ما هي أمراض الحنجرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣٦ ، ٢٣ أبريل ٢٠١٩

الحنجرة

تُعرَّف الحنجرة بأنّها أنبوب مجوّف من الداخل، ومتّصل بالقصبات الهوائية من الأعلى، ينقل الهواء إلى الرئتين، وتسمّى الحنجرة بصندوق الصّوت أيضًا؛ وذلك لأنّه يصدر أصواتًا، كما أنّه يمنع مرور الغذاء والجسيمات الغريبة إلى أجزاء الجهاز التّنفسي، ويتكوّن الهيكل الخارجي العظمي للحنجرة من ألواحٍ غضروفية لمنع تلف الهيكل، وترتبط هذه الألواح مع بعضها البعض بواسطة أغشية وأليافٍ عضلية.

تنقسم هذه الألواح إلى مجموعةٍ أمامية تسمّى بغضروف الغدّة الدرقية، وتتميّز باسم تفاحة آدم، ويوجد لسان المزمار في أعلى الحنجرة، ويؤدّي دور منع مرور الطّعام إلى الجهاز التنفسي، وفي الجزء الأوسط من الحنجرة توجد فتحاتٍ متشابهة تتكوّن من طياتٍ كبيرة من الغشاء المخاطي المبطّن للحنجرة، وهما زوجان من الحبال الصّوتية؛ واحدة تعرف باسم الحبال الصّوتية الكاذبة، والأخرى باسم الحبال الصوتية الحقيقية.

كما أنّ العضلات المرتبطة بالحبال الصّوتية تفتح هذه الطيّات وتُغلقها، فعند الكلام يتحرّك الهواء من الرّئتين إلى القصبة الهوائية ويرتطم بالجانب السّفلي من الحبال الصّوتية، ممّا يؤدّي إلى حدوث اهتزازات، ومن هنا ينتج الصوت ويمرّ إلى التّجاويف العليا، ثم يمرّ عبر الفم، وفي حالة إزالة الحنجرة فإنّ المريء يمنكه أن يعمل كمصدر صوت، لكن في هذه الحالة لا يمكن التحكّم بالصّوت وحجمه.[١]


أمراض الحنجرة

تحتوي الحنجرة على الحبال الصّوتية، ويمكن أن تصاب بعدّة أمراض، وتشمل اضطرابات الحنجرة المختلفة ما يأتي:[٢]

  • أورام الحنجرة الحميدة.
  • أورام الحنجرة الخبيثة، أو ما تُعرَف بسرطان الحنجرة.
  • التهاب الحنجرة.
  • قرحة التّلامس.
  • القيلة الحنجرية.
  • خلل النطق التشنّجي.
  • شلل الحبل الصّوتي.


علاج أمراض الحنجرة

لكلّ مرض علاج معين يعتمد على السّبب المؤدّي إلى المرض، ويمكن توضيح علاجات أمراض الحنجرة كما يأتي:[٣]

  • اضطرابات الأحبال الصّوتية، يوجد علاجان رئيسان، وهما:
    • الرّاحة القصيرة، وتشمل عدم التحدث أو رفع الصّوت إلا للضّرورة، ويمكن التحدّث أو الهمس لبضعة أيام لإراحة الأحبال الصوتية.
    • الرّاحة الطويلة والعلاج الصّوتي، تتضمّن التمرّن وتعلّم كيفيّة الحديث بالطّريقة الصّحيحة لتجنّب توتر الأحبال الصوتية.
    • في حال لم تُعالج الأحبال الصوتية بالرّاحة يمكن معالجتها بالاعتماد على السّبب بطريقةٍ أخرى، وهي الاسئتصال الجراحي، مثل الإصابة بعقيدات الحبل الصوتي.
  • الأورام الحميدة في الأحبال الصوتية يمكن معالجتها بالاستئصال الجراحي في معظم الحالات.
  • قرحة التلامس، يمكن معالجة قرحة التلامس براحة الأحبال الصوتية، ذ يمكن أن تختفي من تلقاء نفسها خلال ستّة أسابيع، أمّا في حالة استمرارها يمكن معالجتها بالاستئصال الجراحي، أو العلاج الصوتي، أو علاج ارتداد الحمض من المعدة.
  • التهاب الحنجرة، في حال كان التهاب الحنجرة بسبب عدوى فيروسية يمكن معالجته بالرّاحة وشرب السّوائل، أمّا إذا كانت عدوى بكتيرية تُعالج باستخدام المضادّات الحيوية.
  • أورام الحبل الصّوتي السّرطانية، يعتمد علاجها على مدى انتشار الورم، ففي مراحله المبكرة يمكن علاجه بالإشعاع أو بالعلاج الكيميائي، ويمكن إجراء جراحة لإزالة الجزء المتضرّر من الحنجرة، أو استخدام عدّة علاجات مع بعضها البعض، أمّا في المراحل المتطوّرة للمرض تُزال الحنجرة بالكامل بما في ذلك الأحبال الصوتية، وبعدها يُزرع صمّام خاص يكون إدخاله جراحيًا بين القصبة الهوائية والمريء، ويسمح هذا الصمام بمرور الهواء إلى المريء، ممّا يساعد على تكوّن اهتزازات كافية لتكوّن صوتًا خفيفًا.
  • شلل الأحبال الصوتية، يمكن إجراء جراحة لتغيير موضع الحبل الصوتي المصاب بالشلل، ويمكن أن تكون الجراحة بحقن الكولاجين أو دهون الجسم أو مواد أخرى في الحبل الصوتي لتحسينه.
  • ضعف عضلات الأحبال الصوتية بسبب استخدام الكورتيكوستيرويدات يكون العلاج بتغيير الأدوية.


المراجع

  1. The Editors of Encyclopaedia Britannica, "Larynx"، www.britannica.com, Retrieved 20-4-2019. Edited.
  2. Clarence T. Sasaki (3-2019), "Overview of Laryngeal Disorders"، www.msdmanuals.com, Retrieved 20-4-2019. Edited.
  3. "Vocal Cord Disorders", www.health.harvard.edu,11-2018، Retrieved 20-4-2019. Edited.