ماء خلف طبلة الأذن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٦ ، ٢٢ يوليو ٢٠٢٠
ماء خلف طبلة الأذن

الأذن الوسطى وطبلة الأذن

الأذن الوسطى ذلك الحيز المملوء بالهواء الموجود بين قناة الأذن وقناة أستاكيوس والقوقعة والعصب السمعي، ويفصل هذا الحيز عن قناة الأذن غشاء يُعرف بطبلة الأذن، فالأصوات تنتقل خلال قناة الأذن وتصل غشاء الطبلة فتؤدي إلى شدّها واهتزازها، فيحرِّك هذا الاهتزاز إلى العُظميات الصغيرة الموجودة داخل الأذن الوسطى، والتي تُرسل الاهتزازات إلى الأذن الداخليَّة لتنتقل الرسائل بعد ذلك إلى الدماغ فيسمع الشخص الأصوات، لكنْ في بعض الأحيان تتعرَّض منطقة الأذن الوسطى لبعض المشكلات التي تؤثر في السَّمع، ويظهر غيرها من العوارض. وفي هذا المقال حديث عن تراكم الماء خلف طبلة الأذن وعدد من الأمور المتعلقة بهذه المشكلة.[١][٢]


ماذا يعني وجود الماء خلف طبلة الأذن؟

إنَّ تراكم السائل خلف طبلة الأذن نتيجة وجود خلل في القناة السمعية أو المعروفة بقناة أستاكيوس يعبِّر عن مشكلة تُعرَف بالتهاب الأذن الوسطى مع الانصباب (OME) أو التهاب الأذن الوسطى المَصلِيّ (SOM)، ففي الحالة الطبيعيَّة تسمح قناة أستاكيوس بتدفق السائل من الأذن إلى الجزء الخلفي من الحلق، فهي بذلك تساعد في تصريف السائل ومنع تراكمه في الأذن، أمَّا في حالة انسداد هذه القناة يُحبَس السائل في حيز الأذن الوسطى، ويُطلق على هذا السائل اللزج والكثيف طبيًّا اسم الانصباب (Effusion)، الذي يسمَّى بين العامَّةً الماء المتجمع خلف طبلة الأذن.[٣][٤]


ما سبب وجود الماء خلف طبلة الأذن؟

قد تظهر مشكلة تراكم الماء خلف طبلة الأذن عند الأفراد من كل المراحل العمريَّة، لكنَّها أكثر شيوعًا بين الأطفال، ويُعزى ذلك إلى الشكل التشريحي للقناة السمعيَّة -قناة اوستاكيوس-، فقطر هذه القناة أصغر مقارنة بالقناة السمعيَّة عند الشخص البالغ، كما أنَّها أفقيَّة أكثر عند الأطفال، ومن الأسباب الشائعة لتجمع السائل في الأذن سواءً عند الأطفال أو البالغين فإنها تتمثل في الآتي:[٣]

  • تضخم النسيج في الجيوب الأنفيَّة واللوزتين، والذي قد يحدث بسبب الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن، بالإضافة إلى السلائل الأنفية، ولحمية الأنف أو الزوائد الأنفيَّة (Adenoids)، وغيرها من الزوائد التي تسدّ القناة السمعيَّة.
  • تلف القناة السمعيَّة بسبب تعرُّضها للإشعاع الذي يستخدم في علاج سرطان الرأس والعنق، أو نتيجة الخضوع لجراحات في وقتٍ سابق تسبِّب قطع القناه السمعيَّة.
  • وجود تشوُّهات في الفم، كالتي ترافق الإصابة بمتلازمة داون، أو الحنك المشقوق.
  • التعرض لمهيجات كيميائيَّة، خاصةً الأدخنة المُنبعثة من تدخين السجائر.
  • حدوث أيْ نوع من الاحتقان، كالذي يحدث بسبب فيروس الزكام، أو عدوى مشابهه له، أو حتى بسبب الحمل.
  • الإصابة بالحساسيَّة.
  • الإصابة بالرضح الضغطي (Barotrauma) في الأذن، وهي التغيرات السريعة في ضغط الهواء المُحيط، كالذي يحدث أثناء التحليق في الطائرة، أو الغوص.


ما عوارض وجود الماء خلف طبلة الأذن؟

في حالة تجمع الماء في الأذن الوسطى خلف طبلة الأذن قد لا تظهر على المُصاب أيَّ عوارض، لكنْ في حالة ظهورها فهي قد تبدو وفق الآتي:[٥]

  • تسريب السائل من الأذن، في حالة ثقب طبلة الأذن.
  • انكتام الصوت.
  • الشعور بألم في الأذن، وقد يعبِّر الطفل عن ألمه بسحب الأذن.
  • الشعور بالامتلاء في داخل الأذن.
  • ظهور عوارض أخرى في حالة الإصابة بالعدوى، ومنها:
    • صعوبة السمع.
    • الهياج.
    • الشعور بالألم في الأذن.
    • عدم قدرة الطفل على الاسترسال في النوم، أو تناول الطعام.
    • الإصابة بالحمى.


كيف يشخَّص احتباس الماء خلف طبلة الأذن؟

قد يكشف الطبيب عن تجمع الماء أو السائل خلف الطبلة أثناء فحص أذن الطفل بعد علاجه من عدوى الأذن، ولفحص طبلة الأذن يُلاحظ الطبيب التغييرات التي تظهر عليها؛ مثل: وجود فقاعات هواء على سطح الغشاء الطبلي، أو عدم تحرك الغشاء عند تعرضه للقليل من الهواء، أو تجمع السائل خلفها، ولتشخيص المشكلة بدقة يُستخدم قياس الطبل (Tympanometry)، والذي يساعد في معرفة كثافة السائل المتجمِّع وكميته، ويُستخدَم جهاز قياس السمع (Audiometer)، أو غيرها من الأجهزة التي تساعد في فحص السمع عند المصاب.[٤]


كيف أعالج احتباس الماء خلف طبلة الأذن؟

لا يُعدّ علاج المصاب بتجمع السوائل خلف الأذن ضروريًّا عادة، فغالبًا يُصرّف السائل من الأذن من تلقاء نفسه، لكنْ في الحالات المزمنة التي يستمر فيها وجود الماء خلف طبلة الأذن مدة تتجاوز ستة أسابيع، والتي تُعرِّض الأذن لخطورة حدوث العدوى تجب مراجعة الطبيب، وفي هذه الحالة يوصف العلاج المناسب، ومن العلاجات المستخدمة في هذا المجال ما يأتي:[٦]

  • طريقة أنابيب الأذن (Ear tubes): هي من الطرق المباشرة التي يُصرّف خلالها السائل المتجمِّع خلف طبلة الأذن.
  • إزالة اللحمية أو الزوائد الأنفية: ذلك في الحالات التي يتسبب تضخُّمها في سد تصريف السائل من الأذن، ويساعد ذلك في علاج الماء خلف طبلة الأذن، ويقي من الإصابة بها في المرات القادمة.
  • المضادات الحيويَّة: ذلك عند وجود عدوى بكتيرية في الأذن.[٣]


ما مضاعفات وجود الماء خلف طبلة الأذن؟

يزيد تراكم الماء المزمن خلف طبلة الأذن من خطر الإصابة بالعدوى،[٦] ولا يسبِّب وجود الماء خلف طبلة الأذن ضررًا مستمرًا للسمع، وحتى وإنْ استمرّ تراكم السائل لبعض الوقت، لكن في الحالات التي يرافق فيها تراكم السائل خلف الطبلة حدوث عدوى متكرِّرة في الأذن قد يظهر عدد من المضاعفات، ومنها:[٦][٥]

  • ظهور الندبات على طبلة الأذن.
  • تأخر الكلام واللّغة عند الطفل.
  • ظهور الأكياس في الأذن الوسطى.
  • تكرار حدوث عدوى الأذن الحاد.
  • تلف الأذن، وفقدان السمع الدائم.


نصائح للوقاية من تجمع الماء خلف طبلة الأذن

من الطرق المتّبعة لتقليل فرصة الإصابة بهذه المشكلة ما يأتي:[٦]

  • تجنب التعرض لعوامل الحساسيَّة.
  • الحرص على غسل اليدين والألعاب باستمرار.
  • تقديم الرضاعة الطبيعيَّة للطفل، والتي تساعده في مقاومة الإصابة بعدوى الأذن.
  • استخدام مرشحات الهواء للمحافظة على بقاء الهواء الجوي نظيفًا قدر الإمكان.
  • تجنب التعرض لدخان السجائر والملوِّثات، والتي قد تؤثر في تصريف الأذن.
  • التأكد من تناول المضادات الحيويَّة عند الحاجة فقط.
  • تجنب شرب السوائل أثناء الاستلقاء.
  • أخذ لقاح الالتهاب الرئوي والإنفلونزا.
  • تناول مضادات الهستامين، فهي تساعد في منع حدوث التهاب الجيوب الأنفيَّة المزمن، والذي يعكس تأثيره على تصريف السائل من القناة السمعيَّة.[٣]


الماء خلف طبلة الأذن ومراجعة الطبيب

تجب مراجعة الطبيب في حالة الاعتقاد بوجود الانصباب أو السائل خلف طبلة الأذن، أو ظهور عوارض جديدة أثناء علاج المشكلة أو بعد علاجها.[٤]


المراجع

  1. "Middle ear", healthline, Retrieved 18-7-2020. Edited.
  2. "Eardrum", kidshealth, Retrieved 18-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "What Causes the Accumulation of Fluid in the Ear?", verywellhealth, Retrieved 18-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Otitis media with effusion", medlineplus, Retrieved 18-7-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Otitis Media (with Effusion)", familydoctor, Retrieved 18-7-2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث Rachel Nall , "Otitis Media with Effusion"، healthline, Retrieved 18-7-2020. Edited.