ألم بجانب الثدي الايسر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٤ ، ٢٨ يونيو ٢٠١٨
ألم بجانب الثدي الايسر

يعتبر ألم الثدي من الالآم التي تسبب القلق بشكل كبير نظرًا لانتشار الإصابة بسرطان الثدي،

حيث أنه قد يصاب الرجل والمرأة على حد سواء به،

ولكن تعتبر نسبة إصابة المرأة بسرطان الثدي أكبر بكثير من الرجال وتكاد تكون نسبة إصابة الرجال بسرطان الثدي معدومةً مقارنةً بالسيدات، ولكن هذا لا يعني أن أي ألم نشعر به في منطقة الصدر هو سرطان،

بل قد يكون هناك العديد من الأسباب،

وبالحديث عن ألم الثدي قد يشعر الفرد أحيانًا بألم في الثدي الأيسر دون الأيمن، فما هو سبب هذا الألم؟ وكيف يمكننا تشخيص الحالة؟

اسباب ألم بجانب الثدي الأيسر:


- ألم الثدي لدى النساء قد يكون سببه الدورة الشهرية،

حيث أن الدورة الشهرية قد تؤدي لشعور المرأة بألم في الثدي،

وعادةً ما يكون هذا الألم دوري ويستمر الألم لمدة أسبوعان ويقل مع نزول الدورة الشهرية ويحدث نتيجة لتغير في مستويات الهرمونات في الجسم،

وتراكم السوائل في الثدي، ويكون الألم بهذه الحالة مزعج وعلى شكل ثقل في الصدر، وهذا الألم يكون دوري ولا يستدعي القلق.

 -  في حال كان الألم غير دوري وعلى جانب واحد فقط فلا علاقة له بالدورة الشهرية وقد يعود السبب لعدة عوامل منها الإصابة بشد عضلي في منطقة الصدر مما يسبب ألمًا في الثدي ومنطقة القفص الصدري.

- في حال كان الألم مستمر ومتناوب فقد يكون السبب بلوغ المرأة سن اليأس،

بسبب تغيرات بمستويات الهرمونات في الجسم.

- وجود أكياس في منطقة الثدي، حيث قد تنمو أكياس تحتوي على سوائل في منطقة الصدر وهي تسبب الألم ويمكن معالجتها بسحب السوائل من هذه الأكياس تحت اشراف طبي.

- إصابة الثدي بالتهاب خصوصًا بعد عملية الولادة،

حيث قد تشعر المرأة بوجود تكتل أو تورم وهو بسبب الكتل التي تحتوي على الحليب.

- حدوث توسع في القناوات الموجودة بالثدي وقد يرافقها افرازات من الحلمة.

- قد يكون السبب تعرض الفرد لكسر في القفص الصدي مما يسبب له الشعور بألم في الثدي.

- الإصابة بمرض روماتزمي مما يسبب الشعور بألم عضلي بمنطقة الثدي.

- قد يكون سبب الشعور بألم في الثدي هو الإصابة بسرطان الثدي،

ويمكن للمرأة أن تقوم بالفحوصات المنزلية للتأكد من وجود كتلة تغير من شكل الثدي قبل الذهاب للطبيب،

وهنا يجب التنويه لضرورة قيام المرأة بالفحوصات الدورية للكشف عن سرطان الثدي بشكل مبكر خصوصًا بعد سن الأربعين.

- قد يكون السبب بعض الأثار الجانبية لمجموعة من الأدوية.

وفي معظم حالات الألم التي ترافق الثدي فإنه يفضل مراجعة الطبيب للقيام بالفحوصات اللازمة،

فقد يلجأ الطبيب لأخذ مجموعة من التحاليل والصور الإشعاعية ليتم تشخيص الحالة بشكل صحيح ومعرفة السبب وراء الشعور بهذا الألم.

ملاحظة: هذه المعلومات لا تغني عن زيارةة الطبيب.