدورة الشهريَّة، فمن الممكن أنْ يؤثر استخدام موانع الحمل أو قرب مرحلة انقطاع الطمث أو المشكلات الصحية على طبيعة الدورة الشهرية،[٢] وبشكلٍ عام، يوجد العديد من العلامات التي يمكن من خلالها الاستدلال على أنَّ الدورة الشهريّة طبيعية، وفي الآتي مجموعة من هذه العلامات:


  • طول الدورة الشهرية: تستمر فترة الدورة الشهرية عند أغلب النساء مدة 28 يومًا، ولكنّها قد تستغرق في بعض الحالات من 21 _ 36 يومًا، والتي تعتبر أيضًا مدة طبيعيّة في حال كان الحيض منتظمًا.[٣]
  • مدة الحيض: يستمر نزول الدم عادةً بين 3-5 أيام، ولكنْ تُعتبر الدورة الشهرية التي تستمر لسبعة أيام طبيعية أيضًا.[٤]
  • ظهور أعراض الحيض: وهي مجموعة من الأعراض الطبيعية التي تُصاحب فترة الحيض، مثل: تقلبات المزاج، والشعور بتقلصات أسفل البطن، وظهور حب الشباب، وألم الثدي، وانتفاخ البطن، وغيرها من الأعراض المحتملة.[٤]
  • كمية دم الحيض: يبلغ متوسط كميّة الدم الذي تفقده المرأة خلال فترة الحيض ما يقارب 6-8 ملاعق كبيرة؛ أي ما لا يزيد عن 80مل أو 16 ملعقة كبيرة، ولكن قد تختلف الكمية الطبيعية من الدم المفقود من امرأة لأخرى.[٥]


أسئلة شائعة حول الدورة الشهرية

هل يمكن وقف الدورة الشهرية عن الحدوث؟

من الممكن منع نزول الدورة الشهرية في حالات معينة بناءً على تعليمات الطبيب المتخصِّص، وذلك من خلال استخدام إحدى طرق تنظيم الحمل، والتي نذكر منها:[١]

  • وسائل منع الحمل بالزرع: بعد استخدامها لمدة سنتين، من المُمكن أن تزداد فرصة تثبيط الدورة الشهريَّة بنسبة 20%.
  • حبوب منع الحمل: عندما تتناول المرأة حبوب منع الحمل بشكل روتيني يوميًّا ولمدة سنة، قد يؤدي هذا الأمر إلى زيادة فرصة تثبيط الدورة الشهرية بنسبة 70%.
  • اللولب الهرموني: تزداد فرص تثبيط الدورة الشهرية بنسبة 50% بعد عام من استخدام اللولب.
  • الحقن الهرمونية: بعد مرور سنة من استخدام الحقن الهرمونية، قد تزداد فرصة تثبيط الدورة الشهرية بنسبة 50-60%، وبنسبة 70% بعد سنتين من الاستخدام.


ما أسباب عدم انتظام الدورة الشهرية؟

يحدث عدم انتظام الدورة الشهرية في الحالة الطبيعية نتيجة الحمل، أو الرضاعة، أو دخول مرحلة ما قبل سنّ اليأس، أو في حالة استخدام موانع الحمل، ولكنها قد تحدث أيضًا نتيجة وجود مشكلات صحيّة معينة، وهي غير محصورة بالأسباب المذكورة هنا، لذا يتوجب على المرأة دائمًا مراجعة الطبيب للوقوف على أسباب عدم انتظام الحيض، وعلاج المشكلة بناءً على توصيات الطبيب، وفي الآتي ذكر لمجموعة من المشكلات التي قد تسبب عدم انتظام الدورة الشهرية:[٦]

  • وجود مشاكل في الغدة الدرقية: إذْ يؤثر تضطراب الغدة الدرقية على عمليات الأيض في الجسم، وانتظام الدورة الشهرية.
  • متلازمة تكيُّس المبايض (PCOS): وهي المتلازمة التي تعبّر عن نموّ أكياس متعددة في المبيض، بالإضافة إلى وجود خلل هرموني في جسد المرأة، الأمر الذي يؤدي إلى عد انتظام الدورة الشهرية.
  • مرض التهاب الحوض: وهي نوع من العدوى التي قد تُصيب الجهاز التناسلي الأنثوي.
  • سرطان الرحم أو عنق الرحم: وهي من الأسباب النادرة التي قد يُسفر عنها نزيف بين الحيض والحيض الذي يليه، أو خلال الجماع.

ما الرابط بين عدم انتظام الدورة الشهرية ونمو الشعر بشكل مفرط أو وجود حب الشباب؟

عند ملاحظة ظهور الشعر بشكلٍ مفرط، وانتشار حب الشباب في بعض أجزاء الجسم، بالإضافة إلى عدم انتظام الدورة الشهرية، يتوجب على المرأة مراجعة الطبيب واستشارته حول هذه الأعراض، التي ربما تدل على الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS) المرتبط بمقاومة الأنسولين، أو المعروف باسم تكيس المبايض، والذي يرتبط بارتفاع مستوى هرمون الذكورة في جسم المرأة، وهو الهرمون المسؤول عن ظهور هذه الأعراض.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Scott Frothingham, "Why Do Women Have Periods?", healthline. Edited.
  2. ^ أ ب "Menstrual cycle: What's normal, what's not", mayoclinic, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  3. ^ أ ب "Health benefits of regular menstrual periods", womenshealthnetwork., 2013-10-06. Edited.
  4. ^ أ ب "Normal Menstruation", clevelandclinic, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  5. "Heavy periods", nhs, Retrieved 2020-11-22. Edited.
  6. Yvette Brazier (2017-11-23), "What you need to know about irregular periods", medicalnewstoday, Retrieved 2020-11-20. Edited.
  7. "Irregular periods and hormonal imbalance", womenshealthnetwork, Retrieved 2020-11-20. Edited.

828 مشاهدة