ما أسباب الخوف من الولادة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٤ ، ١٣ يوليو ٢٠٢٠
ما أسباب الخوف من الولادة؟

الخوف من الولادة

رغم أنّ الحمل مرحلة مهمة في حياة كل امرأة، وتحتاج الى التمتع بصحتين جسدية ونفسية جيدتين، لكنّ أغلب النساء بدلًا من أن يبود لهن الحمل تجربة مبهجة قد يصبح أمرًا مقلقًا ومخيفًا، وقد يتّخذ الخوف من الولادة (Tokophobia) عند بعضهنّ شكلًا مرضيًا لا بُدّ من علاجه. لكن لماذا يتوجب علاج المرأة المصابة به؟ لأنّ هذا الخوف أمر طاغٍ لدرجة أنّه يطغى على حملها، ويؤثر في أدائها اليومي، وعلاقاتها الاجتماعية. ويؤدي الخوف من الولادة الولادة بشكل عام عند الكثير من النساء الى تجنب الحمل خوفًا من المخاض، أو اللجوء الى الإجهاض، أو الولادة القيصرية، أو التبني. [١] وتشير نتائج الأبحاث إلى أنّ حوالي 14٪ من النساء يعانين من الخوف من الولادة، وزادت نسبة حدوث ذلك بشكل ملحوظ ما بعد عام 2000 ميلادي. [٢]


أنواع الخوف من الولادة

من الطبيعي جدًا أن تشعر المرأة الحامل ببعض القلق والخوف من المخاض، والآلام المرتبطة به، وكيفية سير العملية بالكامل، لكنّ هذا الخوف قد يبدو مبالغًا فيه عند العديد من النساء، ويُقسَم نوعين يُذكَران في الآتي:[٣]

  • الخوف من الولادة الأولي: يلاحظ عند النساء اللواتي لم يلدن من قبل، فبالنسبة لهن يبدو سبب الخوف من الولادة نتيجه تجارب مؤلمة في الماضي؛ بما في ذلك الاعتداء الجنسي، أو ربما يرتبط بمشاهدة ولادة صعبة، أو الاستماع إلى القصص، أو مشاهدة البرامج التي تُصوّر الولادة محرجة أو خطيرة.
  • الخوف من الولادة الثانوي: ويُلاحظ عند النساء اللواتي مررن بتجربة ولادة سابقة لكنها كانت صادمة ومؤلمة، وخلقت لديهن خوفًا من إعادة تجربة الولادة مرة أخرى.


أعراض الخوف من الولادة

تشمل أعراض الإصابة بهذه الحالة ما يأتي:[٤]

  • حدوث اضطرابات بالنوم.
  • نوبات الهلع والكوابيس.
  • الشعور بالفزع عند التفكير بالحمل والولادة.
  • القلق والاكتئاب.
  • الخوف الشديد من إصابة الجنين بالعيوب الخلقية، والخوف من موت الأم أثناء الولادة.
  • الإصرار على الولادة القيصرية من أجل ولادتهم.
  • احتمال أن تتجنّب النساء في بعض الأحيان ممارسة أيّ نشاط جنسي خوفًا من الحمل، وعندما يحدث الحمل تصبح هؤلاء النساء أكثر عرضة لطلب إجراء عملية قيصرية، ولديهن أثر نفسي أكبر بعد الولادة، بالإضافة إلى معاناة صعوبة في الارتباط والتعامل مع الطفل.


أسباب الخوف من الولادة

اقترح الباحثون عددًا من التفسيرات لظاهرة الخوف من الولادة، ومنها: [٥]

  • الخوف من فقد الخصوصية.
  • العوامل النفسية؛ مثل: الخوف من الألم، لأنّها سمعت روايات المؤلمة لتجارب الولادة من نساء أخريات، أو شهدت ولادة مؤلمة دون تفسير كافٍ في سن مبكرة، بينما تشعر أخريات بالخوف من فحصهن عن طريق المهبل أثناء الولادة الطبيعية، وقد تبدو المرآة ذات شخصية قلقة تدرك التهديد في كل مكان والخوف من المجهول، ولدى العديد من النساء المصابات بالوسواس القهري (OCD) حاجة ماسّة إلى أن يبدو كل شيء حولهن مثاليًا، وقد يؤثر ذلك بشكل كبير في عملية الحمل، بالإضافة إلى أنّ بعض النساء يشعرن بالخوف من فقد السيطرة، وعدم قدرة الكادر الطبي على السيطرة على الألم الذي تعاني منه، أو اتخاذ القرارات الصحيحة فيما يخص الولادة.
  • عوامل اجتماعية: حيث النساء الأكثر عرضة لحالة الخوف من الولادة هنّ الأمهات صغيرات السن أو كبيرات السن اللواتي تجاوزن الأربعين عامًا، والنساء غير المتعلمات أو المتعلمات تعليمًا عاليًا، والنساء المحرومات اجتماعيًا أو اقتصاديًا، وغيرهن من الأمهات.
  • الإصابة بمضاعفات الحمل؛ مثل: سكري الحمل، أو النساء اللواتي علمن بإصابة أجنّتهن ببعض التشوهات الخلقية.
  • التغيرات الهرمونية التي تجعل من الصعب السيطرة على القلق.[٤]


كيف أتغلب على الخوف من الولادة؟

من المهم أن تتلقّى النساء اللواتي لديهم حالة الخوف من الولادة، والعلاج من أجل ضمان صحة كلٍّ من الأم والطفل، وجعل مرحلة الحمل تمر بسهولة أكثر، ويشمل ذلك:[٤][٣]

  • تلقّي الدعم من طبيب النساء بالتنسيق مع طبيب نفسي، حيث اختصاصي الصحة النفسية المساعدة في معالجة بعض الأسباب الكامنة وراء ذلك الاكتئاب أو حالات القلق الموجودة مسبقًا، ومن طرق العلاجات النفسية المستخدمة العلاج السلوكي المعرفي (CBT).
  • زيارة نجاح الولادة والتحدث إلى القابلات وأطباء التوليد أثناء الحمل قبل الولادة؛ مما يقلل من حدة القلق لديهن.
  • بعض النساء لديهن شعور بعدم وجود أي شخص آخر يشارك هذا الخوف الشديد؛ لذلك من الأفضل أن يجدن الدعم الكافي من الزوج والعائلة والأصدقاء.
  • العلاجات الدوائية للسيطرة على الاكتئاب أو القلق أو غيرهما من الاضطرابات النفسية المصاحبة للألم بعد الولادة.


المراجع

  1. Manjeet Singh Bhatia, "Tokophobia: A dread of pregnancy"، ncbi.nlm.nih, Retrieved 5-7-2020. Edited.
  2. Leahy-Warren, Patricia, "Worldwide prevalence of tocophobia in pregnant women: systematic review and meta‐analysis"، onlinelibrary wiley, Retrieved 5-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Catriona Jones, "Tokophobia: what it’s like to have a phobia of pregnancy and childbirth "، theconversation, Retrieved 5-7-2020. Edited.
  4. ^ أ ب ت Kendra Cherry, "Tokophobia: Fear of Childbirth and Pregnancy"، verywellmind, Retrieved 5-7-2020. Edited.
  5. Dr. Liji Thomas (Feb 27, 2019), "Causes of Tokophobia"، news medical, Retrieved 5-7-2020. Edited.