ماهو علاج مرض الكرون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٩
ماهو علاج مرض الكرون

مرض الكرون

هو التهاب يصيب الأمعاء، ينتج بسببه التهاب عدة مناطق من الجهاز الهضمي وتختلف من شخصٍ لآخر، ويمكن أن يؤدي إلى ألمٍ في البطن، والإحساس بالتّعب، والإسهال الحادّ، والحالات التي ينتشر فيها الالتهاب بعمق في أنسجة الأمعاء المصابة تسبب ضعفًا وألمًا كبيرَين، وقد يسبب في بعض الأحيان مضاعفاتٍ خطيرة قد تهدد الحياة، كما لا يوجد لمرض كرون علاج شافٍ، إلا أن العلاجات المتوفرة تخفّف الأعراض كثيرًا، لذا فإنّ المصابين بمرض كرون يتعايشون معه عبر الخضوع للعلاج.[١]


علاج مرض كرون

العلاج المُستخدَم لمرضى كرون لا يُعدّ علاجًا مخصّصًا له وغير فعّالًا مع الجميع، فالعلاج المستخدم يحدّ من الالتهاب الذي يؤدي إلى ظهور الأعراض، ويمنع حدوث مضاعفات، ويحسّن صحة المصاب على المدى البعيد، وتشمل طرق العلاج ما يلي:[١]

  • الأدوية المضادة للالتهابات: يبدأ علاج المعدة عادةً باستخدام مضادات الالتهابات، وتُعطى الكورتيكوستيرويدات التي تساعد في تخفيف الالتهاب لكنها لا تعطي نتائج جيدة مع جميع مرضى الكرون، لذا فهي ليست العلاج الأول، بل يلجأ إليها الطبيب في الحالات التي لا تستجيب للعلاجات الأخرى، كما يمكن تناول دواء ميسالازين عبر الفم، لكنه يُعد دواءً محدود الفائدة أيضًا.
  • الأدوية المُثبّطة للجهاز المناعي: تؤثر هذه الأدوية في عمل هذا الجهاز، مما يسبب الالتهابات ويؤدي إلى تقليل المناعة.
  • المضادات الحيوية: تخفف المضادات الحيوية من الخرّاجات التي قد تنشأ من النواسير عند مرضى الكرون، وتحدّ المضادات الحيوية من البكتيريا المعوية الضارّة التي تساهم في تنشيط الجهاز المناعي مما يسبب الالتهاب.
  • أدوية أخرى: بعد أن تُعالَج العدوى ويُسيطر عليها يمكن تناول بعض الأدوية التي تخفف الأعراض عبر وصفة طبية، ومن هذه الأدوية، مضادات الإسهال الذي هو عبارة عن مُكمّل ألياف يزيد سماكة البراز، إضافةً إلى مسكّنات الألم التي تقلل الآلام الخفيفة، كما يُوصَى بتناول مكمّلات الحديد للحالات التي يحدث فيها نزيف معوي مزمن، كي لا يصاب المريض بفقر الدم، ولأن داء الكرون يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام يمكن تناول مكمّلات غذائية للكالسيوم وفيتامين (د).
  • العلاج بالتّغذية: يوجد نوعان من التغذية التي يمكن أن ينصح بها الطبيب، وهما: التغذية المعوية وهي نظام غذائي يُعطَى من خلال أنبوب تغذية، والتّغذية بالحُقن خلال حقن مواد غذائية في الوريد؛ فهذان النّوعان يُحسّنان تغذية المريض ويخففان الآلام، ويوصي الطبيب مرضاه باتباع نظام غذائي قليل الألياف، لتقليل خطر انسداد الأمعاء عند الحالات التي تعاني ضيق الأمعاء، ويقلل هذا النّظام حجم البراز وعدد مرّات التّبرز.
  • الجراحة: تُجرَى العملية الجراحية للحالات التي لا تتحسّن بطرق العلاج الأخرى، إذ يحتاج نصف مرضى كرون إلى عملية جراحية واحدة على الأقل، لكنها لا تشفي من المرض، وتكون نتائجها مؤقتة، وغالبًا يظهر المرض مجددًا.


أعراض مرض كرون

تظهر أعراض ثابتة أحيانًا أو متذبذبة في شكل نوبات تظهر وتختفي، وتسمّى هذه النوبات بالانتكاسة أو الاشتعال، وتحدث في أوقات تتراوح من بضعة أسابيع إلى أشهر، ويشمل مرض كرون مجموعةٍ من الأعراض الرّئيسية هي الأكثر شيوعًا، وأخرى ثانوية غير شائعة.[٢]

الأعراض الرئيسية

قد تكون هناك بعض هذه الأعراض وليس بالضّرورة أن تتواجد جميعها لدى المصاب:

  • الإسهال المفاجئ.
  • آلام المعدة وتشنّجاتها، وغالبًا تحدث في الجانبَين الأيمن والسفلي للبطن.
  • نزول دم مع البراز.
  • التعب.
  • فقدان الوزن.

الأعراض الثانوية

قد يعاني مريض كرون أعراضًا إضافية، وهي أقلّ شيوعًا من الأعراض الرّئيسية، وتشمل ما يلي:

  • الحمّى.
  • احمرار العيون.
  • آلام المفاصل.
  • القرحة.
  • بقع حمراء في الجلد، ومتورمة، ومؤلمة، وغالبًا يصيب جلد الساقين.
  • قرحة الفم.
  • نمو الطفل المصاب ببطء أكثر مقارنة بنظيره في السن.


أسباب مرض الكرون

لم تثبت أسباب مرض كرون قطعيًا، رغم وجود العديد من النّظريات في أسباب يُعتقد بأنها لمرض كرون، لكنها تبقى أسبابًا محتملة وعوامل خطر، إذ إنّ فهم الأسباب يفيد في التعامل مع الأعراض والحصول على العلاج المناسب، ومن العوامل التي يعتقد الأطباء أن مرض كرون ينتج عن مجموعة منها:[٣]

  • العامل الوراثي.
  • العوامل البيئية.
  • اضطرابات الجهاز المناعي.


المراجع

  1. ^ أ ب "Crohn's disease", www.mayoclinic.org,8-3-2018، Retrieved 26-1-2019. Edited.
  2. "Overview - Crohn's disease", www.nhs.uk,27-12-2017، Retrieved 26-1-2019. Edited.
  3. "What Causes Crohn’s Disease?", www.webmd.com, Retrieved 26-1-2019. Edited.