ما أسباب الألم في الثدي الأيسر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٦ ، ٨ مارس ٢٠٢٠
ما أسباب الألم في الثدي الأيسر

الألم في الثدي اليسرى

يُعدّ ألم الثدي مشكلة شائعة بين النساء؛ إذ تشعر الأنثى بخدر عند لمس الثدي، والشعور بألم حاد في أنسجته، ويبدو الألم ثابتًا أو قد يحدث من وقت لآخر، وقد يحدث أحيانًا عند النساء بعد انقطاع الطمث، لكنّه شائع أكثر عند النساء الأصغر سنًّا اللواتي لم ينقطع لديهن الطمث تمامًا، وقد يتدرّج ألم الثدي من خفيف إلى حاد على النحو الآتي:[١]

  • يظهر الألم فقط في أيام قليلة خلال الشهر، وعادة ما يبدو طبيعيًا، ويتدرّج من خفيف إلى متوسط، ويؤثر في كلا الثديين، ويحدث هذا الألم قبل يومين أو 3 أيام التي تسبق الدورة الشهرية.
  • يظهر الألم لمدة أسبوع أو أكثر في الشهر، ويبدأ قبل الدورة الشهرية، ويستمر أحيانًا خلال مرحلة الدورة، وقد يتدرّج هذا الألم من متوسط إلى شديد، ويُؤثر في كلا الثديين.
  • يستمر الألم طوال الشهر، لكن لا علاقة له بالدورة الشهرية.


سبب ألم الثدي اليسرى

يحدث ألم الثدي اليمنى أو اليسرى نتيجة العديد من الأسباب، وتشمل هذه الأسباب الأكثر شيوعًا ما يأتي:[٢]

  • التقلبات الهرمونية: تسبب الدورة الشهرية التقلبات الهرمونية في مستويات هرموني الإستروجين والبروجيستيرون، مما يسبب الألم وتورم الثدي، ويزداد هذا الألم شدة مع تقدم السن.
  • تكيسات الثدي: تعاني المرأة مع تقدم السن من حدوث تغييرات في الثدي تُسمّى ضمور الثدي، وتحدث هذه الحالة نتيجة استبدال الدهون بأنسجة الثدي، وبمنزلة نتيجة ثانوية لهذه العملية فقد تتطور التكيسات والألياف في الثدي، وتسمى هذه الحالة بالتغيّرات الليفية، ولا تسبّب تكيسات الثدي الألم عادةً، ولا تُعدّ سببًا للقلق، كما يُشعَر بهذه التكيسات في الثدي في شكل نتوءات أو تكتلات، ويزداد حجمها في وقت الدورة الشهرية، لكنّها لا تبدو منفردةً أو صلبةً.
  • التهاب الثدي: يحدث التهاب الثدي في قنوات الحليب، ويسبب الألم الشديد والحكة والحرقة والتقرحات في الحلمة لدى النساء المرضعات، وتشمل الأعراض الأخرى لالتهاب الثدي الاحمرار، والحمى، ويجرى علاجه من خلال استخدام المضادات الحيوية.
  • احتقان الثدي: يُعدّ حالةً تصيب النساء المرضعات تحدث نتيجة امتلاء الثدي بالحليب، مما يسبب تضخم الثدي والشعور بالألم، ويجرى علاج هذه الحالة من خلال إرضاع الطفل أو تفريغ الثدي من الحليب.
  • النظام الغذائي: الغذاء الذي تتناوله المرأة يسهم في شعورها بألم الثدي، والنساء اللواتي لا يتبعن نظامًا غذائيًّا صحيًّا؛ مثل: النظام الغذائي الغني بالدهون أو الكربوهيدرات المكررة الإصابة بألم الثدي.
  • جراحة الثدي: النساء اللواتي تعرضن للجراحة السابقة في الثدي يشعرن بألم الثدي نتيجة تكوّن أنسجة الندب حتى بعد شفاء الشق الجراحي في الثدي.
  • الأدوية: يسبب استخدام بعض الأدوية ألم الثدي؛ مثل: مضادات الاكتئاب، والعلاج الهرموني، والمضادات الحيوية، والأدوية المستخدمة في علاج القلب، لكن يجب عدم التوقف عن استخدام هذه الأدوية دون استشارة الطبيب، فقد يصف الطبيب بدائل من هذه الأدوية عند الشعور بألم الثدي.
  • التدخين: يُعرَف التدخين بزيادته لمستوى الأبنفرين في أنسجة الثدي، مما قد يسبب الشعور بألم الثدي.
  • الأورام: يشير ألم الثدي الأيسر في معظم الأوقات إلى وجود ورم حميد غير سرطاني؛ إذ من النادر أن يشير الألم إلى سرطان الثدي، لكن يجب شرح الحالة للطبيب في حال لم يختفِ ألم الثدي بعد مدة أو مدتين من الدورة الشهرية أو في حال استمر بعد انقطاع الطمث.[١]


أعراض الألم في الثدي اليسرى

تُصنّف الأعراض المرتبطة بألم الثدي إلى دورية وغير دورية:[٣]

  • أعراض آلام الثدي اليسرى الدورية:
  • الألم دوري مثل الدورة الشهرية.
  • تصبح الثديان أكثر طراوة.
  • تصبح الثدي منتفخة.
  • يصف بعض المرضى ألم الثدي بأنّه شديد وحاد بينما يصفه آخرون بأنّه يشبه الطعن أو الحرق.
  • قد تصبح الثدي كثيرة الكتل.
  • تتأثر كلتا الثديين بالألم، خصوصًا في المناطق الخارجية العلوية.
  • قد ينتشر الألم إلى منطقة الإبط.
  • ربما يصبح الألم أكثر حدّة في الأيام القليلة التي تسبق الدورة الشهرية، وقد يبدأ قبل أسبوعين من الدورة الشهرية.
  • يحدث الألم عند النساء الأصغر سنًّا، بينما يحدث لدى النساء اللواتي انقطع لديهن الطمث في حالة أخذهنّ العلاج الهرموني البديل.
  • أعراض آلام الثدي اليسرى غير الدورية:
  • يُؤثر الألم في ثدي واحدة، ويُؤثر أيضًا في قسم صغير من الثدي، لكن قد ينتشر إلى الصدر كله.
  • يشيع الألم عند النساء اللواتي انقطع لديهن الطمث.
  • يمتاز الألم بأنّه لا يأتي ويذهب في مرحلة الدورة الشهرية.
  • قد يبدو الألم مستمرَا أو متقطعَا.
  • التهاب الثدي، قد يحدث الألم نتيجة التهاب في الثدي، وربما تصاب المرأة حينها بحمى، وتشعر بمرض، وقد يحدث شدّ وانتفاخ في الثدي، ولعلّها تشعر أيضًا بدفء في المنطقة المؤلمة، وربما يحدث احمرار أيضًا، وقد يوصف الألم بأنّه حارق أو يشبه الطعن، ويبدو أشدّ عند النساء المرضعات أثناء الرضاعة.
  • ألم خارج الثدي، يشعر الشخص وكأن الألم في الثدي، لكنه يوجد في مكان آخر؛ إذ قد يحدث الألم في بعض المتلازمات؛ مثل: التهاب الغضروف الضلعي؛ وهو التهاب يحدث عند التقاء الضلع مع الغضاريف.


حالات ألم الثدي الطارئة

يوجد العديد من الحالات والمضاعفات التي تجب فيها رؤية الطبيب في حال ظهرت على الأنثى التي تعاني من ألم في الثدي، ومن هذه المضاعفات ما يأتي:[٣]

  • تغير في الشكل أو الحجم في ثدي واحدة أو في الثديين.
  • نزول إفرازات من إحدى الحلمتين.
  • وجود احمرار حول الحلمة.
  • ظهور نقرات على جلد الثديين.
  • الشعور بانتفاخ أو وجود نتوء في منطقة الإبط.
  • الشعور بألم في منطقة الثدي أو منطقة الإبط، ويبدو هذا الألم لا علاقة له بمدة الدورة الشهرية.
  • ملاحظة الشخص وجود تغيّر في مظهر حلمة الثدي.
  • يلاحظ الشخص المصاب وجود منطقة ذات ثخانة في الأنسجة أو نتوء في الثدي.


علاج الألم الثدي اليسرى

تتدرج طرق علاج ألم الثدي بناءً على نوع الألم؛ دوري أو غير دوري، ويأخذ الطبيب في اعتباره قبل العلاج العمر، والتاريخ الطبي، ومدى شدة الألم، ومن طرق علاج الألم الدوري ما يأتي:[٢]

  • التقليل من تناول الصوديوم.
  • تناول مكملات الكالسيوم.
  • ارتداء حمالة صدر داعمة على مدار 24 ساعة عندما يصبح الألم في أشدّ حالاته.
  • تناول موانع الحمل التي قد تزيد من مستويات الهرمونات في الجسم.
  • تناول حاصرات الإستروجين؛ مثل: تاموكسيفين.
  • تناول الأدوية لتخفيف ألم الثدي؛ كالأدوية المضادة للالتهابات، ومنها: الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين.

يعتمد علاج ألم الثدي غير الدوري على السبب الذي أدّى إلى حدوث الألم، ويصف الطبيب العلاج المناسب عند التعرف إلى السبب، كما يجب التأكد من الطبيب قبل تناول أيّ مكملات حتى يُؤكّد أنّها لا تتداخل مع أدوية أخرى يتناولها المصاب أو حالات مرضية أخرى يُعاني منها.[٢]


المراجع

  1. ^ أ ب "Breast pain", www.mayoclinic.org, Retrieved 23/11/2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jaime Herndon and Rachel Nall, "What Causes Breast Pain?"، healthline, Retrieved 20-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Tim Newman (28/11/2019), "What are the causes of breast pain?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23/11/2019. Edited.