ألم في الثدي الأيسر

ألم في الثدي الأيسر


ألم الثدي

ويُعرَف ألم الثدي كمصطلح طبي (Mastalgia)، ويُقسَم هذا الألم إلى نوعين؛ فقد تشعر بعض النساء بألم الثديين خلال فترات الدورة الشهرية، ويُعرَف باسم ألم الثدي الدوري (Cyclical pain)، بينما قد يشعر البعض الآخر منهم بألمٍ في أحد الثديين والأنسجة المحيطة به في أوقات لا ترتبط بالدورة الشهرية والذي يُعرَف باسم ألم الثدي غير الدوري (Noncyclical pain).


ومن الجدير بالذكر أنّ ألم الثدي قد يتراوح في شدته وطبيعته؛ فبعض النّساء تصف ألم الثدي بأنّه حاد، أو مصحوب بتنميل خفيف، أو قد يكون هذا الألم مرتبط فقط بلمس الثدي، أو الشعور بامتلاء في الثدي.[١]


هل الإحساس بألم في الثدي الأيسر أمر مقلق؟

يُمكن القول أنّ الإحساس بألم في الثدي يُعدّ من الشكاوي الصّحية الشّائعة، ومن الجدير بالذّكر أنّ أغلب الحالات بعد التشخيص قد لا يكون سببها حالة صحية خطيرة؛ إذ غالبًا ما يكون الشّعور بألم في الثدي الأيسر أو في الثديين عامةً، ناتجًا عن التّغيرات الهرمونية، أو بسبب ارتداء حمّالة صدر غير مناسبة، ويختلف الإحساس بآلام الثدي من امرأةٍ لأخرى؛ فبعض النساء قد يشعرن بوجعٍ خفيف، أو حرقان، أو ألمًا حادًا، أو ربما الإنزعاج وعدم الراحة في الثدي.[٢]




ما هي أسباب الألم في الثدي الأيسر لدى النساء؟

تتعدد الاسباب التي من شأنها أن تسبب آلام الثدي، ويمكن تقسيم ألم الثدي بحسب مكان حدوثه في أحد الثديين أو كلاهما، ويبقى الطبيب وحده هو الشخص المسؤول عن التشخيص الصحيح للحالة بعد التعرّف إلى طبيعة الألم الذي تشعر به المرأة وعمرها، ومكان الإحساس بالألم في ثدي واحد أو ثديين، وعلاقته بالدورة الشهرية[٣]. وتتمثّل أكثر الأسباب شيوعًا لألم الثدي عند المرأة، والتي يمكن تقسيمها بحسب موقعها في ثدي واحد، أو كلا الثديين:[٤]


أسباب الألم في ثديين

يشيع حدوث ألم الثديين عند النساء، والذي يُعرَف بأنه ألمٌ دوري (Cyclic Mastalgia)، أيّ يرتبط بوقت حدوث الدورة الشهرية، ويختفي بانقضائها، والذي تصفه النساء بأنه إحساسٌ بالثّقل في الثديين يرافقه شعورٌ بالألم ينتشر إلى منطقة تحت الإبط، والذراع، ولأن هذا الألم مرتبطٌ بوقت حدوث الدورة الشهرية، والتغيّرات الهرمونية في هرموني الإستروجين والبروجسترون، لذلك فهو ينتشر بين النساء صغيرات السن[٣].


بالإضافة إلى الأسباب الأخرى للألم الدوري يمكن ذكرها كالتالي:[٤]


  • الرضاعة: يمكن أن تؤدي الرضاعة الطبيعية للطفل بطريقةٍ غير صحيحة، إلى التسبب بألم الثدي عند المرأة، بالإضافة إلى معاناتها من مشكلاتٍ أخرى ترتبط بالرضاعة، تتسبب بآلامٍ في الثدي، ومن هذه المشكلات:
    • احتقان الثدي: يتسبب امتلاء الثديين بالحليب، وتضخّمها في شدّ الجلد، مما يُشعِر الأم بالألم فيهما.
    • التهاب الضرع (Engorgement): يحدث عندما تتعرّض قنوات الحليب في الثدي إلى الالتهاب، الأمر الذي يؤدي بحلمات الثدي إلى التشقق، أو التقرّح، والإحساس بالألم في الثديين.
  • أسباب تشريحية: يمكن أن يسبب حجم الثديين الكبير، أو غير المتناسب مع وزن الجسم في معاناة المرأة من ألم الثدي، والذي يُصاحبه ألم في الرقبة والكتف، وقد ينتشر هذا الألم إلى عضلات الظهر بسبب وزن الثديين عند ممارسة التمارين الرياضية؛ مثل التجديف أو التزلج.
  • تناول حبوب منع الحمل، أو علاجات الخصوبة والعقم، أو علاجات الهرمونات البديلة، التي تؤثر على مستوياتهرمونات الجسم، وبالتالي التسبب بألمٍ في كلا الثديين، بحيث يمكن الشعور بألمٍ في أحد الثديين أكثر من الآخر.[٥]



أسباب الألم في ثدي واحد

ينتشر حدوث الألم في ثدي واحد، أو الذي لا يرتبط بفترة الدورة الشهرية، والمعروف باسم ألم الثدي غير الدوري لدى النساء في عمر 40-50 عامًا، والذي يكون في جانبٍ واحد، ويكون الإحساس بالألم موضعيًا في أحد الثديين، ويُوصَف بأنه إحساس بالألم الحاد والحارق[٣]،

بالإضافة إلى الأسباب التالية التي يمكن ذكرها كالتالي:[٤]


  • الأكياس الليفية في الثدي (Fibrocystic breast changes): هو مصطلح عامّ للتغيّرات الحميدة في الثدي، والتي يحدث فيها، تورّم وألم، وتشكّل عقيدات أو تكتّلات في الثدي، بالإضافة إلى إفرازات غريبة من الحلمة.
  • تكيّسات الثدي (Breast cyst): هي حالةٌ تتشكّل فيها أكياسٌ تكون مملوءة بالماء داخل الثدي، وهي أمرٌ شائع الحدوث عند النساء، يسبب الألم في الثدي، وهي حالةٌ حميدة وليست سرطانية.
  • الورم الغدّي الليفي (Fibroadenoma): هو ورمٌ حميد وغير سرطاني يتشكّل في الثدي، وهو أكثر أنواع أورام الثدي شيوعًا عند الشابات.
  • خرّاج الثدي (Breast abscess): هو أحد مضاعفات التهاب الثدي الذي يحدث عند المرضعات وغير المرضعات، والتي يتجمّع فيها القيح والسوائل المُلتهبة داخل الثدي، وتسبب الإحساس بالألم، بالإضافة إلى حدوث القشعريرة، وآلامٍ في عامّة الجسم، والحمّى.


بالإضافة إلى أسبابٍ أخرى تسبب الألم في أحد الثديين دون الآخر، كالتغيّرات في النظام الغذائي للمرأة، وأسلوب الحياة، أو التدخين، أو ارتداء حمّالات صدرٍ غير مناسبة.



لماذا يعاني الرجال من الألم في الثدي الأيسر؟

يمكن أن يعاني الرجال من الألم في الثدي الايسر، والذي يكون ناجمًا عن واحدٍ من الأسباب التي يقوم الطبيب بتشخيصها وهي:[٦]


  • التثدّي (Gynecomastia): يُقصَد به نمو غير طبيعي وتورّم في انسجة الثدي عند الرجل ناجمًا عن اختلالٍ هرموني، وقد يرافق هذه الحالة الألم.
  • تكيسات الثدي (Cysts): هي عبارة عن أكياس مملوءةٍ بالماء أو الهواء، والتي لا تسبب الضرر، لكنها في أحيانٍ قليلة قد تسبب الألم عند الرجل.
  • الشدّ العضلي (Muscle strain): تؤدي تمارين رفع الأثقال، او الضغط الزائد على عضلات الصدر، إلى إجهاد العضلات الصدرية، والذي يرافقه ألمٌ في الثدي وما حوله.
  • نخر دهون الثدي (Breast fat necrosis): قد يحدث تلفٌ في الانسجة الدهنية للثدي عند القيام بجراحةٍ في الثدي، او أخذ خزعةٍ من الثدين بالتالي ينجم عنه تكتل ليس سرطاني، لكنه قد يسبب الشعور بالألم.
  • حلمة جوغر (Jogger’s nipple): يشعر بها العدائون، فقد تتهيّج الحملة بسبب احتكاكها بالملابس، فيحدث ألم الثدي عند الرجل.



هل يشير ألم الثدي الأيسر على الإصابة بسرطان الثدي؟

تقلق العديد من النساء عند شعورهن بالم الثدي أو كلاهما من الإصابة بسرطان الثدي، إلا أن ألم الثدي لا يعتبر دائمًا من أعراض سرطان الثدي، ويتمّ إخضاع النساء اللواتي تتراوح يبلغن من العمر 35 عامًا او أكثر للتصوير الثدي بالأشعة، بهدف التحقق من عدم الإصابة بسرطان الثدي، بينما يتمّ إخضاع النساء الأصغر من عمر 35 عامًا للفحص البدني.[٧][٣]



كيف يمكن تخفيف شدة ألم الثدي الأيسر؟

تختلف طرق تخفيف شدّة ألم الثدي، فيقوم الطبيب بعد مراجعته بالتحقق من السبب والعمر، وطبيعة الألم وسببه قبل وصف أي علاج، ومن الطرق المتّبعة في علاج الألم الدوري ما يلي:[١]


  • ارتداء حمّالة صدر داعمة، ومناسبة، طوال اليوم وحتى عندما يزداد الشعور بالألم.
  • تقليل تناول الأطعمة الغنية بالصوديوم.
  • تناول مكمّلات الكالسيوم.
  • تناول حبوب منع الحمل، التي تصحّح الاختلال الهرموني في الجسم.
  • تناول المسكنات بعد الحصول على استشارة طبية حول الأنسب منه للحالة، مثل؛ الباراسيتامول (Paracetamol).


بينما يعتمد علاج الألم غير الدوري على سبب ألم الثدي، والذي يحدده الطبيب، ومن ثم يصف العلاج المناسب للحالة[١].


متى يستدعي ألم الثدي الأيسر مراجعة الطبيب؟

يوجد عدد من العلامات التي فور ظهورها يجب على الشخص أن لا يهمل مراجعة الطبيب، وهذه العلامات هي:[٨]


  • الألم الذي يحدّ من قيام الشخص بنشاطاته اليومية.
  • الألم الذي يزداد تدريجيًا.
  • الألم الذي يصيب منطقة معينة في الثدي.
  • الألم الذي يستمرّ لأكثر من أسبوعين.



المراجع

  1. ^ أ ب ت "What Causes Breast Pain?", www.healthline.com, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  2. "My breasts hurt. Should I be worried?", www.sbi-online.org, Retrieved 23/12/2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "The Evaluation of Common Breast Problems", www.aafp.org, Retrieved 2020-12-06. Edited.
  4. ^ أ ب ت "Why Do I Have Breast Pain on One Side? 9 Breast Pain Causes", www.buoyhealth.com, Retrieved 23/12/2020. Edited.
  5. "What's Causing My Left Breast Pain?", www.verywellhealth.com, Retrieved 23/12/2020. Edited.
  6. "What causes breast pain in men?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-10-27. Edited.
  7. "Breast Pain", www.nationalbreastcancer.org, Retrieved 15/12/2020. Edited.
  8. "Breast pain", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-10-27. Edited.