ما أسباب تنظير الحنجرة؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٤ ، ١٣ يوليو ٢٠٢٠
ما أسباب تنظير الحنجرة؟

ما هو تنظير الحنجرة؟

يعرف تنظير الحنجرة بأنه إجراء طبي بسيط يتضمّن استخدام منظار خاص للنظر في الجزء السفلي الخلفي من الحلق، حيث توجد الحنجرة التي تحتوي على الحبال الصوتية التي تهتز لإصدار الأصوات أثناء التحدث، وتتمثّل الوظيفة الرئيسة للحنجرة بالمساعدة على التحدث والتنفس والبلع.

يُستخدم إجراء تنظير الحنجرة (Laryngoscopy) للعديد من الأهداف الطبية التشخيصية والعلاجية، ويُعدّ إجراءً غير مؤلم نسبيًا، لكن قد تكون فكرة إدخال منظار في الحلق مزعجةً للبعض ومخيفةً قليلًا للأطفال.[١][٢]


ما هي أسباب إجراء تنظير الحنجرة؟

يُستخدم إجراء تنظير الحنجرة للعديد من الأهداف والأسباب الطبية، من ضمنها ما يأتي:[٣]

  • الكشف عن وجود مشكلات في الحلق أو الصوت: عادةً ما يُستخدم تنظير الحنجرة للبحث عن أسباب الأعراض في الحلق أو الحنجرة، مثل: صعوبة التنفس أو البلع، أو حدوث تغيّرات في الصوت، بالإضافة إلى رائحة الفم الكريهة، أو الألم، والسعال المستمر، كما يمكن استخدامه لإلقاء نظرة أفضل وأوضح على الحنجرة في حال ظهور منطقة غير طبيعية في اختبارات التصوير.
  • الحصول على خزعة من منطقة الحنجرة وما حولها: يمكن استخدام هذا الإجراء لأخذ عينات من الحبال الصوتية، أو من الأجزاء المجاورة من الحلق وفحصها؛ للكشف عن ما إذا كانت المنطقة غير الطبيعية أورام سرطانية أو تغيرات وكتل حميدة، وتُسحب العينات من الحنجرة عن طريق تمرير أدوات طويلة ورفيعة أسفل المنظار مثل ملقط صغير لجمع العينات، ثم فحصها في المختبر.
  • علاج بعض المشكلات والأمراض في الحنجرة: يمكن استخدام تنظير الحنجرة لعلاج بعض المشكلات في الحبال الصوتية أو الحلق، بما في ذلك بعض أنواع السرطان المبكرة، كما يمكن استخدامه لإزالة الزوائد الصغيرة أو الأورام الحميدة عن الحبال الصوتية، ويمكن أيضًا استخدامه مع جهاز ليزر صغير في نهاية منظار الحنجرة لحرق المناطق غير الطبيعية.
  • أسباب أخرى: يمكن استخدام تنظير الحنجرة لإزالة أي شيء عالق في الحلق، أو في حال وجود ألم مستمر في الأذن.[١]


ما هي إجراءات التحضير لإجراء تنظير الحنجرة؟

يحتاج إجراء تنظير الحنجرة إلى الالتزام بمجموعة من إجراءات التحضير والاستعداد، من ضمنها ما يأتي:[٤][٥]

  • مناقشة كل ما يتعلّق بالإجراء مع الطبيب في لقاء تحديد موعد التنظير، بما في ذلك كيفية إجراء التنظير، وإجراءات التحضير المناسبة، إضافةً إلى النتائج المتوقعة، والمخاطر المحتملة.
  • إخبار الطبيب عن الأدوية أو المكملات الدوائية المستخدمة، أو المعاناة من الحساسية من أي نوع من الأدوية، أو أدوية التخدير.
  • إخبار الطبيب عن أي أمراض أو مشكلات صحية، بما في ذلك مشكلات النزيف، وأمراض القلب، كما يجب إخباره في حال وجود حمل أو توقّع ذلك.
  • إخبار الطبيب عن العمليات الجراحية أو العلاجات الإشعاعية السابقة للفم أو الحلق.
  • التوقف عن تناول بعض الأدوية، بما في ذلك الأسبرين، وبعض أدوية مميعات الدم قبل أسبوع واحد من الإجراء.
  • تجنّب تناول الطعام والشراب مدّة ثماني ساعات قبل الإجراء، في حال كان التخدير الذي سيستخدم في التنظير التخدير العام، إذا لا يستدعي استخدام التخدير الموضعي أو التخدير الخفيف الصوم.
  • الترتيب للعودة إلى المنزل بعد الانتهاء من إجراء التنظير؛ إذ قد لا يتمكن المريض من القيادة لعدّة ساعات بعد التخدير.
  • التوقيع على نموذج موافقة ينص على تفهّم مخاطر الاختبار والموافقة على إجرائه.
  • إزالة طقم الأسنان قبل الإجراء، وتفريغ المثانة تمامًا.
  • إجراء بعض الفحوصات قبل إجراء تنظير الحنجرة؛ للحصول على فكرة أفضل عن الأعراض، وقد تتضمن هذه الفحوصات ما يأتي:
    • الفحص البدني.
    • التصوير بالأشعة السينية لمنطقة الصدر.
    • التصوير بالأشعة المقطعية.
    • التصوير بالأشعة المقطعية بعد ابتلاع الباريوم، وتتضمّن هذه التقنية شرب سائل يحتوي على عنصر الباريوم؛ لتوضيح رؤية الطبيب لمنطقة الحلق والحنجرة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا العنصر المستخدم ليس سامًا أو خطيرًا.


ما هي طريقة إجراء تنظير الحنجرة؟

عادةً ما يستغرق تنظير الحنجرة ما بين 5-45 دقيقةً، ويمكن إجراؤه باستخدام واحدة من الطرق الآتية:[٤][٥]

  • تنظير الحنجرة غير المباشر: يبدأ التنظير بهذه الطريقة بجلوس المريض مستقيمًا على كرسي مرتفع، وإخراج لسانه قدر الإمكان، ويتمّ إمساك اللسان وتثبيته بمجموعة من الشاش الطبي، مما يُتيح للطبيب رؤية الحلق والحنجرة أكثر وضوحًا، وعادةً ما يُستخدم التخدير الموضعي في هذه الطريقة، عن طريق رش الدواء المخدر في الحلق، وإدخال مرآة صغيرة في الجزء الخلفي منه، وإضاءة الفم لتسهيل الرؤية، وقد يُطلب من المريض إصدار صوت معين؛ لجعل الحنجرة تتحرك، ومساعدة الطبيب على رؤية الحبال الصوتية، وفي حال وجود أي أجسام غريبة في الحلق تُزال فورًا، وعادةً ما يستغرق التنظير غير المباشر 5-10 دقائق، لكن يستمر تأثير التخدير مدة 30 دقيقةً تقريبًا، ويمكن للمريض تناول الطعام أو الشراب في حال زوال تأثير التخدير.
  • تنظير الحنجرة المباشر: يمكن إجراء تنظير الحنجرة بهذه الطريقة باستخدام التخدير الموضعي أو التخدير العام، ويتضمّن إدخال منظار مرن صغير إلى الأنف أو الفم، وتمريره إلى الحلق والحنجرة، ويمكن جمع العينات أو إزالة الزوائد أو الأشياء العالقة من الحنجرة بهذه الطريقة، وقد يتضمّن هذا الإجراء إعطاء المريض بعض الأدوية؛ لتجفيف الإفرازات في الأنف والحلق، مما يُتيح رؤيةً أكثر وضوحًا، وأدوية أخرى لفتح الممرات الأنفية لمنح رؤية أفضل لمجرى التنفس الأنفي.


ما هي النتائج المتوقعة بعد تنظير الحنجرة؟

عادةً ما يشرح الطبيب النتائج بعد إجراء التنظير، لكن في حال أخذ خزعة من أنسجة الحنجرة أو الحلق تُرسل هذه العينة لفحصها في المختبر، وغالبًا ما تستغرق نتائج الخزعة للظهور مدّة 3-5 أيام، وتتضمّن نتائج تنظير الحنجرة ما يأتي:[٢][٦]

  • النتائج الطبيعية: تعني النتيجة الطبيعية أن الحلق والحنجرة والحبال الصوتية تبدو طبيعيةً ولا توجد أي مشكلات مرضية فيها.
  • النتائج غير الطبيعية: تشير النتائج غير الطبيعية إلى وجود مشكلة ما في منطقة الحلق أو الحنجرة، وقد تكون بسبب ما يأتي:
  • الارتجاع المريئي GERD، الذي يمكن أن يُسبب الاحمرار والتورم في الحبال الصوتية.
  • وجود عقيدات على الحبال الصوتية.
  • الأورام الحميدة في الحنجرة.
  • التهاب في الحلق.
  • ترقق العضلات والأنسجة في الحنجرة (presbylaryngis).
  • سرطان الحلق أو الحنجرة.


ما هي مخاطر تنظير الحنجرة؟

يُعدّ تنظير الحنجرة من الإجراءات الطبية الآمنة، لكن قد يتسبب بحدوث بعض الآثار الجانبية أو المضاعفات في بعض الأحيان، من بينها ما يأتي:[٦][٣]

  • ردود الفعل التحسسية لأدوية التخدير، بما في ذلك مشكلات التنفس والقلب.
  • العدوى.
  • النزيف الحاد في الحلق أو الأنف.
  • تشنج الحبال الصوتية الذي يُسبب حدوث مشكلات وضيق في التنفس.
  • تقرحات في بطانة الفم أو الحلق.
  • بحة في الصوت.
  • إصابة اللسان أو الشفتين.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Is Laryngoscopy?", webmd, Retrieved 2020-7-9. Edited.
  2. ^ أ ب "Laryngoscopy", kidshealth, Retrieved 2020-7-9. Edited.
  3. ^ أ ب "Laryngoscopy", cancer, Retrieved 2020-7-9. Edited.
  4. ^ أ ب Scott Harris (2018-8-31), "A Close-Up Look at Laryngoscopy"، healthline, Retrieved 2020-7-9. Edited.
  5. ^ أ ب "Laryngoscopy", alberta, Retrieved 2020-7-9. Edited.
  6. ^ أ ب "Laryngoscopy and nasolarynoscopy", medlineplus, Retrieved 2020-7-9. Edited.